الأصول التاريخية للفرقة الإباضية لعوض خليفات موافق للمطبوع - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الاثنين، 10 يناير 2022

الأصول التاريخية للفرقة الإباضية لعوض خليفات موافق للمطبوع

 





الكتاب : الأساس في أحكام الحيض والنفاس
المؤلفة : حليمة بنت حمد بن خليفة الشقصية
ترقيم الصفحات آلي غير موافق للمطبوع
الأساس في أحكام الحيض والنفاس
حليمة بنت حمد بن خليفة الشقصية
الفهرس
مقدمة
العلامة الخليلي
تمهيد
الجهاز التناسلي للمرأة([1])
الدورة الشهرية([1]) (الحيض) ([2])
الأذى في المحيض
الحالة النفسية للحائض([1])
نص المحاضرة
الأحكام النسائية والفقه
أهمية فقه الحيض والنفاس
الحيض في القرآن والسنة والطب
بعض الأحكام المتعلقة بالحيض
حقيقة دم النفاس
كيف يمكننا أن نفرق بين دم الاستحاضة ودم الحيض؟
صفات دم الحيض ودم الاستحاضة وغايتهما
أقل الطهر وأكثره
بكم تستقر العادة عند المرأة؟
بماذا تطهر المرأة؟
مسألة البناء وتأصيلاتها
المرأة ترى الدم ويستمرَّ بها
ملحق الأسئلة والإجابات عليها التي وردت في المحاضرة
ملحق الأسئلة والإجابات عليها التي وردت في المحاضرة
تابع بقية الاسئلة والاجوبة
الخاتمة
قائمة المصادر والمراجع
مقدمة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله على نعمة الإيمان، والصلاة والسلام على محمد المصطفى على الأولين والآخرين، والمبعوث في عالم التكوين؛ لتكميل الدين بالحق اليقين، وعلى آله الطاهرين الممدوحين في الكتاب المبين، وصحبه الذين جاهدوا في سبيله ولم تأخذهم لومة اللائمين، ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين، صلاةً تضاعف الحسنات وتمحو السيئات، أما بعد...
فيعتبر الحيض علامة لبدء الحياة التناسلية أو توقفها، ويدل على وجود الحمل أو عدمه؛ لذا وجب تعلّمُ مسائله، ومعرفة أحكامه؛ ليسير المسلم على ضوء الشرع ونور العلم، وتكمن أهميته في حياة الأنثى الدينية والدنيوية إذ تتعلق بمسائله عبادات هي من أركان الإسلام كالصلاة والصيام والحج، وتتوقف عليه أحكام البلوغ والطلاق والعدة والجماع؛ ولذلك وجب فهم هذا الجانب فهماً دقيقاً لكل من الرجل والمرأة عموماً والمرأة خصوصاً؛ لكي لا نعبد الله على جهل وإنما نعبده على علم ويقين.
(1/1)
هذا وموضوع الحيض والنفاس موضوع طويل؛ ولكن هذه المحاضرة القيمة( ) وضعت الخطوط العريضة للمسلم سواء كان رجلاً أو امرأة؛ ليبني عبادته على أساس متين، فلقد تطرق الشيخ إلى بيان أنواع الدماء الثلاثة التي تخرج من المرأة، وأقوال العلماء في مسائل الحيض والنفاس، وبيَّن أهمية علم الطب في مساندة الفقهاء؛ ليتفهموا هذه المسائل فهماً علمياً ويصلوا إلى الرأي الراجح، وبعد ذلك أجاب على مجموعة من الأسئلة التي وُجِّهت إليه من الحاضرات.
أما عن المنهاج الذي سرت عليه في أداء هذا العمل فيتمثل في الآتي:
1 - تعريف موجز بشخصية المحاضر.
2 - نظرة علمية طبية لموضوع الحيض والنفاس.
3 -تخريج الآيات القرآنية والأحاديث النبوية والأعلام.
4 - نسبة الأقوال الفقهية إلى أصحابها قدر الإمكان.
5 - فهرس الموضوعات.
هذا وسأحاول قدر استطاعتي أن أُخرج هذا العمل بالصورة المرجوة، بعد أن يجرى عليه الكشف والتمحيص والغربلة من جهة المتخصصين في ذلك، الذين كُلّفوا من جانب المكتبة؛ لأداء هذا العمل، وآمل من الله العلي القدير أن يلهمهم الصبر والحلم.
(1/2)
ولا أخفي عليكم أنني كنت مترددة في إخراج هذا الشريط؛ بعدما طرحت مكتبة الندوة العامة مسابقتها لهذا الصيف( )، ولكن تشجيع الأخوة الكرام هو الذي دفعني لذلك، وكانت الصعوبات الكثيرة التي واجهتني كصخرة ملساء وقفت عائقاً ضد نملة أرادت الوصول للجانب الآخر، وبالمحاولة استطاعت أخيراً اجتياز العائق والوصول للهدف، فمن الصعوبات التي واجهتني: ضيق الوقت؛ بسبب الأشغال الكثيرة في هذه الفترة من العام؛ وخاصة أنني فتاة يجب علي القيام بأعمال تفوق أعمال أخي الشاب، ومما زاد الطين بلة كما يقولون تتابع الظروف التي تعوق سبيل التخريج، وصعوبة الحصول على المصادر والمراجع كان سبباً -في رأيي- في عدم خروج هذا العمل في حلته المرجوة، كما أنني أحيطكم علماً بأن الطباعة بالحاسب الشخصي متعبة جداً، خاصة لمن لا يجيد الطباعة مثلي.
واعذروني إن كنت متطفلة على الموضوع، فرغبتي الشديدة للتفقه في الدين وتقديمه لطلاب وطالبات العلم الشريف هما اللذان دفعاني للعناية بهذا الموضوع، وبالرغم من معاناتي في إبراز هذا العمل إلا أنني استفدت كثيراً، وتعلمت الكثير مما كنت غافلة عنه، وأقدم بطاقة شكر وتقدير لمكتبة الندوة العامة التي اهتمت ببلورة فكر الشباب، ودفعهم إلى التفكير فيما هو أسمى من التسلية واللعب، وبث الصحوة في النفوس، كما أشكر كل من ساهم في إخراج هذا العمل سواءً بالنصيحة أو المساندة المعنوية أو المساعدة المادية، وأخص من بينهم الأستاذ الفاضل خميس بن راشد العدوي الذي بذل الجهد في مراجعة هذه المادة.
هذا وأرجو من الله العلي القدير أن يتقبل هذا العمل لوجهه الكريم، فإن أصبتُ فمن الله، وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان، ونحمد الله تعالى أن رفع عن الناس الخطأ والنسيان، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
حليمة بنت حمد الشقصية
بُهلا
السبت: 10/جمادى الأول/1420هـ
الموافق: 20/8/1999مـ
العلامة الخليلي
(1/3)
قبل الشروع في التمهيد للمحاضرة، أحب أن أضع تعريفا موجزا للمحاضر، وهذا ليس من باب التعريف بمن يجهل شخصه، فسماحة شيخنا الخليلي حفظه الله تعالى عرفه الداني والقاصي، ولكن من باب تمام العمل وأفضله.
هو الشيخ العلامة الجهبذ المحقق أحمد بن حمد بن سليمان الخليلي حفظه الله تعالى المفتي العام لسلطنة عمان، ويعتبر علامة عمان في زماننا هذا، ولد شيخنا بزنجبار (وهي مقاطعة من مقاطعات تنزانيا حالياً) يوم الاثنين الثاني عشر من شهر رجب عام 1361هـ/1941مـ، ونشأ وترعرع فيها إلى أن رجع إلى وطنه عمان عام 1387هـ/1967مـ وكان عمره آنذاك قد ناهز 27 عاماً،.
وأصله من محِلة الخضراء بولاية بُهلا، يرجع إلى أسرة عريقة في العلم، عصاميّ في تكونه؛ إذ لم يدرس بأية مدرسة نظامية، قوي الذاكرة، ذو ثقافة إسلامية شاملة، مُدرك لأحوال عصره ويتجلى هذا في درس التفسير الذي يلقيه بجامع السلطان قابوس بروي تحت عنوان «جواهر التفسير أنوار من بيان التنزيل» وقد صدر منه الأجزاء الثلاثة الأولى، ومن أهم كتبه أيضاً «الحق الدامغ» الذي أفحم الشيخ به المفترين في مجال العقيدة([1]). كما أن له عدة ندوات ولقاءات إذاعية وصحفية، وله أيضاً محاضرات قيِّمة مطبوعة ومسجلة على الأشرطة السمعية والبصرية ومن بينها هذه المحاضرة.
--------------------------------------------------------------------------------
([1]) ينظر (الدكتور: فرحات الجعبيري. البعد الحضاري للعقيدة الإباضية، ص88 (، ) مبارك بن عبد الله بن حامد الراشدي. الإمام أبو عبيدة مسلم بن أبي كريمة التميمي وفقهه،
ص335 (، ) يحيى بن محمد بن سليمان البهلاني. حديث السمر، ص144 (.
العنوان: تمهيد
(1/4)
قبل الخوض في هذا الموضوع رأيت أنه من الأفضل لو تطرقنا أولاً إلى تركيب الجهاز التناسلي للمرأة؛ لأن القارئ ستقابله بعض المصطلحات التي تختص بهذا الجانب وبالتالي ستكون لديه خلفية عن هذه المصطلحات؛ ولتعلق موضوعنا بهذا الجهاز ومكوناته. فهيا نتعرف معاً على أجزائه ووصف كل واحد منها وتعريفه.
الجهاز التناسلي للمرأة([1])
يحتل الجهاز التناسلي في الأنثى الجزء الأسفل من تجويف البطن وهو يتكون من الأجزاء التالية:
1) المبيض (Ovaries): والمبيض كاللوزة
المقشورة حجماً وشكلاً، وهو عبارة عن
كتلة من الخلايا يحيط بها غلاف من
الخارج، وفيه تتكون البييضات، ويحتوي المبيض على أكثر من نصف مليون حويصلة صغيرة بكل منها بييضة واحدة وهذه البييضات تظل كامنة حتى سن البلوغ.
2) قناة البيض (Oviduct): وهي عبارة عن قناة تبدأ من المبيض وتكون في بدايتها متسعة فتأخذ شكلاً قُمعياً، ونظراً لوجود مبيضين فهناك قناتا بيض، وقناة البيض أو قناة فالوب كما تعرف علمياً أنبوبة عضلية فيها أخاديد طويلة عليها أهداب تساعد على دفع البييضة نحو الرحم كما تمنع انتشار الجراثيم إلى المبيض.
3) الرحم (Uterus): الرحم عبارة عن عضو عضلي قويٌ جداره، وله بطانة إسفنجية غنية بالأوعية الدموية، وهو يشبه ثمرة الكمثرى ويكون قابلاً للاتساع بدرجة كبيرة عند حدوث الحمل، وتتصل به من الجهة العلوية قناتا بيض.
4) المهبل (Vagina): يتصل مع الرحم من الجهة السفلية قناة عضلية طولها حوالي 12سم وتعرف باسم المهبل، والمهبل كالجلد الرقيق به ثنايا عرضية تجعله قابلاً للتمدد؛ حتى يسمح بمرور الجنين عند الولادة، وينتهي المهبل في الفرج بفتحة يغطيها غشاء رقيق يسمى غشاء البكارة؛ فيه فتحة صغيرة تسمح بمرور دم الحيض وإفرازات الرحم.
--------------------------------------------------------------------------------
([1])) كتاب الأحياء للصف الثالث الثانوي العلمي، ص140- 143 (.
(1/5)
الدورة الشهرية([1]) (الحيض) ([2])
إن بدء نزول الحيض من مؤشرات البلوغ الملحوظة لدى الفتاة، والتي تكون قد بدأت في سن العاشرة تقريباً ببعض التغيرات الجسمية والنفسية، كظهور شعر العانة والإبطين، وتضخم مقدمة الرقبة قليلاً بفعل بساطة الغدة الدرقية، وبروز الأثداء والأرداف، والحيض ليس مرضاً يستوجب إيقاف كل نشاطات الحياة، بل هو وظيفة طبيعية تمر بها كل أنثى، وتبدأ بملاحظة الفتاة نزول بعض الدم أثناء ذهابها لدورة المياه، أو بشعورها ببعض الآلام أسفل البطن والظهر، والحقيقة أن هذا الدم ما هو إلا خلايا جدار الرحم مختلطة ببعض الدم، وبعض المرطبات اللزجة الطبيعية الموجودة في عنق الرحم، ويأتي الدم من بعض الشرايين الصغيرة التي تغذي بِطانة الرحم، والتي تنزف أثناء انفصال البطانة المؤقتة عن جدار الرحم أثناء الحيض، وتفقد الفتاة نحو ملعقتين كبيرتين من الدم على الأغلب([3]).
والدورة الشهرية (الحيض): هي العملية التي تحدث في الجهاز التناسلي للمرأة، وينتج عنها تكوين بييضة ناضجة، وكذلك إعداد الجهاز التناسلي للحمل، وتتكرر هذه الدورة كل 28 يوماً غالباً ما لم يحدث حمل، وتلعب الهرمونات دور البطولة في هذه العملية.
كيف تحدث الدورة الشهرية (الحيض) ([4])؟
سؤال قد يتردد في ذهن البعض، ونجيب عليه بالخطوات التالية والتي تبين المراحل التي يمر بها الرحم شهرياً لإنتاج دم الحيض وذلك على النحو التالي:
1) عندما تنضج البييضة في حويصلة جراف؛ تفرز الغدة النخامية هرموناًيعرف باسم الهرمون المصفَّرLuteinisingHormone) ويرمز له بالرمز ((LH؛ ونتيجة لذلك تنفجر حويصلة جراف عند
سطح المبيض؛ فتنطلق منها البييضة
الناضجة التي تتلقفها أذرع قناة البيض،
وتسمى هذه العملية التبييض (Ovulation)
ويحدث التبييض عادة في اليوم الرابع عشر
للدورة.
(1/6)
2) تحت تأثير هرمون (LH) تلتئم الحويصلة مرة أخرى، وتنمو مكونةً الجسم الأصفر (Gorpus Iuteum) والذي يفرز فيما بعد هرمون البروجسترون وبعض الاستروجينات التي تؤثر في إكمال بناء بطانة الرحم؛ لتصبح أكثر سمكاً ونعومة وذات قِوام إسفنجي مما يجعل الرحم قادراً على احتضان البييضة في حالة الإخصاب.
3) تصل البييضة إلى الرحم، وإذا لم تخصَّب فإنها تنحل مع الجسم الأصفر وفي الوقت نفسه تتضاءل كمية ما يُفرز من هرمونات وخلال هذا الوقت يكون سمك بطانة الرحم حوالي 5 ملم إلى 8 ملم.
4) تبدأ بطانة الرحم في الانفصال عن جدار الرحم، وأثناء ذلك تنزف بعض الشعيرات الدموية التي كانت تُغَذِّي البطانة بفعل هذا الانفصال، وتطرد الأنسجة المتمزقة مع كمية الدم النازف خارج الجسم، ويكون ذلك دم الحيض الذي يبدأ بالنزول بعد اليوم 28 من الدورة.
وفي اليوم الأول لنزول دم الحيض تقوم الغدة النخامية في إفراز الهرمون المحفز للحويصلات (FSH) ليبدأ في تأثيره على كيس المبيض - الموجود في أحد المبيضين الموجودين عل جانب الرحم- لانتاج حويصلة جراف جديدة.
5) تستمر البييضة في النمو ويبدأ كيسالمبيض في التحرك نحو بداية قناة المبيض ويفرز الكيس هرمون
الاستروجين الذي يجعل بطانة الرحم تأخذ في السُمك وعندما يصل سمكها إلى 1ملم ينتهي نزول دم.
وهذا رسم توضيحي للدورة الشهرية وتنظيمها بالهرمونات:
وهذه الصورة النادرة توضح انطلاق البييضة من المبيض
(1/7)
يقول الدكتور البار([5]) واصفاً مرحلة الطمث: «يحزن الرحم لفقدان فِرصته في أداء وظيفته وله طريقته الخاصة في التعبير عن حزنه، إنه لا يبكي دموعاً، بل دماً هو دم الطمث، ويحق للرحم أن يحزن، ويحق له أن يبكي دماً، ودماً أسود محتدماً، فقد استعد بالفرش والطنافس([6])، وأحضر الغذاء والدماء وبنى هيكلاً عظيماً ثم يقال له لا فائدة من هذا البناء، ولا جدوى من هذا الاستعداد والعناء، لاشك أنه يغضب ويحزن ويحتدم في نفسه صراع قوي؛ فيقوم بهدم البناء وطرده إلى الخارج مع الدم الأسود المحترق»([7]).
من خلال ما سبق نخرج بعدة نتائج منها([8]):
1) عندما ينحل الجسم الأصفر في الخطوة (3) تشعر المرأة في هذا الوقت بالآم وتوعك عام، وثقل في الأثداء ودوخة وأوجاع رحمية تتظافر مع آلام في الظهر وأسفل البطن.
2) يصاحب الحيض آلام تختلف في شدتها من امرأة إلى أخرى، وأكثر النساء يصبن بآلام وأوجاع في أسفل الظهر وأسفل البطن، وبعض النساء تكون آلامهن فوق الاحتمال مما يستدعي استعمال الأدوية والمسكنات، ومنهن من يحتجن إلى زيارة الطبيب من أجل ذلك.
3) تصاب بعض النساء بالصداع النصفي (الشقيقة) قرب بداية الحيض، وتكون الآلام مبرحة وتصحبها زغللة في الرؤية وقيء.
4) رغم أن الحيض عملية فسيولوجية (طبيعية) بحتة فإن استمرار فقدان الدم كل شهر يسبب نوعاً من فقر الدم لدى المرأة، وخاصة إذا كان الحيض شديداً غزيراً في كميته([9]).
(1/8)
5) تنخفض درجة حرارة المرأة أثناء الحيض بدرجة مئوية واحدة، وذلك لأن العمليات الحيوية التي لا تتوقف في الكائن الحي تكون في أدنى مستوى لها أثناء الحيض، وتسمى هذه العمليات بالأيض أو الاستقلاب، ونتيجة لذلك يقل انتاج الطاقة من الجسم كما تقل عمليات التمثيل الغذائي، وتصاب الغدد الصماء بالتغير أثناء الحيض فتقل افرازاتها الحيوية الهامة للجسم إلى أدنى مستوى لها أثناء الحيض، ونتيجة للعوامل السابقة تنخفض درجة حرارة الجسم ويبطئ النبض، وينخفض ضغط الدم فيسبب الشعور بالدوخة والفتور والكسل.
6) عملية الحيض مسألة يحددها انطلاقة البييضة من المبيض، وهي مسألة تحدث في كل شهر مرة واحدة غالباً وذلك حسب طول دورة هذه العملية عند المرأة.
7) إن طول دورة المرأة في العادة ثابتة وهي 28 يوماً قمرياً([10]) وقد تزيد وقد تنقص عند بعض النساء، كما أنها قد تضطرب عند بعضهن أيضاً.
8) عملية الحيض لها وقت منتظم تعرفه المرأة لتعوِّدها عليه، وهو في الغالب يتراوح بين ثلاثة أيام وعشرة أيام، ولكن قد يحدث الاضطراب عند البعض نتيجة لظروف مرضية أو غيرها.
9) إن الانتظام في عملية الحيض بسننها الرقيقة المنظمة قد دفع الأطباء في هذا العصر أن يستفيدوا كثيراً من ذلك، فقد بات في الإمكان معرفة زمن التبييض (انطلاق البييضة)، وبالتالي تحديد ميقات إخصاب البييضة بحيوان منوي من نطفة ذكرية، وقد بات أيضاً في الإمكان معرفة أيام الإخصاب والجدب، ففي خلال الأيام الخمسة التي تتوسط الحيضتين وتحد فيما بين اليومين 11 و16 اللذين يسبقان الحيض التالي يحدث التبييض ويكون هذا الزمن زمن الإخصاب والحمل، وما قبله أو بعده هو زمن الجدب والعقم الفسيولوجي، وذلك مع افتراض انتظام الدورة الشهرية عند المرأة.
(1/9)
والرسم التالي يوضح فترات الإخصاب والعقم في كل شهر عند المرأة، وهذه الطريقة يستخدمها الكثيرون للمباعدة بين الولادات، فهي طريقة طبيعية لمنع الحمل، وناجحة إذا كانت الدورة الشهرية منتظمة عند المرأة. وذلك على النحو التالي:
1) من اليوم (1) إلى اليوم (10) هي فترة عقم طبيعي.
2) من اليوم (11) إلى اليوم (16) أو (17) هي فترة إخصاب حيث تنزل البييضة خلال هذا الأسبوع، وبالتالي تجنب الجماع في هذه الفترة؛ لتجنب حدوث الحمل.
3) من اليوم (18) إلى اليوم (28) هي فترة عقم طبيعي.
--------------------------------------------------------------------------------
([1]) الدورة الشهرية: مصطلح علمي يُستخدم للتعبير عن الحيض؛ وذلك لأن الحيض يحدث مرة في الشهر غالباً ويتكرر ذلك شهرياً.
([2]) مجلة تحت العشرين، العدد 29، ص29).
([3]) كمية دم الحيض تختلف من امرأة إلى أخرى وما هو طبيعي بالنسبة لامرأة يعتبر غير طبيعي لامرأة أخرى فلكل امرأة ما اعتادته، وقد قيست كمية الدم النازل في فترة الحيض وزناً وحجماً فوجد ما بين أوقيتين (60ميليلتر ) وثمان أوقيات (240ميليلتر). (الدكتور: محمد علي البار. خلق الإنسان بين الطب والقرآن، ص89).
([4]) (مجلة تحت العشرين، مرجع سابق، ص29)، (خلق الإنسان بين الطب والقرآن، مرجع سابق، ص72).
([5]) هو الدكتور محمد علي البار- معاصر-، طبيب وفقيه في نفس الوقت، سعودي من أصل يمني، له الكثير من المؤلفات، التي جمع فيها بين الطب والفقه، زار جامعة السلطان قابوس أكثر من مرة آخرها عام 2001م، وقام بعدة محاضرات قيِّمة، وآراءه اعتدالية.
([6]) الطنافس: جمع طَنْفَسَة، وهي البساط والثوب. (مجد الدين محمد بن يعقوب الفيروز آبادي. القاموس المحيط، (مادة طنفس، باب السين، فصل الطاء ) ص499).
([7]) (خلق الإنسان بين الطب والقرآن، مرجع سابق، ص92).
([
(1/10)
8]) (أبو محمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم الأندلسي. المُحلّى بالآثار، تحقيق: عبد الغفار سليمان البنداري ج1ص390)، (خلق الإنسان بين الطب والقرآن، مرجع سابق، ص102، 103).
([9]) لذلك على الحائض أن تتغذى جيداً، فتأكل الخضراوات والفواكه الغنية بالبروتينات والحديد، كما تشرب الحليب والمشروبات التي تؤمن لها الكالسيوم والعناصر المعدنية، وتحاول قدر الإمكان تجنب المثلجات كالآيسكريم لأنها باردة وهذا قد يزيد الآلام فتستبدلها بالمشروبات الساخنة كشراب النعناع، وقد أثبت الطب فعاليته في تخفيف الآلام.
([10]) يختلف الحساب من امرأة لأخرى، فبعض النساء يحسبن من اليوم الأول للدورة إلى اليوم الأول من الدورة المقبلة، وبعض النساء يحسبن من اليوم الأخير للدورة إلى اليوم الأول من الدورة المقبلة، ففي الأولى تكون المدة 28 يوماً وفي الثانية 21 يوماً حيث يسقط من الحساب أيام الدورة لدى المرأة وهي في المتوسط تتراوح بين ستة أيام وثمانية أيام أو حسب عادة المرأة في الحيض.
الأذى في المحيض
قال الله تعالى في كتابه العزيز: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)([1]). في ضوء هذه الآية الكريمة يتبين لنا اعتدال الإسلام، فحرّم الجماع في المحيض؛ لما يؤدي إليه ذلك من الأذى للرجل والمرأة، فهو وقف وسطاً بين إفراط اليهود -لعنهم الله- الذين كانوا إذا حاضت المرأة لم يؤاكلوها ولم يشاربوها ولم يساكنوها ولم يجالسوها، وبين تفريط النصارى -أخزاهم الله- الذين كانوا لا يبالون بشيءٍ من ذلك ولو مع المحيض، فيجامعون ويفعلون ما لم يفعله اليهود([2]).
(1/11)
ولو نظرنا إلى مقدار الأذى الذي يسببه الجماع في المحيض من الناحية الطبية لحمدنا الله كثيراً على نعمة الإسلام، فالمحيض (الطمث) هو أفضل بيئة لنمو الجراثيم وتكاثرها، وفي الجسم السليم توجد مليارات البكتيريا والجراثيم غير المضرة، والتي قد تصبح مؤذية في ظروف حيوية مختلفة كالجماع في المحيض، الذي يتسبب أحياناً بالتهابات ونتن في الجهاز التناسلي والبولي عند الرجل والمرأة على حد سواء، بالإضافة إلى كون المرأة غير مؤهلة من الوجهة النفسية والوظيفية للجماع في المحيض، وكثير من حالات العجز الجنسي والبرود الجنسي عند الرجال والنساء هو نتيجة الأذى النفسي للجماع في المحيض([3]).
يقول الدكتور البار متحدثاً عن الأذى في المحيض: «يُقذَفُ الغشاءُ المبطِّن للرحم بأكمله أثناء الحيض، وبفحص دم الحيض تحت المجهر نجد بالإضافة إلى كرات الدم الحمراء والبيضاء قطعاً من الغشاء المبطن للرحم، ويكون الرحم متقرحاً نتيجة لذلك، تماماً كما يكون الجلد مسلوخاً، فهو مُعرّض بسهولة لعدوان البكتيريا الكاسح، ومن المعلوم طبياً أن الدم هو خير بيئة لتكاثر الميكروبات ونموها، وتقل مقاومة الرحم للميكروبات الغازية نتيجة لذلك، ويصبح دخول الميكروبات الموجودة على سطح القضيب (عضو الذكر) يشكل خطراً داهماً على الرحم، ومما يزيد الطين بلة أن مقاومة المهبل لغزو البكتيريا تكون في أدنى مستواها أثناء الحيض، إذ يقل إفراز المهبل للحامض الذي يقتل الميكروبات، ويصبح الإفراز أقل حموضة إن لم يكن قلوي التفاعل، كما تقل المواد المطهرة الموجودة بالمهبل أثناء الحيض إلى أدنى مستوى لها، ليس ذلك فحسب، ولكن جدار المهبل المكون من عدة طبقات من الخلايا يرق أثناء الحيض، ويصبح رقيقاً ومكوناً من طبقة من الخلايا بدلاً من الطبقات العديدة التي نراها في أوقات الطهر، وخاصة في وسط الدورة الشهرية حيث يستعد الجسم بأكمله للقاء الزوج.
(1/12)
لهذا فإن إدخال القضيب إلى الفرج والمهبل في أثناء الحيض ليس إلا إدخال للميكروبات في وقت لا تستطيع فيه أجهزة الدفاع أن تقاوم، كما أن وجود الدم في المهبل والرحم لمما يساعد في نمو الميكروبات وتكاثرها.
ومن المعلوم أن على جلد القضيب ميكروبات عديدة، ولكن المواد المطهرة والإفراز الحامض للمهبل تقتلها أثناء الطهر، أما أثناء الحيض فأجهزة الدفاع مشلولة والبيئة الصالحة لتكاثر الميكروبات متوفرة.
ولا يقتصر الأذى على ما ذكرناه من نمو الميكروبات في الرحم والمهبل مما يسبب التهاب الرحم والمهبل الذي كثيراً ما يزمن ويصعب علاجه، ولكن يتعداه إلى أشياء أخرى نوجزها فيما يلي: )
1- تمتد الالتهابات إلى قناتي الرحم فتسدها، أو تؤثر على شعيراتها الداخلية التي لها دور كبير في دفع البييضة من المبيض إلى الرحم، وذلك يؤدي إلى العقم أو إلى الحمل خارج الرحم، وهو أخطر أنواع الحمل على الإطلاق، ويكون الحمل عندئذ في قناة الرحم الضيقة ذاتها، وسرعان ما ينمو الجنين وينهش في جدار القناة الرقيق حتى تنفجر القناة الرحمية، فتنفجر الدماء أنهاراً إلى أقتاب البطن، وإن لم تتدارك الأم في الحال بإجراء عملية جراحية سريعة؛ فإنها لا شك تلاقي حتفها.
2) يمتد الالتهاب إلى قناة مجرى البول فالمثانة فالحالبين فالكلى، وأمراض الجهاز البولي خطيرة ومزمنة.
3) تقل الرغبة الجنسية لدى المرأة وخاصة عند بداية الطمث، بل إن كثيراً من النساء يكن عازفات تماماً عن الاتصال الجنسي أثناء الحيض ويملن إلى العزلة والسكينة وهو أمر فيسيولوجي طبيعي، إذ أن فترة الحيض هي فترة نزيف دموي من قعر الرحم (الغشاء المبطن للرحم من الداخل )، وتكون الأجهزة التناسلية بأكملها في حالة شبه مرضية، فالجماع في هذه الآونة ليس طبيعياً، ولا يؤدي أي وظيفة بل على العكس يؤدي إلى كثير من الأذى.
4) تزداد شراسة الميكروبات في دم الحيض وخاصة ميكروب السيلان.
(1/13)
5) الوطء في الحيض لا يمكن مطلقاً أن ينتج حملاً، ذلك لأن خروج البييضة لا يمكن أن يتم أثناء الحيض، بل يكون خروج البييضة قبل الحيض بأسبوعين كاملين تقريباً (قد تقل أو تزيد يوماً أو يومين )، ففترة التلقيح والإخصاب بعيدة كل البعد عن الحيض، ولذا فلا يمكن أن يؤدي الجماع في الحيض إلى الوظيفة المطلوبة منه، ولا يمكن انتظار الولد من وطء الحيض مطلقاً.
6) لا يقتصر الأذى على الحائض في وطئها، وإنما ينتقل إلى الرجل الذي وطئها أيضاً، فإدخال القضيب إلى المهبل المليء بالدماء يؤدي إلى تكاثر الميكروبات التهاب قناة مجرى البول لدى الرجل، وتنمو الميكروبات السبحية والعنقودية على وجه الخصوص في مثل هذه البيئة الدموية. وتنتقل الميكروبات من قناة مجرى البول إلى البروستاتا والمثانة، والتهاب البروستاتا سرعان ما يزمن لكثرة قنواتها الضيقة الملتفة والتي نادراً ما يصلها الدواء بكمية كافية لقتل الميكروبات المختفية في تلافيفها، فإذا ما أزمن التهاب البروستاتا فإن الميكروبات سرعان ما تغزو بقية الجهاز البولي التناسلي فتنتقل إلى الحالبين ومنه إلى الكلى، وما أدراك ما التهاب الكلى المزمن، إنه العذاب المستمر حتى يحين الأجل ولا علاج، وقد ينتقل الميكروب من البروستاتا إلى الحويصلات المنوية فالحبل المنوي فالبربخ فالخصيتين، وقد يسبب ذلك عقماً نتيجة انسداد قناة المني أو التهاب الخصيتين، كما أن الآلام المبرحة التي يعانيها المريض تفوق ما قد ينتج عن ذلك الالتهاب من عقم.
هذا موجز للأذى الذي يصيب كل من المرأة والرجل إذا خالفا الأوامر الإلهية وقرار منع الوطء في المحيض»([4]).
(1/14)
فالمرأة هي حرث الرجل، ولكي يحصد زرعاً جيداً فعلى الزوج أن يعرف ميزات الأرض التي يزرعها ومتطلباتها وخصائصها، وأن لكل أرض خصائص وميزات مختلفة عن تلك التي للأخرى، وعلى الرجل إن أراد راحة نفسه أن يقدم لها بين يدي حرثه، وذلك بأن يوفر جميع الأسباب المادية والنفسية التي تجعل من هذه الأرض الحرث منبتاً حسناً، وإلا فمن زرع الريح حصد العاصفة ([5]).
ويبقى الإسلام وحده على الجادة في وسط الطريق، لا يلغي الفطرة ولا الغرائز ولكنه يهذِّبها ويرتفع بها، ويوجهها وجهتها السليمة، يأمرهم باعتزال النساء في المحيض حتى يتطهرن (فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)([6])، ويقول لهم: (نِسَآؤُكُمْ حَرْثٌ لَّكُمْ فَأْتُواْ حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُمْ)([7])، وهكذا الإسلام دوماً دين الفطرة، لا يلغي الغريزة ولا يكبتها، بل يوجهها إلى غايتها النبيلة، ويرتفع بها إلى القمة السامقة دون تفريط أو إفراط.
--------------------------------------------------------------------------------
([1]) البقرة: (222).
([2]) (أبو زكريا يحيى بن أبي الخير الجناوني. كتاب الوضع مختصر في الأصول والفقه، تحقيق: أبو إسحاق إبراهيم اطفيش، ص63).
([3]) (عدنان الشريف. من علم الطب القرآني، ص181).
([4]) (خلق الإنسان بين الطب والقرآن، مرجع سابق، ص100-104).
([5]) (من علم الطب القرآني، مرجع سابق، ص181).
([6]) البقرة: (222).
([7]) البقرة: (223).
الحالة النفسية للحائض([1])
(1/15)
بالإضافة إلى الآلام الجسدية التي تعاني منها المرأة قبل الدورة وخلالها، تعاني المرأة أيضاً من تغيرات نفسية فسيولوجية؛ بسبب التغيرات التي تحدث في مستوى الهرمونات، وهذا يخلق في المرأة حالة من الكآبة والضيق أثناء الحيض وخاصة عند بدايته، كما تكون المرأة عادة متقلبة المزاج سريعة الاهتياج قليلة الاحتمال، ويعتبر التوتر والضغط النفسي والثورة والغضب لأقل سبب من الأعراض النفسية التي تعاني منها ما بين 75 % إلى 50 % من الفتيات والسيدات، وقد تصل تلك الأعراض إلى حد الخطورة التي تستلزم إشرافاً طبياً، كما أن كثيراً من النساء يَمِلْنَ إلى العزلة والسكينة، وهذه التغيرات النفسية تختلف من امرأة إلى أخرى، كما يختلف التفاعل مع هذه التغيرات أيضاً.
ولكن من الممكن أن تتغلب المرأة على هذه التغيرات وتتحكم فيها، ولكن ذلك يحتاج إلى شيء من الإرادة والتصميم، ويكون ذلك بالآتي:
1) اخرجي للهواء الطلق، فالأبحاث تؤكد أن حالتك النفسية السيئة ستتحسن كثيراً إذا تجولت في الهواء الطلق، فخمس دقائق من المشي كفيلة بتهدئة أعصابك والحصول على الهدوء وانشراح الصدر.
2) حاولي تخصيص وقت للاسترخاء وعدم التفكير في أي شيء، بل حاولي جعل جميع أعضائك في حالة استرخاء.
3) إذا أثار غضبك موقف معين، اذكري الله وحاولي تغيير هيئتك مثلاً من القيام إلى الجلوس، واخرجي من ذلك المكان.
4) كثير من النساء يغفلن عن ذكر الله والدعاء في هذه الفترة، لأن الذكر والدعاء ينشر في النفس عبير الإطمئنان والراحة، يقول الله سبحانه وتعالى: (أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)([2]).
كما يجب على الزوج مراعاة نفسية زوجته خلال هذه الفترة الحرجة، وللحصول على معلومات أكثر في ذلك أنصح بمراجعة الأعداد (29، 30، 31) من مجلة الفرحة([3]) موضوع: «جلسة نفسية».
(1/16)
نخرج من خلال ما سبق أنه يجب على أسرة الحائض تفهم ما يحدث لها أثناء الحيض فلا يعاتبوها على أي تصرف يحدث منها خلال هذه الفترة، بل يساعدوها في التغلب على تلك التغيرات.
وبعد هذا التجوال القصير الذي تعرفنا من خلاله على أهم الأمور التي تتعلق بالحيض من النظرة العلمية، ننتقل إلى المحاضرة لنرتوي من نبع العلم الصافي، ونكتشف ما خبئ من كنوز العلم في آثار علمائنا.
--------------------------------------------------------------------------------
[1]) (خلق الإنسان بين الطب والقرآن، مرجع سابق، ص102)، (مجلة تحت العشرين، العدد 31، ص31).
([2]) الرعد: (28).
([3]) مجلة الفرحة: مجلة زوجية اجتماعية شهرية، تصدرها دولة الكويت.
نص المحاضرة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، له الحمد كله، خلق فسوى وقدر فهدى، وأشهد أنْ لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ سيدنا ونبينا محمدًا عبدُهُ ورسوله، أرسله الله للعالمين بشيرًا ونذيرًا وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه أجمعين وعلى تابعيهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد...
فالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أُحيِّي الجميع بهذه التحية الطيبة المباركة، وأشكر الله سبحانه وتعالى الذي منَّ علينا بهذه الفُرصة الثمينة؛ للتفقهِ في ديننا ولتبليغ هديِ ربِّنا، والاستنارة بما في كتابه وفي سنة رسوله صلى الله عليه وسلم؛ فيما يتعلق بحياتنا التي هي أحوج ما تكون إلى أنْ تكون مضبوطةً بضوابط شرع الله، ومحُكمةً باتباع سننه ونواميسه([1]) حتى لا تكون حياةً مضطربة.
--------------------------------------------------------------------------------
([1]) نواميس: جمع نامُوس وهو القانون أوالشريعة،) المنجد في اللغة والأعلام ص836).
الأحكام النسائية والفقه
(1/17)
والحديثُ في هذه الرسالة يتعلق بجانبٍ مهمٍ من حياة المرأة المسلمة، ولا ريب أنَّ المرأة خصَّها الإسلام بأحكام تتفق مع متطلبات حياتها ومع ما فُطرت عليه، ولئن كانت تشارك الرجل في كثير من الأحكام، ويختصُّ دونها الرجل بجانب من الأحكام فإنَّ لها أحكاماً خاصةً بها، وقد قال الفُقَهاء: «بأن الفِقْه([1]) النسائيِّ هو نصف الفقه»، وقال العلماء الأولون: «بأنَّ المرأة نصف الأمَّة.
وقال المتأخرون: «بأنَّ المرأة نصف المجتمع». ولا ريب أنَّ استقامة المرأة وصلاحها، واستلهامها([2]) من شريعة ربها جميع تصرفاتها وأعمالها، وضَبْطَها ما يصدر منها بضوابط الإسلام المُتقنة المحُكمة أمر يعود بالمصلحة عليها وعلى الأُمَّة جميعاً؛ لأنها المحَضِن الأول للأمَّة فهي التي تُنشئ الرجال وتُربي الأجيال.
--------------------------------------------------------------------------------
([1]) الفقه: لغةً هو الفهم والعلم، يقال: «فَقِه عنه الكلام» أي فهمه. والفقه شرعاً هو: العلم بالأحكام الشرعية الفرعية العملية من أدلتها التفصيلية أو هو استنباط تلك الأحكام والكشف عنها لمعرفتها والإخبار بها لمن يسأل عنها. (المرجع السابق، ص591)، (مهني بن عمر التيواجني. أشعة من الفقه الإسلامي، ج 3 ص14 (.
([2]) استلهامها: من لهم بكسر الهاء، يقال: ألهم الله فلاناً خيراً: أوحى إليه به ولقنه إياه ووفقه له واسْتَلْهم الله خيراً: سأله أن يُلْهِمَه إياه، ) المنجد في اللغة والأعلام، مرجع سابق، ص 736 (.
أهمية فقه الحيض والنفاس
والمرأة بحاجة أن تفقه الحيض([1]) والنفاس، وكذلك الرجل؛ لما ما له من علاقَةٍ بالمرأة، ولاشتراكِهِ معها في الحياة الزوجية([2])، والحياة الزوجية لها مِسَاسٌ بهذا الفقه؛ لتعلُّق جانب كبير من العِشْرة الزوجية بمعرفة ما يحدث للمرأة وحكمه في الإسلام.
--------------------------------------------------------------------------------
([
(1/18)
1]) الحيض له أسماء أخرى جمُعت في بيتين من الشعر هما:
للحيض عشرة أسماء وخمستها = حَيضٌ مَحيضٌ محُاض طمث إكبارِ
طمَسٌ عراكٌ فراك مع أذى = ضحك ضرس ضراس بنفاس قرء إعصارِ
) العلامة الشيخ عامر بن علي الشماخي. كتاب الإيضاح، ج1 ص179 (.
([2]) وذلك في ما يختص بالجماع؛ حيث إن الجماع في فترة الحيض له آثار خطيرة على الرجل والمرأة، وقد ذكرنا ذلك في.
الحيض في القرآن والسنة والطب
وقبل أنْ أتحدث عن الموضوع، أريد أنْ أُنَوِّه بأنّ القران الكريم جاء ليبيّن جانباً مهماً من أحكام الحيض، وهو الجانب الذي يتعلق بالمعاشرة بين المرأة وزوجِها، عندما قال سبحانه وتعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)([1])، والسنة النبوية على صاحبها أفضلُ الصلاة والسلام جاءت بمجموعةٍ من الأحكام، ولكنها أحكامٌ عامةٌ غالباً؛ من أجل ذلك كانت أحكام الحيض بحاجة إلى الاسْتِقْراء([2])، وهذا يعني أنها تتوقف على الفهمِ الدقيقِ من المرأة لطبيعتها ولما يتقلبُ من أحوالها، وهذا أمرٌ مهمٌ جداً، ولكن لا يمكن أنْ نتوصل إلى كل الأحكام بمجرد الاستقراء إذا كان هناك طريقٌ آخر يختصر المسافةَ لنا، ولا ريب أن علم الطِّب في العصر الحديث تقدم تقدماً ملحوظاً، واستطاع الطب أن يكتشف الكثيرمما لم يكن مكتشفاً من قبل، وهذا يقتضي أنْ يقول الطب كلمته في كثير من الأمور التي اختلف فيها الفقهاء والتي لا نستطيع أن نجد مُرَجِحاً لرأي من الآراء على غيره؛ لأنَّ الترجيح([3]) يتوقف على الدليل.
(1/19)
ومع انعدام الدليل يبقى الإنسان حائراً بين الأقوال المتعددة، والعلماء الذين قالوا كلمتهم قد بنوا رأيهم على الاستقراء، ولَرُبمَا سألوا النساء عن كثير مما يحدث لهن فاختلف قولهن في ذلك، ولربما كان هذا الاختلاف راجعاً إلى اختلاف البيئات التي هُنَّ فيها، فالبيئة الحارة لها طبيعة غير طبيعة البيئة الباردة، والمناطق الاستوائية([4]) تختلف عن المناطق المُوغِلَة([5]) في الجنوب أو الشمال، والتي تقترب من القطب المتجمد في تلك الجهتين([6])؛ ولأجل ذلك نجد الأقوال متفاوتة تفاوتاً كبيراً، وبما أن المرأة شاركت في علم الطب ووجدت طبيبات مسلمات يجَدُر بها أن تبحث هذا الموضوع، ولا بأس باستعانتها بالأطباء الرجال؛ حتى يقول الطب كلمته بعد أنْ يكون البحث بحثاً متعمقاً، فيه الاستقراء من جانب، وفيه استعمال الخبرات الطبية المتطورة من جانب آخر.
ومع تطور الحياة المعاصرة صارت هنالك مشكلاتٌ أيضاً واجهتنا وبقينا أمامها حيارى، فكثير من النساء يستعملنَّ موانع الحمل([7]) وهذا أمر يدعو إلى الأسف، فقد يكون الاستعمال لغير داع، لأنَّ الحيض فَضْلة([8]) يفرزها الجسم، فعندما تواجه هذه الإفرازات شيئاً من الموانع لا ريب أن الدورة الشهرية لا تنتظم انتظاماً طبيعياً، فتخرج وضعية المرأة عن الاعتدال الذي ينبغي أن تكون عليه -والذي كانت عليه من قبل- إلى الاضطراب؛ كما هو معلوم، فلذلك ينبغي -فيما أرى- أنْ تعقد مؤتمرات وندوات؛ لبحث كثير من هذه القضايا مع الاستهداء([9]) بأقوال الفقهاء، وهذا أمر يقتضي التعاون بين المتخصصين في الفقه والمتخصصين في الطب، لا سيما الطب المتعلق بالجانب النسائي والطبيبات المسلمات لا بد أنْ تكون لهنَّ مساهمة في هذا الأمر.
-------------------------------------------------------------------------------
([1]) البقرة: ( 222).
([
(1/20)
2]) الاستقراء: هوعبارة عن تتبع أفراد الجنس في حكم من الأحكام، (طلعة الشمس، نورالدين السالمي ج2ص183-184.
([3]) الترجيح هو: الشروع في تقوية أحد الطريقين، وقيل هو تقوية أحد المتعارضين. (موسوعة مصطلحات أصول الفقه عند المسلمين، مرجع سابق، ج1 ص421).
([4]) المناطق الاستوائية: هي المناطق التي تقع على خط الاستواء، أو بالقرب منه مثل عُمان، وهو الخط الذي يقسِّم الكرة الأرضية إلى قسمين.
([5]) المُوغِلة: أوغل في البلاد والعلم: ذهب وبالغ وأبعد كتوغّلَ. (القاموس المحيط، مرجع سابق،
( مادة وغل، باب اللام، فصل الواو)، ص963).
([6]) يتأخر ظهور الحيض في المناطق الباردة، كما تقل مدة الحيض وتطول مدة الطهر، ففي الإسكيمو لا تحيض النساء إلا في فصل الصيف عندما تظهر الشمس في منتصف الليل. (خلق الإنسان بين الطب والقرآن، مرجع سابق، الهامش، ص88).
([
(1/21)
7]) موانع الحمل: هي وسائل تستخدم لمنع الحمل، منها ما هو طبيعي كالرضاعة، والعزل، وتنظيم الجماع بحسب الدورة الشهرية للمرأة – تحدثنا عنه في التمهيد - وهذه وسائل صحية لا ضرر فيها، ومنها ما هو صناعي من عمل الإنسان كحبوب منع الحمل للمرأة والرجل، واللولب، والحقن العضلية مثل البروفيرا وهذه الوسائل تؤدي إلى آثار خطيرة لمستخدمها من السرطان وأمراض الرحم وانتهاءً إلى العقم، ومما يلاحظ أن استخدام اللولب والحقن والحبوب يكون سبباً في النزيف لدى المرأة، وبالتالي يختل نظام الدورة الشهرية لديها، وتتحير في أمرها وما يترتب عليها من أحكام الطهارة، فلماذا لاتزن المرأة الأمورقبل الإقدام على مثل هذه الخطوات؟ فماذا سيفيد الندم عندما تعرض حياتها وحياة أسرتها للخطر، ولا أطيل الحديث في هذا الموضوع؛ لأن مجاله لا يتسع في هذه الوريقات، ولمزيد من المعلومات انظر (خلق الإنسان بين الطب والقرآن، مرجع سابق، ص505 – 522)، (من علم الطب القرآني، مرجع سابق، ص191، 192)، (محمود مهدي الإستانبولي. تحفة العروس، ص285-287).
([8]) فَضْلة: مفرد فضلات وفضال: المرة من فضل وهي البقية من الشيء، ) المنجد في اللغة والأعلام، مرجع سابق، ص586 (.
([9]) الاستهداء: طلب الهدى وهو الاسترشاد يقال: هداه الله إلى الإيمان أو للإيمان أي أرشده إليه.
) المنجد في اللغة والأعلام، مرجع سابق، ص895 (.
بعض الأحكام المتعلقة بالحيض
هذا؛ ونبدأ الآن في استعراض بعض الأحكام المتعلقة بهذا الجانب مع عرض بعض الأدلة الشرعية:
تعريف الحيض وشروطه
(1/22)
*أولاً: الحيض لغةً هو: السيلان، يقالُ: حاضت السَّمُرَة([1]) إذا سال منها سائل([2])، وشرعاً هو الدم الخارج من قُبُل المرأة اليافعة([3]) أي التي وصلت إلى سن البلوغ إلى مادون سن اليأس([4])، على أنْ يكون هذا الخارج خارجاً من موضع الولادة والمباشرة، وهو القناة التي تتصل برحم المرأة([5])؛ لأنَّ دم الحيض إنما يخرج من الرحم فهو إفراز طبيعي له؛ لأنَّ طبيعة المرأة تغْلِبُ عليها الرطوبة؛ فلذلك كانت هذه الفضلة يصبها الجسم في الرحم ثم يفرزها الرحم من خلال هذه القناة، ومعنى ذلك أن أي دمٍ آخر ليس هو بدم حيض؛ كالدم الذي يخرج من الرجل مثلاً ليس هو بدم حيض وإنما هو دم مرض، والدم الذي يخرج من المرأة من غير ذلك المخرج لا يعد دم حيض، وإنما هو نوع من أنواع المرض كذلك([6]).
وما ذكرناه من أنَّه يشترط أنْ تكون المرأة من سنِّ اليفاع إلى ما قبل سن اليأس، يعني ما كان دون سن اليفاع أو فوق سنِّ اليأس ليس بحيض، فما يخرج ما قبل التاسعة لا يعد حيضاً في قول أكثر العلماء([7])، وقيل: ما قبل السابعة([8])، وقيل: ما قبل السادسة([9])، وعندما أقول التاسعة لا أعني السنة التاسعة وإنما أعني رأس السنة وكذلك السابعة السادسة، قيل: إنما يمكن أن يكون الحيض في المرأة عندما يكْمُلُ عمرها تسع سنوات، وقيل: سبع سنوات، وقيل: ست سنوات، وهذه الأقوال ليس قول منها مبنياً على دليل من الكتاب أو دليل من السنة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، وإنما هي أقوال مبنية على الاستقراء، ولربما كان هذا الاستقراء بحسْبِ اختلاف بيئات النساء، وقد تكون بيئة من البيئات بسبب الحرارة يكتمل فيها النضوج في مرحلة مبكرة، وقد تكون بيئة أخرى بخلاف ذلك([10]).
(1/23)
وقد كنت في يوم من الأيام قبل نحو سنتين أو ثلاث سنوات([11]) في المسجد النبوي الشريف، فسمعت محدثاً يحدث هناك عن هذا الموضوع، ويقول: بأنَّ صديقاً له أخبره بأنَّ ابنته عندما بلغت من العمر واحداً وعشرين عاماً كانت جدة أي حاضت في السنة التاسعة، وتزوجت على الف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *