الإمامة في الفقه الإسلامي دراسة مقارنة لعلي العبري - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الاثنين، 10 يناير 2022

الإمامة في الفقه الإسلامي دراسة مقارنة لعلي العبري

 





الكتاب : الإمام محمد بن عبد الله الخليلي ومنهجه الفقهي لمحمد بن أحمد الخليلي
ترقيم الصفحات آلي غير موافق للمطبوع
وزارة الأوقاف والشؤون الدينية
معهد العلوم الشرعية
بحث تخرج بعنوان :-
الإمام محمد بن عبدالله الخليلي
ومنهجه الفقهي
إشراف الشيخ / أحمد بن جابر بن علي المسكري
إعداد الطالب/ محمد بن أحمد بن حمد الخليلي
1424هـ 2003 م
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي جعل في سيرة السابقين عبرة للمعتبرين وحثنا على النظر في تاريخ المتقدمين والصلاة والسلام على خير المرسلين وعلى أصحابه وتابعيه إلى يوم الدين كانوا قدوة لنا لنهج الطريق المستقيم .
أما بعد ،،، فإن الناظر في سيرة أعلامنا السابقين يجد لهم دوراً بارزاً وفضلاً عظيما تتجلى آثاره إلى وقتنا الحاضر بل وقد تستمر حتى يرث الله الأرض ومن عليها وذلك بمآثرهم التي كانت ولا تزال مصباحاً يزيل الظلام فهم سخروا أنفسهم وأموالهم بل وأرواحهم لإنقاذ هذه الأمة وجبر عوارها .
فعلينا أن نسير على خطاهم ونقتفي آثارهم وذلك لا يكون إلا بدراسة تاريخهم وسيرتهم دراسة متأنية وأخذ الدروس والعبر منها لأنه من المعلوم أن رقي الأمم وعلوها مرتبط بتراثها وماضيها فأي أمة لا تعيش ماضيها تفقد حاضرها فلهذا قال أحد العلماء البناة في التاريخ ( فإنه لا يخفى على عاقل أن علم التاريخ مما يعين على الإقتداء بالصالحين ويرشد على طريقة المتقين لأن فيه ذكر أخبار من مضى من صالح وطالح فإذا سمع العاقل أخبار الصالحين اشتاقت نفسه إلى اقتفاء آثارهم وإذا سمع أخبار الطالحين أشفقت نفسه أن يكون من جملتهم فتراه بذلك يقتفي آثار من صلح ويتجنب أحوال من طلح فيجاهد نفسه حق الجهاد فيستحق بذلك من الله العون والتوفيق لقوله عز من قائل ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين ) ) (1) (2) .
وكما يقول الشاعر في الحث على اقتفاء سير الصالحين : ... ...
__________
(1) العنكبوت الآية 69
(2) الشيخ نور الدين السالمي تحفة الأعيان بسيرة أهل عمان – مكتبة الاستقامة ط2 ص 4
(1/1)
تشبهوا إن لم تكون مثلهم ... ... ... إن التشبه بالكرام فلاح
ومن هؤلاء الكرام الأفذاذ الإمام العلامة التقي / محمد بن عبدالله بن سعيد الخليلي رحمه الله ورضي عنه وأسكنه فسيح جناته .
وقد سبقني في الكتابة عن هذا الإمام الجليل عدد من الكتاب والباحثين ولكن مع ذلك دفعني إلى الكتابة عنه وجود كثير من المعلومات لم تدون بعد توجد متناثرة في ذاكرة بعض كبار السن وأخشى بموتهم موت تلك الدرر معهم .
ولصلتي بهذا الإمام يتأكد الأمر بحقي وهذا جهد مقل مني أرجو من الله أن يوفقني لما فيه الخير إنه سميع مجيب .
أما بالنسبة للمشكلات والصعوبات التي قابلتني فلله الحمد أن الأمور سارت بشكل جيد ولم تصادفني صعوبات كثيرة إلا ما كان من بحث عن أمثلة معينة كأمثلة على حزم الإمام فقد سألت عدد من الأشخاص فيجيبوني بكلام عام وبلا ذكر أمثلة .
وأيضا بعض الأحاديث لم أجد لها تخريجا .
وكان منهجي في البحث تجنب أو عدم الإكثار من القصص المذكورة في الكتب فلا خوف عليها من الفقدان فحاولت إخراج القصص من رؤوس الرجال وتثبيتها في هذه الأوراق وقد أجد ندرة في بعضها .
وكان تقسيمي للبحث كالتالي .
مقدمة
الفصل الأول : الإمام الخليلي .
وينقسم إلى ثلاثة مباحث .
المبحث الأول : حياة الإمام .
وينقسم إلى عدة مطالب
المطلب الأول : اسمه ونسبه .
المطلب الثاني : ولادته ونشأته .
المطلب الثالث : دور الإمام في المجتمع قبل الإمامة .
المطلب الرابع : دور الإمام في المجتمع أيام إمامة الإمام سالم .
المطلب الخامس : بيعته .
المطلب السادس : أعماله في إمامته .
المطلب السابع : وفاته .
المبحث الثاني : صفات الإمام .
وينقسم إلى عدة مطالب يسبقها تمهيد .
المطلب الأول : سياسة الإمام .
المطلب الثاني : علاقات الإمام .
المطلب الثالث : حزم الإمام وحذره .
المطلب الرابع : شجاعة الإمام .
المطلب الخامس : أمر الإمام بالمعروف ونهيه عن المنكر .
المطلب السادس : حلم الإمام .
(1/2)
المطلب السابع :زهد الإمام .
المطلب الثامن : كرم الإمام .
المطلب التاسع : تواضع الإمام .
المطلب العاشر : عبادة الإمام :
المطلب الحادي عشر : كرامات الإمام .
المبحث الثالث : حياته العلمية .
وينقسم إلى عدة مطالب يسبقها تمهيد.
المطلب الأول : جهده في طلب العلم .
المطلب الثاني : مناقشته للمسائل .
المطلب الثالث : شيوخه .
المطلب الرابع : تلامذته.
المطلب الخامس : مكانته العلمية .
المطلب السادس : آثاره العلمية .
الفصل الثاني : المنهج الفقهي .
المبحث الأول : الاستقلالية في الفتوى .
المبحث الثاني : الاستدلال بالأدلة .
المبحث الثالث : مناقشة المسائل .
المبحث الرابع : ترجيح الأقوال .
المبحث الخامس : تغير الاجتهاد .
المبحث السادس : الاعتماد على القواعد الأصولية .
المبحث السابع : حكاية الخلاف . ...
المبحث الثامن : الإطالة والاختصار في المسائل .
المبحث التاسع : الأخذ بأقوال غيره من العلماء .
وأسال الله العون والتوفيق والتسديد هو ولي ذلك والقادر عليه .
الفصل الأول : الإمام الخليلي .
وينقسم إلى ثلاثة مباحث .
المبحث الأول : حياة الإمام .
وينقسم إلى عدة مطالب
المطلب الأول : اسمه ونسبه .
المطلب الثاني : ولادته ونشأته .
المطلب الثالث : دور الإمام في المجتمع قبل الإمامة .
المطلب الرابع : دور الإمام في المجتمع أيام إمامة الإمام سالم .
المطلب الخامس : بيعته .
المطلب السادس : أعماله في إمامته .
المطلب السابع : وفاته .
المطلب الأول :-
اسم الإمام الخليلي ونسبه :-
(1/3)
... هو الإمام العلامة المحقق محمد بن عبدالله بن العلامة المحقق سعيد بن خلفان بن أحمد بن صالح من نسل الإمام الخليل بن عبدالله بن عمر بن محمد ابن الإمام الخليل بن العلامة شاذان ابن الإمام الصلت بن مالك بن بلعرب الخروصي نسبه إلى خروص بن شاري بن اليحمد (1) .
... هذا هو المشهور الذي يذكره المؤرخون ولكن لسيدي الوالد رأي في ذلك إذ بين الإمامين الخليل بن شاذان والصلت بن مالك وقت طويل فبيعة الإمام الخليل كانت في سنة أربع مائة وسبعة للهجرة (2) ووفاته في أربع مائة وخمسة وعشرون للهجرة (3) وبيعة الإمام الصلت في سنة مائتان وسبع وثلاثون للهجرة (4) ووفاته في مائتين وخمسة وسبعون (5) .
فبين وفاتهما مائة وخمسون سنة فالأقرب أن يكون الأمام الصلت جد جد الإمام الخليل ويكون اسمه الخليل بن شاذان بن الخليل بن شاذان بن الصلت بن مالك ولكن سقط الاسم للتكرار كما أن شاذان بن الصلت انقطعت أخباره بعد فتنة عزل الإمام الصلت فيحتمل أن يكون قد قتل فيها ولهذا ًيستبعد أن يكون الإمام الخليل ابنه مباشرة.
... هذا ومن الملاحظ أن كثيرا من الناس ينسبون أحياناً الشخص للجد مباشرة ولا يذكرون اسم الأب ، فالإمام الخليلي نفسه عندما كان صغيراً يقول أن اسمه محمد بن سعيد فينسب نفسه لجده لما لجده من فضل وعلم ويكثر سقوط بعض الأسماء في النسب خاصة عند التكرار .
... وأما أسرة الإمام فهي أشهر من أن تعرف فأبوه كان من أهل الزعامة والقيادة مع أخذ حظه من العلم وعم الإمام كان من أكبر علماء زمانه وكان مرد الفتوى إليه أما جده فهو العلامة المحقق سعيد بن خلفان الذي كان المحرك الرئيس لإمامة الإمام عزان بن قيس .
__________
(1) الشيخ / محمد بن عبدالله السالمي نهضة الأعيان بحرية أهل عمان – دار الجيل بيروت ص 287 ، 288 .
(2) تحفة الأعيان ص 295 .
(3) المرجع السابق ص303
(4) المرجع السابق ص164 .
(5) المرجع السابق ص196 .
(1/4)
سلسة من صالح فمصلحٍ ... فعالم فعامل فمرتضى
فمؤمن فحاكم فعادلٍ ... فراشدٍ فمرشدٍ فمقتفى
سلسلة ليس لها إرادة ... إلا إرادة الحكيم كيف شا
إلى أن قال :-
ويحي على مالكها وصلتها ... شاذانها خليها العدل الرضى
ويحي على سعيدها وهو على ... منصة الحق ضياء ابن جلا
وإن ذكرت أحمداً وصنوه ... نشرت للتاريخ أسطار البها
وإن ذكرت بعدهم محمداً ... ذكرت للدهر الحسام والندى (1)
وعموماً فإن هذه القبيلة أنجبت عددا كبيراً من الأئمة وأهل العلم حتى قيل ( لو انتسبت الإمامة لقالت خروصية ) .
... وذكر الشيخ أبو بشير ثلاثة وعشرين إماماً من بني خروص وهذا الكم يدل على أنهم حازوا العدد الأكبر من أئمة عمان (2) .
وكان أول إمام من بني خروص الإمام الوارث بن كعب الخروصي بويع بالإمامة سنة مائة وخمس وسبعون للهجرة ـ
وتوفي في سنة مائة واثنين وتسعين للهجرة وهو ثاني إمام على عمان (3) .
وآخر أئمة بني خروص هو الإمام محمد بن عبدالله الخليلي الخروصي بويع بالإمامة سنة ألف وثلاثمائة وثمانية وثلاثون للهجرة وتوفي سنة ألف وثلاثمائة وثلاثة وسبعون للهجرة (4) .
وهؤلاء الأئمة ينطبق عليهم قول أبي مسلم - رحمه الله - :-
أئمة حفظ الدين الحنيف بهم ... من يوم قيل لدين الله أديان
صيد سراة أباة الضيم أسد شرى ... شمس العزائم أواهون رهبان
سفن النجاة هداة الناس قادتهم ... طهر السرائر للإسلام حيطان (5)
المطلب الثاني :-
مولده ونشأته :-
ذكر صاحب النهضة عن الإمام الخليلي بأنه ولد في سمائل ولكن الظاهر أنه ولد في محرم .
__________
(1) الأديب عبدالله بن علي الخليلي وحي العقبرية الطبعة الثانية ص129 – 133 .
(2) نهضة الأعيان ص 60- 61
(3) تحفة الأعيان ص112- 119 .
(4) نهضة الأعيان ص 301 – 390 .
(5) الشيخ ناصر بن سالم الرواحي ، ديوان أبي مسلم طبع سنة 1406 ص 302 .
(1/5)
يقول سيدي الوالد: إنه وجد رسالة من الإمام إلى أهل محرم قال فيها في حديثه عن محرم هي أول أرض مس جلدي ترابها فهذا دليل على أنه ولد بمحرم وهذا الذي يقوله أهل محرم.
وكان ميلاده كما في النهضة عام ألف ومائتين وتسعة وتسعين للهجرة وإن كان هناك من يقول إن ولادته كانت عام ألف ومائتين وخمسة وتسعين للهجرة إلا أن الأول أظهر وذلك لبعض الأدلة منها :-
أن الشيخ عبدالله صالح الحارثي عندما مر على سمائل وهو متجه إلى مسقط عام ألف وثلاثمائة وأثني عشر للهجرة كان الإمام صغير السن والإمام بنفسه يحكي عن صغر سنه في ذلك الحين فكان سنه على التقدير الصحيح ثلاث عشرة سنة وأما التقدير الثاني فسنه سبع عشرة سنة فيكون في مرحلة الشباب ولهذا استبعدوا (1) .
أما نشأة الإمام الخليلي فقد نشأ وترعرع في كنف أبيه الوالد عبدالله بن سعيد (2) وكان يتنقل بين محرم وسمائل كما أنه ذهب إلى الشرقية لطلب العلم وبقي تنقله بين محرم وسمائل حتى بويع بالإمامة بل حتى بعد بيعته كان يقيم أحياناً في محرم وأحياناً في سمائل (3) .
المطلب الثالث :-
دور الإمام في المجتمع قبل الإمامة :-
كان الإمام منذ نشأته يخطو خطى سلفنا الصالح ويرسم نهجهم فكانت له مكانة في نفوس الناس فكانوا يجلونه ويرفعوا من قدره .
وأورد هنا قصة وقعت للإمام في صلحه بين الناس إذ كانوا يحكموه في ما يصدر بينهم من خلاف.
__________
(1) مقابلة مع سيدي الولد أجراها خليل بن أحمد الخليلي .
(2) شاعر وأديب نشأ في كنف أبيه العلامة سعيد بن خلفان سكن علاية سمائل وكان يتنقل بينها وبين وقرية محرم من وادي بني رواحة وكان زعيما لبني رواحة خرج من سمائل بعد دخول الإمام سالم لها قتل في بلدة الخابورة من منطقة الباطنة سنة ألف وثلاثمائة وثلاث وثلاثين للهجرة وهو في وسط العقد السادس ـ
(3) المرجع السابق بالإضافة إلى نهضة الأعيان ص 287 .
(1/6)
كان مرة في بلدة القريتين في أحد المساجد وتقدم له متخاصمان في قضية من القضايا فبعد سماعه منهما قال لأحدهما أنت تحتاج إلى قيد فرد بأسلوب فيه تكبر من يقيدني كأنه لا يستطيع أحد تقييده فجاء الجواب سريعاً ولكن لم يكن من عند الإمام إذ سقطت حجرة من السقف على رأس المتكبر وجرى دمه فقال الإمام للحاضرين : أخرجوه من المسجد كي لا يصيب المسجد دمه مع العلم أن المسجد مبني من الجص (1) .
فسبحان الله المسجد مبني من الجص فكيف تسقط حجرة بمفردها وعلى رأس ذلك الشخص فقط وفي تلك اللحظة بعد تكبره على الإمام ولكن الله يختص بعض عباده بما شاء وكان ذلك أبلغ للمتكبر وللحاضرين من أي قول أو فعل قد يفعله الإمام وهذه إحدى كرامات الإمام.
وفي فترة تعلم الإمام بالقابل أرسله المشايخ إلى بدية يصلح بين طرفين اختصما وكان يرأس أحد الطرفين عامر بن سعيد وهلال بن سعيد الحجريان وكان هلال حاضراً وقت الصلح وطلب منه الإمام التنازل لخصمه في بعض الأمور فرفض فلما حضر عامر طلب منه الإمام ما طلبه من أخيه فقال : يقصدكم ولد الخليل بن شاذان فيسألكم في شيء فترونه ؟ يتم كل ما تريد ولو تقطع الرؤوس فشكره الإمام على ذلك وقال تطلب الحاجات من أهلها (2) .
ومن جهة بعد الإمام عن النزاعات القبلية وترفعه عنها أذكر بعض ما قام به في هذا المجال.
كانت عمان قبل الإمامة تموج في صراعات قبلية يأكل فيها القوي الضعيف وكان العمانيون يتناحرون فيما بينهم ومع كل هذا كان الإمام أبعد ما يكون من الدخول أو الاشتراك في تلك الصراعات الجاهلية.
__________
(1) مقابلة مع الشيخ / يحيى بن سفيان الراشدي بتاريخ 22/9/ 2002م والجص مادة مثل الإسمنت يستعملها أهل عمان في البنيان وهي أقوى من الإسمنت .
(2) الشيخ سعيد بن حمد الحارثي اللؤلؤ الرطب في إبراز مستودعات القلب ص 260 ،261 .
(1/7)
فعندما أراد بنو رواحة الهجوم على الخرماء (1) لقتال العوامر ذهبوا إلى الإمام الخليلي لأخذ سلاحه ليستعينوا به على القتال فتذكر في ذلك روايتان الأولى أنه أفسد سلاحه لكي لا يستعملوه في قتال المسلمين فتركوا السلاح وذهبوا.
والثانية أنهم أخذوا السلاح وأصلحوه واستعملوه في القتال وعندما انتهت المعركة جاء ليعيدوا السلاح للإمام فرفض أخذه وقال : لا آخذ سلاحاً تلطخ بدماء المسلمين مع أن الحرب كانت جاهلية من كلا الطرفين (2) .
هنا ننظر إلى تصرف الإمام مع أنه من زعماء أحد الطرفين المتنازعين إلا أنه رفض مساعدتهم في الباطل مع أن تلك الفترة كانت فترة حرجة وكانت النزاعات القبلية ديدن الكل فنرى بعض العلماء لا يخلون من تلك النزعات مع ما هم فيه من العلم لظروف تلك الأيام ولكن الإمام كان أرفع قدراً وأعلى منزلة من الدخول في تلك الفتن.
ومن أعمال الإمام قبل الإمامة قصة الحبوس مع بني رواحة فقد صارت خلافات بين الحبوس وبعض الطوائف التابعة لهم وهم بني شبيب فتضايقوا من الحبوس والتجؤوا إلى بني رواحة لحمايتهم ودخلوا في حلفهم فصار لزاما على بني رواحة حمايتهم من أعداءهم فنشبت معركة بسبب هذا بين الحبوس وبني رواحة ولكن الدائرة كانت على بني رواحة واستغرب بنو رواحة من نتائج المعركة فلم يكونوا يتوقعون ذلك إذ كانوا يرون أنفسهم أقوى شوكة من الحبوس.
__________
(1) قرية تابعة لولاية إزكي بالمنطقة الداخلية بعمان
(2) مقابلة مع الشيخ يحيى بن سفيان الراشدي بتاريخ 22/9/ 2002م
(1/8)
فما كان من الوالد عبدالله بن سعيد إلا أن أرسل ابنه الإمام لقيادة المعركة إذ كان الوالد عبدالله زعيم بني رواحة وكان قائد المعركة الوالد علي بن عبدالله (1) فرفض الإمام الذهاب لكونها حرب جاهلية وبعد إصرار أبيه وافق على أن تنفذ كل أوامره فذهب الإمام وفور وصوله أمر بني رواحة بالنزول من مقابضهم فقالوا له : عندما كنا في مقابضنا لم نستطع فعل شيء وأنت تأمرنا بالنزول فأصر عليهم فلم يجدوا بدا من النزول .
فأرسل الإمام إلى الحبوس يطلبهم للصلح أو التحاكم للشرع إذ يرجعوا إلى الشيخ السالمي فما كان منهم إلا أن ردوا رداً ساخراً وقالوا لما هزمتم طلبتم الصلح أو التحاكم نحن لا نعرف الشرع نعرف التفق (2) فنحن اليوم هنا ونصبح غداً في محرم وبعدها في سمائل فلما رفضوا الصلح والانصياع إلى الشرع وأصروا على بغيهم قال الإمام : الآن حل قتالهم فالأمر تحول إلى الجهاد وليس معركة قبلية ونوى به الجهاد واجتثاث البغي إذ قامت عليهم الحجة وثبت بغيهم .
وشتان بين معركة لمصالح قبلية وجهاد لإعلاء كلمة الله إذ دارت الحرب على الحبوس وهزموا هزيمة ساحقة واضطروا إلى طلب الصلح (3) .
فالإمام لم يقاتل لما كانت الحرب قبلية ورفض الاشتراك فيها ولكن لما صارت شرعية قاتل لنصرة الحق .
المطلب الرابع :-
أعمال الإمام أيام الإمام سالم :-
__________
(1) أخ الإمام غير خليص في نفس سنه ولد بعده بستة أشهر عاش أول عمره في سمائل ثم خرج منها مع والده وعاش أخر حياته في بوشر إلا أن توفي في زمن الإمام الخليلي في شهر ربيع الأول سنة ألف وثلاثمائة واثنين وستين للهجرة .
(2) البندقية
(3) مقابلة لي مع سيدي الوالد بتاريخ 4شعبان 1423هـ بالإضافة إلى مقابلة لعبد الله بن عامر العيسري مع سيدي الوالد .
(1/9)
كان الإمام الخليلي من الناس المقربين من الإمام سالم (1) إذ كان من أكبر مستشاريه وكان ترد القضايا إليه يعول عليه الإمام سالم في كثير من الأمور ومن أمثلة ذلك :-
تخويل الإمام سالم له في القضية التي كانت بين النواصر وبني هناءة إذ اختلفت الأحكام في هذه القضية فذهب الإمام محمد إليهم ونظر في القضية ثم فصل فيها بأمر من الإمام سالم (2) .
فالإمام سالم ينظر إلى الإمام محمد بأنه من أكبر العلماء ولهذا رد القضية له لما اختلف العلماء فيها وأخذ برأيه فيها
ومن أعماله أيضاً أن الإمام سالم أرسله لينصح أحد الزعماء من مخالفة الإمام سالم فذهب الإمام الخليلي للزعيم ونصح وأشار إليه أن يذهب معه إلى الإمام سالم فيعتذر إليه فقال الزعيم : إن الإمام سيقيدني فقال الإمام الخليلي أنا أضمن لك أن لا يقيدك فلما وصلا إلى الإمام سالم أمر أن يقيد الزعيم فقال له الإمام الخليلي أنا أعطيته الأمان فقال الإمام سالم : لا أمان لك بدون الإمام فغضب الإمام الخليلي وخرج عازماً الرجوع فقيل للإمام سالم : إن الشيخ الخليلي غاضب وسيسافر قال لا ترضوه سيرضيه دينه فلما خرج لام نفسه وقال هذا من الشيطان يريدان التفريق بيننا ورجع للإمام فأخبر الإمام سالم بذلك قال : ألم أقل لكم إنه سيعود (3) .
فالإمام وإن كان حز في نفسه أن الإمام سالم لم يعتبر جواره إلى أنه تمسك بالحق وطرد وساوس الشيطان الذي كان يحاول أن ينزغ بينهم وعاد إلى الحق .
__________
(1) الإمام سالم بن راشد الخروصي ولد ببلدة القارح من أعمال ولاية السويق سنة ألف وثلاثمائة وواحد للهجرة ذهب إلى القابل مع الإمام السالمي لطلب العلم وبقي معه إلى أن بويع بالإمامة سنة ألف وثلاثمائة وواحد وثلاثين في تنوف وعمل على نشر العدل وتوسيع رقعة الإمامة إلى أن توفي شهيداً سنة ألف وثلاثمائة وثمان وثلاثين للهجرة .
(2) مقابلة مع سيدي الوالد بتاريخ 4 شعبان 1423هـ
(3) اللؤلؤ الرطب ص 179 ، 180 .
(1/10)
المطلب الخامس :-
بيعته :-
عندما كان الإمام سالم بن راشد متوجهاً إلى الشرقية وقف للمبيت ببلدة خضراء بني دفاع وكان يحرسه رجل اسمه سعيد بن بشير وكان من شجعان الرجال إلا أن النعاس غلبه وبينما هو نائم أطلق أعرابي تعيس الحظ يقال له سطين ولد التويلي (1) النار على الإمام فسقط شهيداً.
... وكان الاتفاق أن يلتقي الإمام محمد بالإمام سالم صباحاً ويذهبا معاً إلى الشرقية فجاء الرسول للإمام محمد ليلاً وهو في محرم وأخبره خبر استشهاد الإمام سالم فأراد الإمام الخليلي الذهاب إلى الخضراء ليلاً ولكن أصحابه منعوه وقالوا له أن البلد بها فتنة ونذهب صباحاً وعندما ذهبوا في الفجر وجدوا الإمام سالم قد دفن.
... بعدها توجه الإمام الخليلي إلى الشرقية والتقى هنالك بالمشايخ وأرادوا عقد الإمامة لأحدهم إلا أن سلطان بن منصور الغفيلي قال لهم : عندي شور بدوي ( أي رأي ) اسمعوه ثم الأمر إليكم إن بايعتم الإمام هنا ثم ذهبتم إلى نزوى لن يعجب شركاءكم هناك وسيقولون هذه إمامة هناوية فالأفضل أن تبايعوا الإمام هناك فاستحسنوا رأيه.
__________
(1) نهضة الأعيان ص235
(1/11)
... وفي جوف عمان كانت هناك تحركات من طرف ثان لبيعة إمام قام بها بنو هناءة والشيخ أبو زيد (1) والشيخ سليمان بن حمير (2) والشيخ إبراهيم بن سعيد (3) ومن معه من العبريين ، وأخذوا في النقاش على تعيين أحد العلماء ورفض الإمام الخليلي قبول البيعة.
__________
(1) عبد الله بن محمد بن رزيق بن سالم الريامي ولد عام ألف وثلاث مائة وواحد للهجرة وتعلم مع الإمام السالمي في القابل وأنشأ مدرسة في إزكي في مسجد أبي الحواري تولى القضاء في إزكي ثم في بهلا وبقي بها إلى أن وافته المنية عام ألف وثلاث مائة وأربعة وستين للهجرة
(2) أمير الجبل الأخضر وزعيم بني ريام بويع الإمام الخليلي وهو ابن أربعة عشر سنة خرج إلى السعودية بعد سقوط إمامة الإمام غالب وعاش بها عاد أخر حياته وتوفي في عمان سنة ألف وأربع مائة وثماني عشر للهجرة عن أربعة وتسعين عاما .
(3) من مواليد ولاية الحمراء بالمنطقة الداخلية بعمان ولد في السابع من رجب سنة ألف وثلاثمائة وأربع عشر للهجرة حفض القرآن وهو ابن خمس سنين تتلمذ على يد عدد كبير من العلماء منهم النور السالمي كان عاملا للإمامين الخروصي والخليلي وتولى منصب الإفتاء في عهد السلطان قابوس توفي في حادث سير بالوطية بمحافظة مسقط سنة ألف وتسع مائة وخمس وسبعون للميلاد
(1/12)
فاجتمع المشايخ في نزوى بحضور الإمام محمد والشيخ عيسى (1) لكن الشيخ سليمان بن حمير لم يحضر إلا أنه أرسل إليه الشيخ المالكي (2) فقال للشيخ إن رأيه رأي المشايخ وكلمته كلمتهم.
ولكن أحد المشايخ رفض مبايعة أي أحد سوى الإمام الخليلي فعندها توجه الشيخ عيسى إلى الإمام الخليلي وقال له : إن هذا الأمر لا يحتمله غيرك فبقي الأمام رافضاً للأمر فأصر عليه المشايخ وبعد إصراره على الرفض تكلم الشيخ العبري قائلاً : إن المشايخ قد اجتمعوا اليوم وان افترقوا فلن يجتمعوا مرة وستتحمل إثم هذا ، فهنا سكت الإمام وأعلن الشيخ عيسى أن البيعة تكون بالجامع (3) .
يقول صاحب النهضة " في ضحى اليوم الثالث عشر من يوم الجمعة من شهر ذي القعدة من سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة وألف اجتمع العلماء والأعيان وأرباب الحل والعقد بجامع نزوى وأجمعوا على مبايعة الإمام محمد بن عبدالله الخليلي " (4) ، وما كانت بيعتهم له إلا لعلمهم أنه أفضل الموجودين وأعلمهم بعمان وكان ممن بايعوا الإمام :-
أولهم :- الشيخ العلامة رئيس القضاة أبو مالك عامر بن خميس المالكي .
__________
(1) عيسى بن صالح بن علي الحارثي ولد سنة ألف ومائتين وتسعين للهجرة زعيم الحرث ناصر الإمامين الخروصي والخليلي وتوفي سنة ألف وثلاث مائة وخمس وستين للهجرة .
(2) الشيخ عامر بن خميس المالكي ولد بوادي بني خالد سنة ألف ومائتين وثمانين للهجرة تقريبا تتلمذ على يد الإمام السالمي وكان عاملا للإمامين الخروصي والخليلي وكان عالم عمان بعد الإمام السالمي توفي سنة ألف وثلاث مائة وست وأربعين للهجرة
(3) مقابله أجراها خليل بن أحمد مع سيدي الوالد ( ذكرت سابقاً ) .
(4) نهضة الأعيان ص 301
(1/13)
ثم الشيخ العلامة ماجد بن خميس العبري ) (1) ( الذي أدرك الإمامين عزان بن قيس وسالم بن راشد
ثم الشيخ العلامة الزاهد أبو زيد عبدالله بن محمد الريامي .
ثم الشيخ عيسى بن صالح الحارثي
ثم الشيخ العالم محمد بن سالم الرقيشي (2) .
ثم توالى العلماء والأمراء والخاصة والعامة وبعد البيعة خطب العلامة أبو مالك في الناس بهذه المناسبة ثم خطب الشيخ أبو زيد في العسكر وهكذا تمت البيعة.
المطلب السادس :-
أعماله أيام في إمامته :-
...
كان الإمام الخليلي كغيره من الأئمة لم يقعد عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وقمع الفتنة ولكن معاهدة السيب حدت من انتشار حدود الدولة وتوسعها الذي كان من أهم الأعمال التي قام بها سلفه الإمام سالم بن راشد الخروصي إذا كان من بنودها أن يكف كل طرف عن الهجوم على الطرف الثاني .
واذكر هنا بعضاً من الأعمال التي قام بها إمامنا الخليلي بعد بيعته على وجه الاختصار :-
الأعمال العسكرية :-
حدث في أيام الإمام فتن تتمثل بتمرد بعض المناطق وشق عصا الطاعة وخروجها على الإمام نذكر بعضها بإيجاز.
- كبح فتنة الرستاق :-
... وذلك أنه لما استشهد الإمام الخروصي كر السيد أحمد بن إبراهيم على الرستاق التي كانت عرش آبائه لينتزعها من يد الإمام مستعيناً على ذلك بالشيخ ناصر بن راشد الغافري أمير خفدي .
__________
(1) ولد في بلدة الحمراء سنة ألف ومائتين واثنان وخمسين للهجرة وهو شيخ النور السالمي وتوفي سنة ألف وثلاثمائة وستن وأربعين .
(2) أحد كبار العلماء كان عاملاً للأئمة الثلاثة أول من أطلق النار من جيش الإمام سالم في فتحهم لنزوى ولد سنة ألف وثلاث مائة وخمس للهجرة وتوفي شهيداً بعد سقوط إمامة الإمام غالب في شهر شوال عام ألف وثلاثمائة وسبعة وثمانين للهجرة .
(1/14)
فتوجه الإمام إليه وعسكر بجيشه في بلدة العوابي وأرسل أحمد بن حامد الرواحي إلى أحمد بن إبراهيم لعله يقنعه على ترك التمرد على الإمام ولكنه رفض الانصياع لمطلب الإمام فرجع الرواحي إلى الإمام بما حدث فما كان من الإمام إلا أن طلب من الشيخ عيسى بن صالح مخاطبة الغافري ليترك نصرة أحمد بن إبراهيم فخاطبه بذلك ولكونهما يعدان في التقسيم القبلي من نفس الحلف استجاب الغافري لطلب الشيخ وترك نصرة أحمد بن إبراهيم فلم يجد الأخير بد من الرجوع والانصياع لأمر الإمام.
ودخل الإمام إلى الرستاق بدون سفك للدماء وهذا ما كان يطمح له الإمام من المحافظة على دماء المسلمين (1) .
- حادثة نخل :-
... عندما تمكن خلفان بن ثنيان من نخل كشر عن أنيابه فقد كان أظهر سابقا التزامه بمنهج الله وانكشف على حقيقته إذ أكل أموال الناس بالباطل واستولى على الأوقاف كما أنه قتل بعض الصالحين من نخل فنصحه عامل الإمام الشيخ محمد بن سالم الرقيشي فلم ينتصح فأرسل الرقيشي إلى الإمام فأرسل الإمام لخلفان ناصحاً فلم يستجب له فأرسل الإمام إليه سيف بن حمود الرواحي ومعه بعض معاونيه فالتقوا بعامل الإمام فذهبوا مجلس خلفان بن ثنيان وقتلوه هناك فثار أعوانه وحاصروا سرية الإمام.
... بلغ الإمام الخبر فأرسل إليهم جيشه وفك الحصار وخلص له البلاد وكان ذلك بأشهر الحج من عام ألف وثلاثمائة وواحد وأربعين للهجرة (2) .
- قيام الإمام على عبري :-
__________
(1) نهضة الأعيان ص 306 – 307 .
(2) نهضة الأعيان ص 316 – 318 .
(1/15)
... بعد مقتل أمير عبري الشيخ سلطان بن راشد اليعقوبي وبعض أبنائه ومواليه على أيدي المناذرة ومن عاونهم وقعت فتنة في عبري إذ اجتمع حلف الغافرية وفي مقدمتهم بنو كلبان وهجموا على السليف بلد المناذرة فقتلوا ونهبوا وكان هذا في سنة ألف وثلاث مائة وثلاث وأربعين للهجرة (1) فطلبوا من الإمام النصرة فأرسل إليهم سرية بها أعيان الدولة مثل الشيخ عيسى بن صالح والشيخ سليمان بن حمير وغيرهم ولكن عند وصولهم رفض أمير عبري دخولهم وحاولوا إقناعه عدة مرات إلا أنه أصر على موقفه فأرسلوا إلى الإمام بالخبر، ما كان من الإمام إلا أن جهز سرية خرج على رأسها بنفسه بعد سماع الخبر وعند وصوله إلى عبري رأى الشيخ ياسر المجعلي (2) أن يخاطب أمير عبري لعله يقبل التخلي عن رأبه فخاطبه فقبل التخلي عن الإمارة لما رآه من ضعفه وقوة الإمام ، وكان تخليه مقابل أن لا يسأل عن ما مضى.
وبعد تولى الإمام زمام الأمر في عبري ظهرت بوادر الخلاف في رفض بني غافر تسليم حصنهم لوالي الإمام الشيخ إبراهيم بن سعيد العبري وقالوا نبقى نحن هنا عسكراً لكم.
أصر الإمام على أن تكون جميع الحصون خاضعة له بما فيها حصن بني غافر إلا أنهم أصروا على رأيهم يساندهم بعض الزعماء الذين تعصبوا معهم تعصبا قبليا.
وعند رجوع الإمام إلى بهلا اعتذر الإمام إلى مشائخ العلم عن تولي الإمامة فحاولوا إقناعه إلا أنه رفض فقال له الشيخ المالكي إن اعتزاله فتنة فقبل الرجوع ولكن بشرط أن يستمع الكل لأوامره فيرجع بنو غافر عن رأيهم فلم يجدوا بداً من تسليم حصنهم للإمام (3) .
__________
(1) نهضة الأعيان ص326 .
(2) زعيم قبيلة الجنبة من بلدة عز من المنطقة الداخلية بعمان .
(3) مقابله مع الشيخ يحيى بن سفيان الراشدي بتاريخ 22/9/ 2002م .
(1/16)
وسألت سيدي الوالد عن سبب طلب الإمام للاعتزال قال : إنه رأى في الأمر انحيازاً إذ يأخذ حصن أحد الأطراف ويترك حصن الطرف الآخر فالأمر ليس فيه عدل فإما أن يقوم بالإمامة على أكمل وجه أو يتركها (1) .
- حرب الطو :-
... في شهر صفر من عام ألف وثلاثمائة واثنين وستين للهجرة خرج الإمام على رأس جيشه لحرب بلدة الطو دفعه إلى ذلك قيام بعض اللصوص والغوغاء من بني جابر بسرقة أموال الناس وسفك دمائهم وغرتهم حصانة الطو ووقوعها بين الجبال وظنوا أنهم ما نعتهم حصونهم من الله ولكن ما إن تقدم أبو خليل من الطو حتى تفرق اللصوص وصاروا بين قتيل وأسير وشريد إذ مكن الله الإمام منهم وانتهى أمرهم (2) .
- حرب السليف :-
... بعد تولي الشيخ الرقيشي على عبري تمرد المناذرة عليه وأخذ يرسل إليهم فيتمردوا على مطالبه ، ولا يحضروا عند طلبه لهم ، وبلغ الأمر بأحدهم إلى أن وضع رسالة الشيخ على البندقية وأطلق عليها النار فحكم الشيخ ببغيهم واستأذن الإمام في حربهم فقام عليهم وأسقط إمارتهم وشتت شملهم .
... وبعد ذلك تقدم أهل السليف إلى الإمام بشكوى ضد الشيخ الرقيشي على حربه لهم وما فعله بديارهم وكان الناطق بلسانهم الإمام غالب فأحضر الشيخ الرقيشي للنظر فيما قام به ،وبعد النظر في القضية وإثبات الشيخ الرقيشي صحة ما قام به بالكتاب والسنة حكم الإمام بأن ما قام به الشيخ الرقيشي هو عين الصواب وضمن من بيت المال بعض ما أتلف من طريق الخطأ (3) .
معاهدة السيب :-
__________
(1) مقابلة مع سيدي الوالد بتاريخ 4 شعبان 1423هـ الموافق له 12/8/ 2002م .
(2) نهضة الأعيان ص 373 .
(3) مقابلة مع الشيخ خالد بن مهنا البطاشي أجراها خليل بن أحمد الخليلي .
(1/17)
بعد الضغط على إمامة عمان في الداخل وقطع الطرق عليها ورفع الجمارك إلى 50% ضاق الأمر ذراعاً بالعمانيين فهم يعتمدون أساساً على تصدير التمور وممره الوحيد عن طريق مسقط وما يقع تحت يدها من بلدان فعمد الإنجليز إلى هذا التصرف للضغط على الإمامة وإجبارها على المعاهدة وإيقاف زحفها إلى بقية البلدان .
هذا من ناحية ومن ناحية أخرى فإن وفاة بعض رموز الدولة مثل الشيخ حمير بن ناصر النبهاني (1) كان له أثر في نفوس العمانيين فأنصار الإمامة الذين كان لهم الفضل الأكبر في قيامها انتقل عدد منهم إلى الدار الآخرة وضعفت جذوة الحماس في نفوس العمانيين لمواصلة الجهاد من أجل طرد الإنجليز كلياً وما وجدوه من ضعف في نفوسهم كل ذلك جعل الإمام يقبل بتوقيع اتفاقية مع الإنجليز وسلطان مسقط وهي ما عرفه بمعاهدة السيب.
أرسل الإمام وفداً إلى مسقط يتكون من الشيخ / عيسى بن صالح الحارثي والشيخ سعيد بن ناصر الكندي وبعض العلماء لتمثيل الإمام وكان يمثل السلطان المستر ونكيت واستمر الاجتماع لمدة يومين كاملين ثم خرجوا بالاتفاق في التاسع من محرم سنة ألف وثلاث مائة وتسع وثلاثين للهجرة (2) .
وهذا نص معاهدة السيب
بسم الله الرحمن الرحيم
__________
(1) كان من أقوى أركان دولة الإمام سالم ولد عام ألف وماتين وواحد وتسعين للهجرة كان زعيم بني ريام وعاش حياته بعد بيعته للإمام سالم مناصراً له توفي في يوم السابع من جمادى الثاني عام ألف وثلاثمائة وثمانية وثلاثين للهجرة ودفن بتنوف.
(2) نهضة الأعيان ص308 ، بالإضافة إلى عمان الديمقراطية الإسلامية ، د حسن غباش دار الجديد ص 293 - 296.
(1/18)
لقد عقد الصلح التالي بين الموقعين أدناه وهم حكومة السلطان تيمور بن فيصل والشيخ عيسى بن صالح بن علي الحارثي عاملاً باسم الشعب العماني بوساطة السيد وينغيت الوكيل السياسي وقنصل بريطانيا العظمى في مسقط المخول من قبل حكومته التدخل بينهما كوسيط ، من الشروط المدرجة أدناه أربعة تتعلق بحكومة السلطان وأربعة بالشعب العماني .
أما الشروط المتعلقة بالشعب العماني فهي :-
أولاً :- يستقطع مبلغ 5 % على الأكثر من البضائع المصدرة من عمان والموردة إلى مسقط ومطرح وصور أو إحدى مدن الساحل مهما كان نوعها.
ثانياً :- يتمتع جميع العمانيين بالأمن والحرية في جميع مدن الساحل .
ثالثاً :- ترفع جميع القيود المفروضة على الدخول إلى مسقط ومطرح أو إلى أي من مدن الساحل أو على حرية الخروج منها .
رابعاً :- لن تعطي حكومة السلطان حق اللجوء إلى أي مجرم يحاول الفرار من العدالة العمانية وستسلم إلى العمانيين كل مجرم يطلب منها تسليمه ولن تتدخل في شؤونهم الداخلية.
أما الشروط الأربعة العائدة لحكومة السلطان فهي :-
أولاً :- يتعايش جميع المشايخ وجميع القبائل في سلام مع حكومة السلطان ويتعهدون بألا يهاجموا مدن الساحل وبألا يتدخلوا في شؤون حكومة السلطان .
ثانياً :- يتمتع بالحرية جميع أولئك الذين يدخلون عمان لغايات مشروعة أو لإجراء عمليات تجارية ولا يخضعون لأي حصر في النشاطات التجارية ويتمتعون بالأمان.
ثالثاً :- تطرد عمان كل مجرم أو شرير يحاول اللجوء لديها ولا تمنحه حق اللجوء .
رابعاً :- تدرس الطلبات التي يقدمها التجار وغيرهم ضد بعض العمانيين ويفصل فيها على أساس العدل ووفق شريعة الإسلام.
... كُتب ووقع في مدينة السيب في 11 / محرم لعام 1339 للهجرية الموافق 25 أيلول (سبتمبر) 1920 م .
بصفتي مساعداً لإمام المسلمين محمد بن عبدالله الخليلي أصرح بأنني قبلت الشروط المذكورة أعلاه بموجب تصريح من إمام المسلمين .
(1/19)
حرر بخط يديهما عيسى بن صالح وسليمان بن حمير
وقد أرسلت نسخه لإبرامها من الإمام وأعيدت إلى وينغيت في 7 تشرين الأول ( أكتوبر ) 1920م مع الملاحظة التالية من الإمام :-
" صادقت على ما قام به الشيخ عيسى بن صالح باسمي في موضوع هذه الترتيبات " .
صُدّق من إمام المسلمين محمد بن عبدالله الخليلي بخط يده .
وبعد إتمام المعاهدة أعيد الجمارك إلى نسبة 5% وهي النسبة المعتادة وهدأة الأمور بين الطرفين وكانت حد فاصل بين الحكومتين ولم تقع أي حروب بين الطرفين في زمن الإمام الخليلي إلى أن جاء الإمام غالب ووقعت الفتنة المعروفة .
- صلح الإمام بين القبائل .
فتنة بين بني هناءة وبني شكيل
... وفي زمن الإمام الخليلي ثارت فتنة بين بني هناءة وبني شكيل وكانتا قبيلتين متجاورتين وكطبائع العرب كان يندر أن تعيش قبيلتان متجاورتان بدون نزاع وخصومات فتحرك الإمام لإخماد الفتنة وإطفاء لهيبها وبقية الإشكالية في بيت الزامة (1) فحكم الشيخ الرقيشي بهدم بيت الزامة ووافقه الإمام ولكن هذا الحكم لم يلق قبولاً من بني هناءة وبعد تحركات من بني هناءة لثني الإمام عن هذا الحكم خاطبوا المشايخ في ذلك فقال المشايخ للإمام والمتحدث الشيخ الرقيشي قد سبقك الإمام سالم ولم يهدم بيت الزامة وهدمه قد يؤدي إلى فتنة أعظم .
وقال الشيخ سفيان يبقى الحكم ومتى استعاد المسلمون قوتهم نفذ أما الآن فمن الصعب تنفيذه ، فعدل الإمام عن تنفيذ الحكم.
... وفي هذا عهد السلطان قابوس تجدد النزاع بين القبيلتين فأمرت حكومته بهدم بيت الزامة وأرسلت كتيبة من الجيش فهدمته (2) .
قضية فلج بو منخرين.
__________
(1) هو حصن بني هناءة في منطقة الغافات ويبعد عن مسقط حوالي 240 كيلومتر وكان الفلج الذي يغذي بلاد بني شكيل يمر من تحت البيت فيلقي بني هناءة الأوساخ عليه وكان هذا يؤذي بني شكيل ولهذا حكم الإمام بهدمه .
(2) مقابلة مع الشيخ / خالد بن مهنا البطاشي أجراها خليل بن أحمد .
(1/20)
... ووقع خلاف بن الحرث والمساكرة في فلج بو منخرين وحاول الشيخ عيسى الصلح ولم يتم له الأمر ، إذ كان زعيم إحدى القبيلتين ، فما كان من الإمام إلى أن أتى بنفسه وسعى كلا الطرفين لإضافته ولكنه رفض ونزل على بني إسماعيل وأنهى الله على يده النزاع .
المطلب السابع :-
وفاته :-
...
وبعد حياة قضاها إمامنا مجاهداً لنصرة الحق أحيا فيها السنن وأمات فيها البدع انتقلت روحه الكريمة إلى بارئها تاركة الحزن والأسى على فراق أبي خليل.
... ذكر صاحب الحقيقة عن وفاته فقال " في يوم تسع وعشرين من شعبان سنة ألف وثلاث مائة وثلاث وسبعين للهجرة ونحن نتجرع مضض الأسى من موت فقيد الحق والدين والعروبة والدنا الرضي إمام المسلمين محمد بن عبدالله الخليلي وترانا ونحن نحل من على عنقه عقد الإمامة التي حلها الله عنه بالموت ... " (1) .
... وقال صاحب النهضة واصفاً له " ذابت نفسه حياءً من الله عز وجل فأذابت من حولها وخشعت للحي القيوم فخشعت جوارح من يجالسها ... كانت وفاته بنزوى ودفن بها بين قبري الإمامين ناصر بن مرشد وسلطان بن سيف وكانت مدة إمامته أربع وثلاثين سنة و تسعة أشهر وسبعة عشر يوماً .
إن المروءة والسماحة والندى ... في قبة ضربت على ابن الحشرج (2)
هكذا قضى أمامنا الخليلي نسأل الله تعالى أن يسكنه فسيح جناته وأن يجمعنا به في دار الخلد.
المبحث الثاني : صفات الإمام .
وينقسم إلى عدة مطالب يسبقها تمهيد .
المطلب الأول : سياسة الإمام .
المطلب الثاني : علاقات الإمام .
المطلب الثالث : حزم الإمام وحذره .
المطلب الرابع : شجاعة الإمام .
المطلب الخامس : أمر الإمام بالمعروف ونهيه عن المنكر .
المطلب السادس : حلم الإمام .
المطلب السابع :زهد الإمام .
المطلب الثامن : كرم الإمام .
المطلب التاسع : تواضع الإمام .
المطلب العاشر : عبادة الإمام :
__________
(1) الشيخ الأديب عبدالله بن علي الخليلي الحقيقة ، ص116 مخطوطة .
(2) نهضة الأعيان ص 390 - 391 .
(1/21)
المطلب الحادي عشر : كرامات الإمام .
تمهيد :-
صفات الإمام الخليلي :-
...
لا نستطيع هنا حصر صفات الإمام الخليلي فهو أشهر من نار على علم فقد كان صاحب أخلاق حميدة وصفات نبيلة فكان من رفعة أخلاقه حليم يعفو عن من أساء إليه ولا ينتقم لنفسه وكان ينظر إلى محل قدميه وكان لا يغضب إلا إذا انتهكت محارم الله فهناك يغضب غضب الليث الغيور على محارم الله لا يحقر أحداً ولا يحرم سائلاً يقبل الهدايا ويكرم الضيفان يقوده الطفل من يده فيتبعه إلى حيث يريد.
ذكر صاحب النهضة واصفاً له فيما معناه أنه لا يأنف من أحد فيقضي حاجتهم فقد كان قبل توليه المنصب في رغد العيش إلا أنه بذل ما في يده لخدمة الإسلام لا يرد لسائلين كأنما عناه القائل :-
ولم لم يكن في كفه غير نفسه ... لجاد بها فليتق الله سائله (1)
وقال ابن أخيه في وصفه " كان هذا الإمام لا ينام إلا نزراً ولا يأكل إلا يسراً ولا يقول إلا حقاً ولا يرسل بصره إلا فيما لا بد منه " (2) كما وصف خلافته بأنها خلافة الخلفاء الراشدين.
وصفه الشيخ سعيد بن حمد بأنه نور يمشي على الأرض إذا تكلم لا تريده أن يسكت وإذا نظرت إليه لا تريد أن ترفع عينك عنه جعل الله له في القلوب محبة قال عنه الشيخ محمد السالمي أن هؤلاء محبتهم بالطبع من يراهم يحبهم (3) .
المطلب الأول :-
سياسة الإمام الخليلي :-
__________
(1) نهضة الأعيان ص 289 .
(2) الحقيقة ص 97 .
(3) مقابله مع الشيخ سعيد بن حمد الحارثي بتاريخ 21 ذو القعدة 1423هـ الموافق له 24/1/ 2003م .
(1/22)
كان الإمام الخليلي يتمتع بحنكة سياسية وخبرة كبيرة في التعامل مع الأحداث فقد صقلته حياته في الزعامة مع أبيه وعيشه مع عمه ومع شيخه الشيخ السالمي (1) .لذلك إذا نظرنا في تصرفاته في بعض الحوادث نجد دقة نظر الإمام وأذكر هنا بعض الحوادث :-
كان الإمام الخليلي من طبعه إذا وجد في شخص شيء وأراد تغييره أو وقع موقف من عدة أشخاص لا يواجههم بما يريد وإنما يذكر قصة أو أمر آخر يفهم منه المستمع قصد الإمام ومن هذا الباب أذكر حادثة حدثت بينه وبين أحد الشيوخ إذ كان في مجلسه وبجانبه أحد العلماء مع أن الإمام كان في نفسه شيء على ذلك العالم ولكن عندما دخل أحد الشيوخ وتوسط بين الإمام والعالم لم يرق ذلك للإمام فقطع حديثه وقال كان الوالد سعيد بن خلفان يتقدم على الإمام عزان في المجلس ويقول :- " أريكم فضل العلم أريكم فضل العلم " (2) .
فالإمام أراد إيصال هذه الرسالة للشيخ بأن لا يتقدم أهل العلم ولكن بأسلوب غير مباشر.
وقصة آخر بينه وبين أحد عماله إذ طرد العامل من البلد التي كان فيها فجاء للإمام وأخذ يحدث الإمام عن القيام على ذلك البلد لاستعادتها والإمام لا يجيبه حتى تكلم طويلاً فقال الإمام كان رجل معه زوجتان إحداهما شابة والأخرى عجوز وهو أخمط الشعر فكان إذا نام مع الشابة أخذت من لحيته الشعر الأبيض وإذا نام مع العجوز أخذت الشعر الأسود حتى صار بلا لحيه .
__________
(1) ولد ببلدة الحوقين من أعمال الرستاق سنة ألف ومائتين وست

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *