أجوبة الشيخ أحمد بالجزيرة الخضراء - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الثلاثاء، 14 ديسمبر 2021

أجوبة الشيخ أحمد بالجزيرة الخضراء

 





الكتاب : أجوبة الشيخ الخليلي في بعض محاضراته2
ترقيم الصفحات آلي غير موافق للمطبوع
أسئلة من محاضرات الشيخ الخليلي
* مناقشة المحاضرة
... ونفتح الآن باب الأسئلة والأجوبة على أن تكون الأسئلة تدور حول هذا الموضوع ولا تخرج عنه ، ومع ذلك فإني أعتذر عن الخطأ لأني دخلت في فن غير فني.
س1. السائل يقول : قالوا سابقاً أن الذرة لا تتجزأ واستبدلوا في وقتنا الحاضر بدلاً من الذرة الجزيء فقالوا إنه أصغر جزء في المادة . فهل نستطيع القول بأن الجزء لا يتجزأ ؟
جـ . على أي حال أنا قبل كل شيء أعتذرت وقلت عن نفسي بأنني أقتحمت في لجة لست متعوداً على السباحة فيها ن ولا قادر على السباحة فيها ، ولكني عندما أردت أن أتكلم فيما يتعلق بالقرآن الكريم ، القرآن الكريم ما يتعرض للجزء ، بأنه يمكن أن ينقسم ولا أنه لا يمكن أن ينقسم ، لا يمكن أن نتحدث عن هذه النقطة لأن هذا من اختصاص الآخرين ، ورحم الله إمرءاً عرف قدره ووقف عند حده ، أما
(1/1)
الذرة ، دل القرآن الكريم على أن هناك أصغر من الذرة ، وبما أن القرآن دل على أن هناك ما هو أصغر من الذرة فعلينا أن نسلم بأن هذه الذرة يمكن أن تنقسم ، أما الجزء فالقرآن الكريم ما تعرض له فنقف عند حدنا .
س2 . السائل يقول : قال تعالى ( لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا ) (1) ، ما المقصود بفيهما وإن كان المعنى السماء والأرض – والله اعلم – فلماذا خص الله سبحانه وتعالى ذكرهما فقط مع أنه يوجد في هذا العالم الفسيح الكثير من الكواكب ؟
جـ . أنا أسأل عن هذه الكواكب هل هي خارجة من السماء ، وما المقصود بمدلول السماء ، هل المقصود بمدلول السماء كوكب معين من هذه الكواكب ، فيقال بأن الكواكب الأخرى غير داخلة في مدلول السماء ، أو مدلول السماء لغة كل ما علاك فهو سماء ، فالله سبحانه وتعالى يقول ( أصلها ثابت وفرعها في السماء ) أين فرعها هل هو في كوكب من هذه الكواكب كوكب معين أصلها ثابت وفرعها في
(1/2)
السماء ، ويقول الله سبحانه وتعالى ( أنزل من السماء ماء ) (2) فهل هذا الماء ينزل من الكواكب أو من كوكب من هذه الكواكب أو أنه ينزل من الجهة العلوية ، فإذا كانت كلمة السماء تدل على كل ما كان أعلانا فإذا كل ما كان أعلاه فهو سماء إلى ما لا يحيط به إلا الله سبحانه وتعالى ، والله سبحانه وتعالى عندما أمتن على عباده بخلق السماوات ما أمتن بخلق عدد صغير من الأجرام الفلكية وسكت عن غير هذا العدد ، الناس طبعاً اختلفوا ، المفسرون في القديم والحديث اختلفوا في هذه السماوات السبع المقصودة وضيقوا مدلول السماوات ، كثير منهم ضيقوا مدلول السماوات ، منهم أي المتقدمين _ كالفخر الرازي عندما كانوا ما اكتشفوا في ذلك الوقت ، نبتن وبلوتو ، عندما كانوا ما اكتشفوا هذه النجوم قال الفخر الرازي مثلاً بأن المقصود بأن المقصود المجموعة الشمسية المكتشفة في ذلك الوقت وذكر من نفس هذه المجموعة الشمس نفسها وذكر منها أيضاً القمر ، ما في دلالة بأن القمر هو السماء أو الشمس هي السماء ، أو أن القمر هو إحدى السماوات أو أن الشمس إحدى السماوات ما في
(1/3)
دلالة على ذلك أبداً ، جاء بعض المفسرين بعد هذا الاكتشاف الآخر فذكروا أن المقصود
1 - إبراهيم 2- البقرة
بالمجموعة الشمسية بكاملها ، وقالوا عن الشمس لا تعد منها والقمر - طبعاً – هو تابع صغير للأرض فلا يعد منها ، والأرض لا تحسب لأن الأرض منها النظر إلى هذه الأجرام ، فقالوا هي سبع سماوات ، هذه السماوات السبع ؟! كلمة السماوات السبع مدلولها أوسع من ذلك بكثير ، الله سبحانه وتعالى يقول ( الذي جعل لكم الأرض فراشاً والسماء بناءً ) (1) ما معنى هذا البناء ، ونفس هذا الرباط رباط الجاذبية التي يربط ما بين هذه الأجرام الواسعة ، هذا هو البناء ، فهذه الأجرام الواسعة في كل الفضاء الهائل السحيق ، هذه الأجرام الواسعة هي سماء لأنها مربوط بعضها ببعض هي بمثابة اللبنات في البناء الواحد ، لأنها مربوط بعضها ببعض بسنة الجاذبية ، فإذن هذه كلها تعد سماء ، قد تكون فيها درجات – طبقات – نفس هذه الأجرام ، وقد تكون ما فيها طبقات وإنما بقية السماوات فوق ذلك ، أنا في
(1/4)
نفسي لا أستطيع أن أجزم بهذا وإنما أكل إلى الله – ولكن أقول هناك احتمال كبير بأن يكون كل ما اكتشف من هذه الأجرام الهائلة والمجرات الواسعة غير خارج عن السماء الدنيا ، لا يبعد ذلك بدليل قول الله سبحانه وتعالى( ولقد زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب ) (2) ( ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح ) (3) فالله سبحانه وتعالى أخبر بأنه زين السماء الدنيا فلعل هناك بعد هذه الأجرام الفلكية ، سماوات أخرى سبع أوسع مما يمكن أن يتصور البشر ، وما ندري طبيعة هذه السماوات – والله أعلم .
س3 . السائل يقول : قال تعالى ( يكور الليل على النهار ) (4) وقال أيضاً ( يغشى الليل النهار ) (5) فما وجه تقديم الليل على النهار في الايات القرآنية ، وهل معنى ذلك أن الليل خلقه قبل النهار ؟
جـ . الليل هو الأصل لأن الظلمة هي الأصل ، الضوء يأتي ليغشى هذه الظلمة ليمزق هذه الظلمة ليسرى في هذه الظلمة ويبددها ، فإذاً
(1/5)
الضوء يأتي بعد الظلمة . ولما كان الضوء يأتي بعد الظلمة فإذاً الليل سابق على النهار فلذلك ذكره الله سبحانه وتعالى قبل النهار ، وضرب الله تعالى مثلاً لسريان الضوء في الفضاء وطيه لهذه الظلمة ، بداية لها جلد ويسلخ منها هذا الجلد ( وآية لهم الليل نسلخ منه النهار ) (6) فكأنما النهار هو الجلد يحيط بهذا الليل ثم يسلخ منه النهار يسلخ منه هذا الجلد فإذا بالفضاء يبدو على طبيعته ، وهو مظلم .
س4 . السائل يقول : قال الله تعالى ( فأرسلنا الرياح لواقح ) (7) - يقول – ذكرتم أن المقصود بالتلقيح هو تلقيح السحاب . كيف يتم ذلك ؟
جـ . الآية تدل على ذلك ، الترتيب يدل على ذلك – ترتيب الفاء التي تفيد التعقيب والترتيب ، فالله سبحانه وتعالى يقول ( وأرسلنا الرياح لواقح فأنزلنا من السماء فاسقينا كموه ) (8) ثم ليكاد سؤال من ناحية طبيعية إن الله على كل شيء قدير ، فالله عز وجل يجعل حرارة الشمس تؤثر على المياه في المحيطات وفي
(1/6)
البحار وفي الشطوط والأنهار ، فترتفع هذه المياه حتى تتكون هذه الطبقة بسبب البرودة التي في الجو ، ثم بعد ذلك يجعل الله سبحانه وتعالى هناك ضغطاً حرارياً وعوامل من الرياح هي التي تؤثر على هذه البرودة فيذوب ذلك ويتنزل الماء من هذه الجهة العلوية إلى الجهة السفلية .
1- البقرة 2- الصافات 3- الملك 4- الزمر
5- الأعراف 6- يس 7- الحجر 8- الحجر 22
س5 . يقول السائل : يقول الرسول صلى الله عليه وسلم " إذا كان الثلث الأخير من الليل نزل الله سبحانه وتعالى إلى السماء الدنيا فيقول : هل من داع . فاستجيب له وهل من مستغفر فاغفر له " – نعلم أن بعض المناطق من الأرض يكون فيها نهار وفي أثناء وجود الثلث في المناطق الأخرى ، فهل يكون نصيب من هذه الرحمة لأهل المناطق التي فيها النهار . أرجو التوضيح .
(1/7)
جـ . الحديث هذا من الأحاديث المتشابهة والمتشابه يرد إلى المحكم ، الله سبحانه وتعالى قال في آيات من القرآن الكريم ( هو الذي انزل على عبده الكتاب منه آيات محكمات هُن أم الكتاب وأخر متشابهات ) (1) فكون محكماً أم الكتاب أي أصل هذا الكتاب يعني رد هذه المتشابهات إلى المحكمات ، والله سبحانه وتعالى ليس كمثله شيء فمعنى النزول هنا ليس نزول ذاته عز وجل وإنما هو نزول امره سبحانه وتعالى ومما يدل على ذلك دلالة قاطعة هذا
1- آل عمران
الأسئلة
1 – رجل قال لامرأته:-( إذا دخلت بيت أخيك فأنت طالق وإذا دخلت بيت أختك فأنت طالق وإذا دخلت بيت ابن أختك فأنت طالق) ولم يكن يقصد حدوث طلقة أو عدة طلقات معينة ولقد طلقت المرأة الآن ويريد رجوعها مع العلم أنها
(1/8)
قد دخلت البيوت الثلاثة في حالة اضطرارية فما الحكم في رجوعها إذا كانت قد انتهت من عدتها ؟
الجواب : -
يؤسف كثيراً للرجال أن يتسرعوا إلى مثل هذا الكلام فإن دل على شيء فإنما يدل على قلة التفكير في العواقب ، وعلى عدم المبالاة لحرمات الله وعلى عدم مراعاة الحقوق الزوجية ولا يصدر هذا إلا عن أرعن أهوج لا يفرق بين الحق والباطل ولا بين الهدى والضلال .
فقبل كل شيء هذا الرجل الذي يقول لإمرأته إن فعلت كذا فأنت طالق يفرضها للطلاق من حيث لا يدري فتفعل هذا الشيء وتدخل هذا البيت وبجانب ذلك يواقعها على أنها امرأته
(1/9)
معرضا نفسه في الوقوع في الزنى وقد تكون المرأة جاهلة ولا تدري سوء العاقبة وتحاول أن تكتم على فعلها ولا تخبره بما صدر منها بسبب جهلها فيؤدي فيما بعد إلى أن يقعا في الحرام والعياذ بالله .
وبجانب هذا أيضا كثيرا ما تحصل مشكلة ما بين الرجل وبين أبيه أو بينه وبين أمه أو بينه وبين أخته أو بينه وبين ولده أو بينه وبين جاره أو بينه وبين قريبه أو بينه وبين أي أحد كان ويجعل المرأة عرضة لهذه الأشياء فيعلق طلاقها وكثيرا ما يقول بالثلاث على دخوله بيت أبيه أو بيت أمه أو تكليمه لأبيه أو لأمه أو لأخته أو لأخيه أو ابن أخيه أو لجاره أو لأي أحد كان فيجمع بذلك ما بين عقوق الوالدين أو الإساءة إلى علاقة القرابة أو
(1/10)
إساءة إلى قريب وما بين الإساءة إلى العلاقة الزوجية فيما بين امرأته فلا يصدر هذا التصرف إلا من أهوج أحمق فيطالب الإنسان أن يتحكم في عواطفه وأن لا يجعل المرأة عرضة بحيث لا يذكر طلاقها في أي أمر إيجابي أو سلبي إلا عندما يكون قاصدا لتطليقها بالطريقة الشرعية ومن أجل داعى شرعي لا محيص عنه وفي هذه الحالة وإن دخلت بيت أخيها فقد وقع طلاقها وإن دخلت في أبان عدتها من بيت أختها فقد وقع ثانية وإن دخلت أيضا في أثناء تلك العدة بيت ابن أختها وقع الطلقة الثالثة فيكون قد بانت منه بالثلاث وهكذا عاقبة الحماقة والجهل ، والله أعلم .
(1/11)
2- سائلة تقول :
أنا فتاة يتيمة الأب توفي والدي وأنا طفلة عمري ثلاث سنوات وقد تزوجت أمي من رجل من بلدة يبعد مسافة قصر عن بلد أبي وقد انتقلت في العيش مع أمي حيث أصبح زوج أمي هو ولي أمري فهل أقصر في صلاتي مع العلم بأني كنت أصلي صلاة حضر طوال هذه المدة ؟
الجواب :-
في مثل هذا الحال مع أنك مستمرة في تلك البلدة عليك أن تتمي الصلاة فيها مع استقرارك واطمئنأنك فيها وزوج أمك ليس ولي أمرك فلا يسمح له أن يأذن بالزواج إنما يأذن الولي سواء كان أخا والأخ هو أقرب من الأعمام في هذا الحال أو العم ، والله أعلم .
(1/12)
3- سؤال : هل الطلاق في أثناء الحيض ؟
الجواب :-
نعم يقع مع الإثم فيأثم الرجل لإيقاعه الطلاق والوقوع بدليلين الدليل الأول قول النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( مره فليراجعها ) أي أمر بالمراجعة ، والدليل الثاني أنه لم يبح له بعد طهرها من الحيض مباشرة أن يطلقها قال : ( مره فليراجعها حتى تطهر ثم تحيض ثم تطهر ) حتى لا تكون المراجعة لنفس الطلاق فإنها ممنوعة وإنما تكون المراجعة من أجل المعيشة التي يمكن الاستمتاع فيها في حالة الطهر فلذلك أمر أن يمسكها في طهرها بعد حيضها حتى تحيض حيضة أخرى ثم تطهر فإن شاء أمسك وإن
(1/13)
شاء طلق هذا دليل على أن ذلك الطلاق واقع والله أعلم .
4- ما حكم خلوة المرأة المملوكة بزوجها قبل الدخول عليها ؟
الجواب :
الظاهر مقولة المرأة المملوكة التي عقد عليها هذا هو مراد السائلة فالمرأة يبيحها العقد بعد أن يحصل العقد بينها وبين زوجها فهي حلال له يباح له منها كل ما يباح للرجل لإمرأته ويباح لها منه كل ما يباح للمرأة من زوجها فلا معنى للتحذير من ذلك فالخلوة في هذه الحالة ليست ممنوعة .
(1/14)
5- في حالة الاستحاضة هل يجب على المرأة أن تغسل جميع جسدها قبل الصلاة أو تغسل موضع النجاسة ؟
الجواب : في ذلك خلاف قيل يجب عليها غسل واحد وقيل تغتسل للصلوات الخمس غسلة واحدة وقيل تغتسل الظهر والعصر غسلة واحدة وللمغرب والعشاء غسلا واحدا وللفجر غسلا واحدا وقيل لكل صلاة غسل ونحن نري وسط الأقوال : وهو أن تغتسل لكل خمس صلوات غسلا واحدا والله تعالى أعلم .
6- إذا تقدم لفتاة شاب ورفضه والد هذه الفتاة لعدم كونه صالحا وكان ذلك بعكس رغبة الفتاة لأنها ترى رغبة فيه وأنها قادرة على إصلاحه في بعض أمور حياته ؟
(1/15)
الجواب : هي مأمورة بأن تختار الرجل الصالح قبل كل شيء "إذا آتاكم من ترضون دينه وخلقه " كما هو مأمور بأن يختار المرأة الصالحة ( فاظفر بذات الدين تربت يداك ) . وولي الزوجة مأمور بأن يختار القرين الصالح لا القرين السوء ولكن إذا أصرت عليه فإن على الأب أن يزوجها به مهما كانت الأحوال وهي تتحمل مسوؤلية ذلك ، والله أعلم .
7- إذا كان الرجل في حالة السكر ولا يعي ما يقول فقال لزوجته أنت طالق فهل تعتبر طالقا ؟
الجواب :
نعم على قول أكثر العلماء وذلك عقوبة له لأنه تسبب في السكر فهو تسبب في إيقاع الطلاق وهو تسبب في إيجاد السبب وقيل لا يقع الطلاق لأنه لا يؤكد بحله كما لا يؤكد
(1/16)
بعقله . والطلاق حل وكما أن الزواج لا يثبت في مثل هذه الحالة كذلك الطلاق لا يثبت أيضا ، وهذا القول الراجح ولكن مع ذلك لا بد من عقوبة هذا الذي كان السبب في ذلك فيعاقب العقاب الشرعي ، والله أعلم.
8- إذا قال الرجل لزوجته : إذا صليت أي صلاة في بيت من بيوت الجيران بطلاقك في لحظة غضب فطال الزمان فصلت في أحد البيوت مع أنها نسيت ما أخبرها زوجها وهو متناس أيضا ما لفظ به لسانه مع العلم أنها لغاية الآن في ذمته ؟
الجواب :
الظاهر من خلفية تركيب الكلام غير سليم ولكن نجمل الكلام ما قد حصل من المعاني فقوله :-(بطلاقك ) الظاهر هنا الباء تفيد
(1/17)
المصاحبة أي تصلين مصحوبة بطلاقك فإذن يصحبها الطلاق عندما تصلي ويقع الطلاق بالصلاة وهو عرض نفسه لذلك فإن نسيت فلا إثم عليها فعليها أن تخبره عندما تذكر أما الناسي فهو معذور ولكن عرض نفسه للخطر عندما قال لها ذلك والله أعلم .
9- تزوج رجل امرأة ثم طلقها مرة واحدة وانقضت العدة ولم يرجعها ثم انقضت سنين فأراد أن يردها فهل له ذلك ؟
الجواب :
إن أراد أن يتزوجها فبعقد جديد وبصداق جديد وبرضاها وبإذن وليها وهذا الذي دلت عليه الآية القرآنية : { وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ
(1/18)
إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ } ( سورة البقرة : 232 ) .
10- إذا طلق رجل زوجته في ثلاث لفظات في جلسة واحدة فهل تكون مطلقة طلاقا بائنا بينونة كبرى بقوله طلقتك ثلاثا ؟
الجواب :
أما بقوله : )طلقتك ثلاثا) ،فنعم لأن الطلاق بالثلاث دفعة واحدة معصية فقد جاء في بعض الروايات أن النبي - صلى الله عليه وسلم - غضب غضبا شديدا حتى أحمر وجه وقال : (أيتلاعب بكتاب الله وأنا بين أظهركم) ؟ وإن قال لها ( أنت طالق طالق طالق ) فإن قصد في كل مرة طلاقا جديدا فهي ثلاث طلقات فإن الطلاق يتبع الطلاق ما دامت في العدة وإذا قصد في المرة الثانية وفي المرة
(1/19)
الثالثة تأكيد الطلاق الأول ولم يقصد التأسيس أي إنشاء طلاق جديد فإنها تعتبر طلقة واحدة كما قصد ، والله أعلم .
11- الزواج يجب أن يتعاون فيه الزوج والمرأة والهيئات الاجتماعية كيف يكون التعاون من جهة المرأة ؟
الجواب :
كما قلت أثناء المحاضرة بأن هذه الفتاة التي تكون عند أب متنمر شرس يحول بينها وبين الزواج. فإن من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومن باب رفع الظلم أن تقدم شكوى عليه وهذا لا ينافي احترام الأب ولكن هذا من باب رفع الظلم لأنه ربما يرتفع الظلم عن غيرها أيضا ولا ينحصر فيها ربما عندما يسمع الذين يشبهون هذا المتنمر بما وقع عليه
(1/20)
ينثنون عنه ويتراجعون عن ذلك عندما يواجهون مثل هذا الأمر لا بد أن ينثنوا ويتراجعوا.
12 – رجل زوج ابنته وهي غير راضية ولكنها لم تستطع أن تقول رأيها يأثم الأب ؟
الجواب :
نعم يؤمر بأن يستأمرها ، الثيب أحق بنفسها من وليها والبكر تستأذن وإذنها صماتها وبقي الكلام فيما لم ترض وزفت إلى رجل وهي غير راضية فالزواج فقد شرطا من شروط صحته وهو رضى المرأة فهو غير شرعي ويعد زنا.
وأما إن رضيت قبل الدخول وكانت عند العقد غير راضية فعلى قول أكثر العلماء يجب تجديد
(1/21)
الزواج وقيل يكتفي بمجرد رضاها ونرجح تجديد الزواج خروجا من الخلاف والله أعلم .
13- كما يتضح من حديث عائشة أن المرأة ينزل منها المني كما ينزل من الرجل فهل هذا المني مقتصر على لحظات الاتصال بين الرجل والأنثى أويخرج منها عندما تستثار غرائزها الجنسية كالرجل تماما أو دون ذلك ؟ وكيف صفته. وكيف نفرق بينه وبين القصة البيضاء ؟ فإنها غالبا ما نجدها في ملابسنا وخاصة من ابتليت بكثرة نزول القصة البيضاء وأنني واحده من هؤلاء ولكنني أخشى هذه المادة ليست قصة بيضاء ولكنها شيء أخر .فاكتفي بغسل موضعه دون الغسل التام مع أن المني يوجب الغسل فما حكم تلك الصلوات التي تلي ذلك أن كان قد
(1/22)
توجب علي الغسل علما بأنني فتاة غير متزوجة ؟ والحديث الذي ذكرته ليتضح السؤال للجميع ؟
الجواب : هذا الحديث للرسول - صلى الله عليه وسلم - كان جوابا لأم سلمه رضي الله عنها وهي زوجة أبي طلحة الأنصاري والتي راجعت النبي - صلى الله عليه وسلم - وليست عائشة رضي الله عنها فإن أم سلمه جاءت إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقالت :-يا رسول الله برح الخفاء المرأة يا رسول الله المرأة ترى في النوم ما يرى الرجل فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( عليها الغسل إذا أنزلت )) وفي رواية سألت أم سلمة الرسول - صلى الله عليه وسلم - وقالت :- وتحتلم المرأة ؟ فقال لها تربت يداك بما يشبهها ولدها.،الحديث يدل على إن المرأة ينزل منها المني كما ينزل من الرجل وقد يكون ذلك سبب احتلام أو بسبب وقاع أو بأسباب
(1/23)
أخرى كإمعان التفكير في هذا الشيء أو ملاعبة بين الزوجين.
وعلى كلا الأحوال ععليها أن تفرق بين المني والقصة البيضاء من ناحية وأن تفرق بين المني والمذي من ناحية أخرى . والفرق بين المني والمذي بالنسبة للرجل فارق معلوم له رائحة فالمني غليظ ويخرج بتدفق وانتشار ويتبع خروجه انكسار وتنقضي به الرغبة. أما مني المرأة فرقيق ليس كمني الرجل ولكن فيه شيء من الروائح وتنتهي أيضاً بخروجه الشهوة . أما المذي فهو الذي يخرج مع الانتشار وبعده يخرج رقيقاً مثل البصاق ولا تنتهى بخروجه الشهوة فعندما يخرج المني من المرأة تنتهي الشهوة فعليها أن تغتسل غسل الجنابة وأما إذا كان مجرد خروج سائل من
(1/24)
غير أن تنتهي الشهوة فهذا هو المذي فلا يترتب عليه الغسل وانما ينقض الوضوء ويجب الاستنجاء وا الوضوء للصلاة منه ، والقصة البيضاء أشبه ما تكون بالقصة الصافية أو القطن المغسول أو نحو ذلك ، والله أعلم .
14- ما الحل الذي نصل إليه إذا كان كلام البنت غير مسموع بقطع جشع هؤلاء الآباء الذين يبالغون في المغالاة في المهور ؟فقد يصل في عبري إلى ثمانية آلاف ريال عماني ويكون من نصيب الأب ولا تدخل الملابس فيه ولا الذهب ولا أي شيء فماذا نفعل نحن إذا كان الملتزم لا يتقدم إلينا لعدم وجود المال الكثير لديه وذلك لأنه يتورع أن يأخذ المال بالربا
(1/25)
ويقترض من البنوك ونحن نعاني من ذلك خصوصا في ولاية عبري فاقترحوا لنا حلا .
الجواب :
هذه المشكلة حلها حسب ما يتبين لي يكون بالاتفاق ما بين الشاب والفتاة بطريقة المراسلة البريئة التي لا تشوبها شائبة ريب أو شك من قبل الأولياء أي اتصال شريف بينهما ثم يتفقان على ذلك فإن تبين من الأب العنت ، على الفتاة أن تكتب إلى القاضي الشرعي بأنني رضيت بهذا الشاب زوجا لي وأريده بمهر قدره كذا ولا أريد والدي أن يتدخل في ذلك فعلى القاضي الشرعي أن يفرض ذلك من جانب التوعية.
(1/26)
15- امرأة بها هرمونات ذكرية إلى جانب هرموناتها الأنثوية بمعنى أنها خنثى فهل يصح لها أن تغير جنسها من امرأة إلى رجل وإذا كان ذلك لا يجوز لها فهل لها أن تحتك مع النساء مع العلم أنها توجد لديها أعضاء ذكرية ؟
الجواب :
الخنثى المشكل يكون بين الرجل والمرأة ولذلك يتجنب الرجال ويتجنب النساء والعبرة في ذلك مخرج البول هل من العضو الذكري أو من العضو الأنثوي ؟ والأمر الثاني الاحتلام إن كان يحتلم من جانب العضو الذكري فهذا دليل على أنه رجل وإن كان ممن تحيض فهو أنثى ، والأطباء إذا كانوا يقررون بأن جانب الذكورة هو الغالب فلا مانع بهذه
(1/27)
الحالة من تغيير هرمونات الذكورة على هرمونات الأنوثة ولا مانع من إجراء عملية من أجل الانتقال إلى الطبيعة الخاصة بدلا من التذبذب بين الطبيعتين والله أعلم .
16- هل يعد زواج القياض المنتشر في أرجاء بلادنا زواج شغار إذا كان هناك مهر لكلتا المرأتين ؟وما حكم هذا الزواج ؟ وكيف يتعامل معه مع العلم أنه يوجد الكثير من هذا الزواج ؟
الجواب :
كلمة (القياض ) نفسها كلمة فاحشة حقيرة جدا فإنما يكون القياض في السلع والأموال الممتلكة لا في الأعراف والبنات فالبنات لا تمتلك ، وهذا من جملة الخطأ الكبير الفاحش الموجود عند الناس. وبجانب هذا أيضا مثل
(1/28)
هذا الزواج يفقد شرطا من شروطه وهو رضى المرأتين فاشتراط أن يكون زواج كل واحدة منهما معلقا بزواج الأخرى مما يدخل في اعتبار كون الأبضاع بعضها صداقاً ببعض ثم بجانب ذلك لابد من أن تكون كل واحدة من الابنتين راضية بالصداق الذي تعطاه من قبل زوجها بحيث لا يبخس حقها من أجل أخيها أو وليها أو أي أحد كان وهذا فيه إضاعة للحقوق إتلاف أما عندما تستكمل عقدة الزواج جميع الشروط فأقل ما في ذلك كراهة التنزيه وكما قيل خلق الكرام لا يقبل ذلك والله أعلم .
17- هل يجوز للمرأة المتوضئة للصلاة أن تصافح المرأة الحائض ؟
الجواب : نعم ، فالمرأة الحائض ليست نجسة وإنما ينجس منها موضع واحد فقط فرطوباتها
(1/29)
طاهرة والنبي - صلى الله عليه وسلم - كان ينام مع الحائض في فراش واحد وتحت لحاف واحد وكان يشرب من نفس الكأس الذي تشرب منه ويضع فاه في موضع فيها وكانت تتعرق اللحم كما في حديث عائشة رضي الله عنها وهي حائض ثم أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - ويتعرقه أي تأكل اللحم فيضع أسنانه حيث وضعت هي أسنانها لا يعني ذلك أنها نجسة ،نعم هي محدثة حدثا أكبر يوجب الغسل والحدث معني قائم وهو شيء حسي في مكان معين ،فالنجاسة في مكان معين من الجسم .
18- هل يجوز للمرأة أن تكلم خطيبها بالتلفون من وراء أهلها ؟ إذا كان هذه المكالمة بريئة ؟
الجواب :
لا تؤدي إلى شبهة أو خطر فنعم.
(1/30)
19- هل تنتهي عدة المرأة الحامل المتوفى عنها زوجها بوضع الحمل. وان نعم فلماذا تعتد العجوز التي لا تنجب ؟
الجواب :
نعم القول الصحيح بأن عدتها تنتهي بوضع حملها ؛وان كانت قد وضعت دون الأربعة أشهر وعشرا أيام لحديث سبيعة الأسلمية التي وضعت حملها بعد وفاة زوجها بأيام ولما جاءت إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - وأخبرته قال لها (حللت فأنكحي) ،أما العجوز مأمورة بالعدة لأن العدة أمر تعبدي والأمر التعبدي لو لم تكن أسبابه موجودة حق لا يجب التعبد.
20- إذا ما تم الطلاق بين الزوجين ثلاث مرات ثم تزوجت المرأة رجلا آخر حتى يحللها
(1/31)
لترجع إلى زوجها الأول فيطلقها الزوج الثاني بعد مضي ليلة فهل هذا الزواج حلال علما بأن هذه المرأة كانت في نيتها الرجوع إلى زوجها الأول وإذا حدث الطلاق من الزوج الثاني فهل يحق للزوج الأول أن يخطبها مرة أخرى ؟
الجواب : هذا ليس زواجا شرعيا وهذا كما جاء في الحديث النبوي الشريف هو ليس المستعار.وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم لعن الله التيس المستعار ولعن الله المحلل والمحلل له وهي إن كانت مشاركة في ذلك فهي مشاركة معهم في اللعنة فذلك حرام ولا يجوز ولا يحلها لزوجها السابق وانما يكون الجميع مشتركين في الزنا .
(1/32)
21- إذا طلق الرجل امرأته وهي حامل فهل يقع ذلك الطلاق أثناء الحمل؟
الجواب : نعم فلو لم يقع كما معنى العدة ؟ والله تعالى يقول : { وَأُولاَتُ الأحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ } ( الطلاق : 4 ) فإذن هذا دليل على أن الطلاق يقع .
22- امرأة متزوجة من شاب فاسق وكثيرا ما يرجع إليها وهو سكران فيتعرض للسب والشتم لأهلها كما يلقي عليها بكلمة الطلاق لأتفه الأسباب وقد لا يكون هناك أي سبب سوى أنه أتى إليها وهو سكران وقد وقع ذلك كثيرا قد يصل عدد المرات التي ألقى فيها كلمة الطلاق إلى عشرا أو أكثر والمرأة عندما تسمع هذه الكلمة تخرج من بيت زوجها وتذهب إلى بيت أهلها ثم يجبرها أهلها إلى الرجوع إليه فترجع
(1/33)
ويتكرر الحدث فما حكم هذا الطلاق ؟ وماذا تفعل المرأة ؟وإذا كانت تريد الفراق تجد نفسها وحدها في الميدان ولا تجد من يساندها كما أن زوجها يذهب ويرجعها كلما طلقها ؟
الجواب : في هذه الحالة يجب عليها أن تقيم الحجة الشرعية فتشهد عليه من جيرانها ومعنى كان على تصرف هذا الرجل بها لو لم يكن يطلقها فإن نفس إيذائه لها بالسكر موجب للتفريق بينهما إن طلبت ذلك فلترفع أمرها إلى القضاء الشرعي والسكران لا يكون كفوا لامرأة عفيفة نزيهة .
23- إذا تقدم شاب صالح لخطبة فتاة فرفض ولي أمرها تزويجها بحجة مواصلة دراستها ليس طمعا في المال الذي تأخذه من عملها ولكن
(1/34)
من أجل تأمين مستقبلها كما يدعي الولي مع أن الفتاة موافقة على الزواج فماذا تفعل ؟
الجواب : تصارح ولي أمرها بذلك أي برغبتها فإن رفض الولي هذه الرغبة ترسل إليه من يقنعه فان أصر على موقفه فلترفع أمرها إلى القضاء الشرعي.
24- لاحظت خروج دم لا أدري أمن جرح أم لا ؟ مع العلم أنه ليس في وقت الحيض ولا قريب منه أرجو توضيح ذلك فأنا في قلق منه مع أنني غير متزوجة؟
الجواب : الإنسان خصوصا المرأة قد يكون خروج الدم منها لبعض الأسباب لتشقق أو لنزيف فهذا لا يبعث على القلق فهو طبيعي فطري.
(1/35)
25- ما حكم التبرع بالأعضاء ؟
الجواب :
على الإنسان أن ينتفع بأعضائه فهو لا يملكها حتى يتبرع بها.
26- امرأة تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية فأحيانا يستمر حيضها خمسة أيام وأحيانا ستة أو سبعة وهكذا بحيث لا تستطيع أن تحدد وقتا معينا للحيض فكيف تحدد وقت حيضها ؟
الجواب :
هذه المرأة لو لم يكن لها وقت محدد فهي تكون كالمبتدئة وأقل الحيض ثلاث أيام وأكثره عشرة أيام فما بين الثلاثة والعشرة تعتبر حيضا.
(1/36)
27- ما الحكم الشرعي في امرأة قطعت نسلها وذلك لإنجابها أطفالا معوقين ؟ فما الحكم فيما فعلت؟
الجواب : عليها أن تستغفر الله من ذلك فالله قادر أن يرزقها الذرية الطيبة الطبيعية التي ليست فيها شيء من الأمراض والله على كل شيء قدير.
28- امرأة جامعها زوجها وهي حائض مع العلم أنها كانت مكره على ذلك فما الحكمة ؟وما وهي الكفارة ؟وهل عليها هي أيضا كفارة ؟
الجواب : أما إن كانت هي مكرهة على ذلك ودافعته بكل ما تستطيع فلا كفارة عليها ولا إثم عليها وإنما كل ذلك عليه وأما إن كانت وافقته على ذلك أو لانت له أو لم تدافعه ففي هذه الحالة عليها التوبة وعليها الكفارة وهي
(1/37)
دينار من الذهب يعرف قيمته الصاغة يدفع لفقراء المسلمين.
29- امرأة تتناول حبوب منع الحمل وذلك لأنها كل مرة تنجب تكون بعملية قيصرية فقد أنجبت ثلاث مرات بثلاث عمليات فما الحكم في ذلك ؟
الجواب :
إن كانت مضطرة إلى ذلك فنعم والضرورة تقدر بقدرها.
30- قرأت في كتاب قول الرسول - صلى الله عليه وسلم - :- (( إن الاستمناء زنى )) فما هو الاستمناء ؟
الجواب :
الاستمناء هو ما يسمى الآن العادة السرية أما الحديث نفسه فلم يثبت عن النبي - صلى الله عليه وسلم - ولكن استدل على منعه بدلائل في القرآن والسنة أما
(1/38)
في القرآن فقوله تعالى:- { وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ* فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ } (1) ،والمستثني لم يستعمل زوجة ولا ملك يمين ، وكذلك المرأة عندما تستثني .ومن السنة قول النبي - صلى الله عليه وسلم - (( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء )) .حيث أرشدهم إلى الصوم ولم يدلهم على الاستمناء على أن الاستمناء يؤدي إلى الأمراض والعياذ بالله نسأل الله تعالى الوقاية منها.
__________
(1) سورة المعارج : 29 -31
(1/39)
31- ما حكم زواج امرأة برجل غير ملتزم إذا وجدت نفسها بين خيارين الزواج أو العنوسة ؟
الجواب : إذا كانت تعف به نفسها فلا حرج في ذلك ونسأل الله تعالى أن يجعل هدايته على يديها.
32- نحن طالبات تخصص تربية إسلامية هل يرخص لنا قراءة بعض آيات من القرآن الكريم في حالة الحيض مع أن دروس التربية الإسلامية قد تحتوي على أكثر من آية في الدرس الواحد فهل يجوز إمساك المصحف بالقفازات في حالة الحيض؟
الجواب : الحائض تمنع من قراءة القرآن وهي لا تقرأ أكثر من آية وتمنع من إمساك المصحف اللهم إن كانت آيات في كتاب تفسير أو في كتاب فقهي فلا مانع إن كان التفسير
(1/40)
أكثر من نصوص القرآن والامساك بالقفازات كالإمساك المباشر ،لا يجوز ذلك هذا القول الراجح إتمام الآية لا يجوز لها أن تتم هذه الآية ونسأل الله تعالى أن يحل المشكلة لأن من المفروض أن يكون دور ثاني للطالبات اللاتي يتعرضن للحيض أثناء الاختبارات.
33- ما حكم تحريم الجماع في الدبر ؟
هو حرام وأي حرام ومناف للفطرة وللطبيعة و لا يجوز بأي حال من الأحوال.
34- رجل طلق زوجته ثلاث مرات وبعد ذلك تزوجت رجلا آخر وليس بقصد الرجوع لزوجها الأول وهو زواج شرعي ولكن زوجها توفي قبل الدخول بها فهل يجوز لها أن تعود لزوجها الأول ؟
الجواب :
(1/41)
لا، لأن الحديث النبوي الشريف قيد ذلك بذواق العسيلة حيث قال" لا حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك "
35- تقدم شاب على خلق ودين لخطبة فتاة وكانت هذه الفتاة ترغب في الزواج به ولكنها ترغب قي إتمام تعليمها علما أنه لم يبقى لذلك سوى سنين فقط فهل تحافظ على الشاب وتترك تعليمها أو تتركه وتكمل تعليمها ؟
الجواب : ولماذا لا تجمع بين الحسنيين تتزوجه وتكمل تعليمها أو تتفق معه على تأخير البناء إلى أن تتم تعليمها.
36- قام رجل بتزويج ابنته بسعر عال جدا قد يكون ستة آلاف ريال عماني وذلك مما أدى بالزوج إلي أن يستدين من أقاربه حتى يؤدي المهر رغم أن الفتاة لم تكن موافقة على ما فعل
(1/42)
والدها ولكن لا حول لها ولا قوة ،فقد ضربت بكلماتها وشكاويها لأهلها وأبيها عرض الحائط وما واجب كل فتاة مثل هذه أن تفعل على ذلك المصير المختوم وما مصير ذلك المصير الذي قد جمع من طريق الدين ؟
الجواب :
أما المهم فإنه لا يحرم عليها بذلك وان أرادت أن ترده بعد ذلك إلى الزوج فذلك إليها أو أن ترده بعضه والله تعالى يقول { فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا } (1) ، فأما فعل الأب فإنه لا ريب أنه ممنوع والحل هو الذي ذكرناه عندما يتفق اثنان على الزواج بدون ذلك المهم ينبغي بعد ذلك أن يتدخل القضاء الشرعي لإبرام عقد النكاح من غير أن
__________
(1) سورة النساء الآية : 4
(1/43)
ينفس للأب بأن ينال ما يجشع إليه وما يشبع جشعه من الصداق .
37- إذا حلف رجل بالله تعالى بأن زوجته أن فعلت ذلك فعلا معينا فهي طالق وبعد فترة صام ثلاثة أيام تكفيرا عن حلفه فهل هذا الصوم كاف حتى يلغي الحلف ؟
الجواب : لا وألف لا ،المعلق والطلاق المعلق لا يبطله التكفير وكفارة اليمين ليست صيام ثلاثة أيام للواحد الواجب عليه الذي عليه كفارة تحرير رقبة واطعام عشرة مساكين أو كسوتهم أو عتق رقبة فإن لم يجد شيئا من ذلك فعليه صيام ثلاثة أيام ،والله تعالى يقول : { وَلَكِن يُّؤَاخِذُكُم بِمَا عَقَّدتُّمُ الأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَن لَّمْ يَجِدْ
(1/44)
فَصِيَامُ ثَلاَثَةِ أَيَّامٍ } (1) وذلك كفارة أيمانكم إذا حلفتم واحفظوا أيمانكم ،وهنا التكفير لا يلغي الطلاق المعلق بل الطلاق واقع.
38- يذكر في بعض الروايات من أنها من قسم المستفيض ما المقصود بذلك ؟
الجواب :
الروايات الصحيحة إما أن تكون روايات متواترة والرواية المتواترة توجه العلم والعمل لأنها قطعية بحيث يقطع بصحتها لأنها جاءت بطرق التواتر ،والتواتر هو ما رواه جماعة عن جماعة لا يمكن تواطؤ مثلهم على الكذب بحيث تدور في قصة ما جماعة متعددة لا يمكن أن تجتمع تلك الجماعة وتتفق على الكذب .
__________
(1) سورة المائدة الآية : 89
(1/45)
مثل هذه المجموعة التي هنا واحدة من هنا وواحدة من هنا وبعد خروجهن لا يمكن التقاؤهن واتفاقهن على صياغة قصة معينة يحكين من هنا قصة وقع كذا وكذا ،الأولى تتحدث بنفس الحديث والثانية بنفس الحديث والثالثة كذلك والرابعة فهذا هو التواتر ،.بحيث لا يمكن أن يجتمعن ويتفقن على أن يحكين قصة واقعة فهذا هو المتواتر ،فجميع سند المتواتر بحيث يكون في كل الطبقات مروي بهذه الطريقة بحيث ترويه جماعه عن جماعة مثل حديث ( ( من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار )) فإنه رواه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - فيساق له بعض المحدثين ثمانمائة صحابي ،وتلقى هذا الحديث من التابعين عددا أكبر من هذا ،.فهذا متواتر لا يشك فيه .
(1/46)
فالمتواتر إذن يوجب العمل ويثبت العلم يعني المنعقدات تؤخذ من المتواتر لأنه قطعي.يقابل المتواتر الأحادي ،الأحادي ولو كان صحيح السند لكن لا يقطع بصحته لإحتمال أن يكون أحد الرواة وإن ظهر لنا أنه عدل ولكنه كذاب يحتمل في سريرته هو كذاب لكن يظهر للناس أنه عادل لذا لا يقطع بصدقه ولذلك يوجب العمل ولكن لا يوجب العلم أي لا يؤخذ في المعتقدة بحديث الآحاد وأيضا يوجب العمل لأن العمل يكتفي فيه بالضنيات.والحديث الأحادي هو من الضنيات والمستفيض هو بين ذلك بين هذا وذاك .
فالحديث المستفيض بين المتواتر وبين الأحادي بحيث يكون أصله أحادي وبعد ذلك استفاض تلقنه جماعة متعددة أو تكون تلقى
(1/47)
من عدة طرق لكن هذه الطرق لا تحل إلى درجة التواتر أو مفقود درجة التواتر أومقود شرط التوترتلقاة جماعة أو حدث به جماعة من أننا من ولكن مع ذلك شرط التواتر مفقود فيه بحيث لا يمنكن أن يتواطؤا على الكذب يمكن أن يلتقي هؤلاء الذين حدثوا به ويتواطؤا على الكذب لكن روي من عدة طرق فهذا هو المستفيض.
39- في رواية عن النبي صلي الله علية وسلم قال:- )ليس منا من لم يتغنى بالقران)،وفي رواية أخرى عنه عليه الصلاة والسلام ورتل القرآن ترتيلا ولا تتغنوا به فان الملائكة تحب أن تسمع بذكره) ، فكيف نوفق بين الروايتين ؟
(1/48)
الجواب :
هنالك يتغنى وهنا ولا تغنوا يتغنى من تغنى ،يتغنى وتغنوا :من غنى يغنى : الفعلان بينهما فارق أما تغنى فإنه بمعنى استغنى لأن تفعل واستفعل يأتيان بمعنى واحد يقال مثلا:- ( تكبر واستكبر ) على وزن استفعل كما استغنى ،إذن يغنى وزن تفعل يأتي مرادفا لوزن استفعل فيدلان على معنى واحد. وقد نص الجوهري والمروي من أئمة اللغة على أن تغنى يأتي بمعنى استغنى نص على ذلك هذان العالمان من أئمة اللغة العربية على أن تغنى يأتي بمعنى استغنى ،وأما تغنوا من غنى لا تغنوا ما قال لا تغنوا قال لا تغنوا إذن هذا من غنى يغني ،فالغناء به منهي عنه والاستغناء
(1/49)
به مطلوب .قال ليس منا أي ليس من أمة الإسلام المتمسكة بالإسلام من لم يستغني بالقرآن كما جاء رواية وان كانت رواية ضعيفة.
T
الموضوع رقم الصفحة
مقدمة ....................................................5
خطورة عضل الآباء بناتهن عن الزواج .......................7
(1/50)
أهمية الزواج .............................................14
تيسير الزواج وعدم المغالاة في المهور ......................16
نظرية المغالاة في المهور عند الآباء ........................17
أثر المغالاة في المهور ....................................18
أهمية طلب الذرية .....................................21
مسؤولية تربية الذرية ..................................22
أخطاء يقع فيها كثير من الناس .........................25
-
(1/51)
الخطأ الأول : التسرع إلى الطلاق ..............25
- الخطأ الثاني : الطلاق في حالة الحيض ....................27
- الخطأ الثالث : الطلاق دفعة واحدة ......................29
الخاتمة ...................................................32
الأسئلة ..................................................35
(1/52)
http://www.shamela.ws

الكتاب : أجوبة الشيخ الخليلي في بعض محاضراته2
ترقيم الصفحات آلي غير موافق للمطبوع
أسئلة من محاضرات الشيخ الخليلي
* مناقشة المحاضرة
... ونفتح الآن باب الأسئلة والأجوبة على أن تكون الأسئلة تدور حول هذا الموضوع ولا تخرج عنه ، ومع ذلك فإني أعتذر عن الخطأ لأني دخلت في فن غير فني.
س1. السائل يقول : قالوا سابقاً أن الذرة لا تتجزأ واستبدلوا في وقتنا الحاضر بدلاً من الذرة الجزيء فقالوا إنه أصغر جزء في المادة . فهل نستطيع القول بأن الجزء لا يتجزأ ؟
جـ . على أي حال أنا قبل كل شيء أعتذرت وقلت عن نفسي بأنني أقتحمت في لجة لست متعوداً على السباحة فيها ن ولا قادر على السباحة فيها ، ولكني عندما أردت أن أتكلم فيما يتعلق بالقرآن الكريم ، القرآن الكريم ما يتعرض للجزء ، بأنه يمكن أن ينقسم ولا أنه لا يمكن أن ينقسم ، لا يمكن أن نتحدث عن هذه النقطة لأن هذا من اختصاص الآخرين ، ورحم الله إمرءاً عرف قدره ووقف عند حده ، أما
(1/1)
الذرة ، دل القرآن الكريم على أن هناك أصغر من الذرة ، وبما أن القرآن دل على أن هناك ما هو أصغر من الذرة فعلينا أن نسلم بأن هذه الذرة يمكن أن تنقسم ، أما الجزء فالقرآن الكريم ما تعرض له فنقف عند حدنا .
س2 . السائل يقول : قال تعالى ( لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا ) (1) ، ما المقصود بفيهما وإن كان المعنى السماء والأرض – والله اعلم – فلماذا خص الله سبحانه وتعالى ذكرهما فقط مع أنه يوجد في هذا العالم الفسيح الكثير من الكواكب ؟
جـ . أنا أسأل عن هذه الكواكب هل هي خارجة من السماء ، وما المقصود بمدلول السماء ، هل المقصود بمدلول السماء كوكب معين من هذه الكواكب ، فيقال بأن الكواكب الأخرى غير داخلة في مدلول السماء ، أو مدلول السماء لغة كل ما علاك فهو سماء ، فالله سبحانه وتعالى يقول ( أصلها ثابت وفرعها في السماء ) أين فرعها هل هو في كوكب من هذه الكواكب كوكب معين أصلها ثابت وفرعها في
(1/2)
السماء ، ويقول الله سبحانه وتعالى ( أنزل من السماء ماء ) (2) فهل هذا الماء ينزل من الكواكب أو من كوكب من هذه الكواكب أو أنه ينزل من الجهة العلوية ، فإذا كانت كلمة السماء تدل على كل ما كان أعلانا فإذا كل ما كان أعلاه فهو سماء إلى ما لا يحيط به إلا الله سبحانه وتعالى ، والله سبحانه وتعالى عندما أمتن على عباده بخلق السماوات ما أمتن بخلق عدد صغير من الأجرام الفلكية وسكت عن غير هذا العدد ، الناس طبعاً اختلفوا ، المفسرون في القديم والحديث اختلفوا في هذه السماوات السبع المقصودة وضيقوا مدلول السماوات ، كثير منهم ضيقوا مدلول السماوات ، منهم أي المتقدمين _ كالفخر الرازي عندما كانوا ما اكتشفوا في ذلك الوقت ، نبتن وبلوتو ، عندما كانوا ما اكتشفوا هذه النجوم قال الفخر الرازي مثلاً بأن المقصود بأن المقصود المجموعة الشمسية المكتشفة في ذلك الوقت وذكر من نفس هذه المجموعة الشمس نفسها وذكر منها أيضاً القمر ، ما في دلالة بأن القمر هو السماء أو الشمس هي السماء ، أو أن القمر هو إحدى السماوات أو أن الشمس إحدى السماوات ما في
(1/3)
دلالة على ذلك أبداً ، جاء بعض المفسرين بعد هذا الاكتشاف الآخر فذكروا أن المقصود
1 - إبراهيم 2- البقرة
بالمجموعة الشمسية بكاملها ، وقالوا عن الشمس لا تعد منها والقمر - طبعاً – هو تابع صغير للأرض فلا يعد منها ، والأرض لا تحسب لأن الأرض منها النظر إلى هذه الأجرام ، فقالوا هي سبع سماوات ، هذه السماوات السبع ؟! كلمة السماوات السبع مدلولها أوسع من ذلك بكثي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *