إذا الصحف أحرقت لزكرياء المحرمي

إذا الصحف أحرقت لزكرياء المحرمي

 





الكتاب : إغاثة الملهوف بالسيف المذكر لسعيد بن خلفان الخليلي
ترقيم الصفحات آلي غير موافق للمطبوع
(( كتاب إغاثة الملهوف بالسيف المذكر
في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر))
تأليف / الشيخ سعيد بن خلفان الخليلي
(دراسة وتحقيق)
إعداد الطالب / صالح بن سليم بن صالح الربخي
إشراف الدكتور/ زين العابدين العبد محمد النور
أعضاء لجنة المناقشة ... ... ... ... ... ... ... التوقيع
1- د. زين العابدين العبد محمد النور ... ... ... ... رئيساً ومشرفاً ..........
2-أ.د قحطان عبد الرحمن الدوري (فقه مقارن) ... ... ... عضواً ... ... .........
3-أ.د فاضل عبد الواحد عبد الرحمن (أصول الفقه) ... ... عضواً ... ... .........
4-أ.د أبو اليقظان الجبوري (جامعة اليرموك-فقه وأصوله) ... عضواً ... ... .........
أصل هذا الكتاب رسالة قدمت استكمالاً لمتطلبات الحصول على درجة الماجستير في الفقه وأصوله ، في كلية الدراسات الفقهية والقانونية في جامعة آل البيت .
شكر وتقدير
... بعد أن من الله علي بإكمال هذا البحث وجب شرعاً العرفان بالجميل لمن كان السبب في إخراجه وأخص بالذكر والدعاء أستاذي وشيخي الدكتور زين العابدين العبد محمد النور الذي تكرم بالموافقة على تحمل أعباء الإشراف فرعاني رعاية مخلصة فجزاه الله عنا خير الجزاء .
... والشكر موصول إلى كل من :
- ديوان البلاط السلطاني الذي أتاح لي مواصلة دراستي وكل من كانت له يد قدمها لي خلال الدراسة.
- جامعة آل البيت ومؤسساتها المختلفة .
- كلية الدراسات الفقهية والقانونية بجامعة آل البيت .
- أصحاب المكتبات العامة والخاصة الذين زودوني بالمراجع والمخطوطات ووفروا لي فرصة البحث .
... كما أوجه خالص شكري وتقديري إلى الأساتذة الكرام أعضاء لجنة المناقشة الذين تكرموا بالموافقة على تقويم هذه الرسالة وإصلاح ما فيها من خلل وقصور.
... ولا أنسى أن أخص بالشكر الذين تفضلوا بطباعة هذه الرسالة .
... فشكراً لهؤلاء جميعاً ، وجزاهم الله خيراً .
... ... ... ... ... إنه سميع مجيب .
فهرس الموضوعات
الموضوع ... ... ... ... ... ... ... ... ... الصفحة
شكر وتقدير ............................................................ ... ... ب
(1/1)
فهرس المحتويات ...................................................... ... ... ج
ملخص الرسالة باللغة العربية........................................... ... ... ح
مقدمة المحقق........................................................... ... ... ك
القسم الأول : المؤلف وكتابه.......................................... ... ... 1
... الفصل الأول : أوضاع عمان في عصر المؤلف............... ... ... 2
... ... تمهيد : تقسيم الدولة العمانية ... ... ... ... ............. ... ... 3
... ... ... أ - أسباب التمزق............................ ... ... 3
... ... ... ب- من نتائج التقسيم........................ ... ... 5
... ... المبحث الأول : عمان قبيل إمامة عزان بن قيس ... .... ... ... 6
... ... ... المطلب الأول : حكومة ثويني بن سعيد...... ... ... 7
... ... ... ... أ - سعيه في تثبيت دعائم الحكم.... ... ... 8
... ... ... ... ب- دوره في صد الحملة الوهابية.... ... ... 10
... ... ... ... ج- وفاته............................. ... ... 11
... ... ... المطلب الثاني : حكومة سالم بن ثويني........ ... ... 12 ...
... ... ... ... أ - محاولات سالم في ترسيخ حكمه.. ... ... 13
... ... ... ... ب- موقف بريطانيا من حكومة سالم... ... ... 13
... ... ... ... ج- توقف المساعدات المالية من زنجبار... ... 14
... ... ... ... د - فقدان السيطرة على الساحل الشرقي ... ...
... ... ... ... للخليج العربي ........................ ... 14
... ... ... ... هـ- سقوط حكومة سالم................... ... 14
... ... ... ... و - مبايعة عزان بن قيس................ ... 15
... ... المبحث الثاني: إمامة عزان بن قيس...................... ... 16
... ... ... المطلب الأول : مبايعته وجهوده ... ................ ... ... 17
... ... ... ... أ - نص البيعة ... ........................ ... ... 17
... ... ... ... ب- جهوده............................. ... ... 18
... ... ... ... ... أولاً : المجال السياسي والاجتماعي... ... 18
... ... ... ... ... ثانياُ : المجال الاقتصادي............. ... 20
... ... ... ... ... ثالثاً : المجال العلمي................. ... 22
... ... ... ... ... رابعا: المجال العسكري.............. ... 23
... ... ... المطلب الثاني : سقوط الإمامة...................... ... 25
... ... ... ... أ - تدهور أوضاع دولة الإمامة ........... ... 26
(1/2)
... ... ... ... ب- معركة وادي ضنك ونتائجها.......... ... 27
... ... ... ... ج- الهجوم على مسقط ومقتل الإمام عزان... ... 27 ...
... ... ... ... د - مقتل الشيخ سعيد بن خلفان الخليلي...... ... 28
... ... ... ... هـ- إشهار السيد تركي بن سعيد سلطانا على
... ... ... ... ... عمان................................ ... 29
... الفصل الثاني: المؤلف............................................... ... 30 ...
... ... أولاً : اسمه ونسبه وكنيته ولقبه............................. ... 31
... ... ثانيا : مولده ونشأته وطلبه العلم............................ ... 31
... ... ثالثا : شيوخه.............................................. ... 32
... ... رابعا: تلاميذه ............................................. ... 33
... ... خامسا: وفاته............................................. ... ... 36
... ... سادسا: صفاته وأخلاقه................................... ... ... 36
... ... سابعا : مكانته وجهوده وثناء العلماء عليه................. ... 39
... ... ثامنا : آتاره العلمية ....................................... ... 41
... ... تاسعا : شعره ............................................ ... 47
... الفصل الثالث : التعريف بالكتاب................................. ... ... 51
... ... أولا : تحقيق اسم الكتاب ونسبته إلى مؤلفه.............. ... ... 52
... ... ثانيا : محتويات الكتاب وترتيبه......................... ... ... 52
... ... ثالثا : مصادره ... ......................................... ... ... 60
... ... رابعا : قيمة الكتاب العلمية.............................. ... ... 63
... ... خامسا: ذكر نسخ الكتاب وأماكن وجودها ... ............... ... ... 64
... ... سادسا: منهج التحقيق................................... ... ... 67
... الفصل الرابع : موقف المذاهب الإسلامية من الأمر والنهي
... ... ... وعلاقة الحسبة والنصيحة بهما ........................ ... ... 70
... ... المبحث الأول : في مفهوم الأمر والنهي وعلاقة
... ... ... ... الحسبة والنصيحة بهما........................ ... ... 71
... ... ... المطلب الأول : معنى الأمر والنهي والمعروف والمنكر.. ... 72
(1/3)
... ... ... ... أولا : الأمر...................................... ... 72
... ... ... ... ثانيا : النهي..................................... ... 72
... ... ... ... ثالثا : المعروف................................. ... 72
... ... ... ... ... أ - في اللغة............................ ... 72
... ... ... ... ... ب- في الاصطلاح...................... ... 73
... ... ... ... رابعاً: المنكر..................................... ... 75
... ... ... ... ... أ- في اللغة.............................. ... 75
... ... ... ... ... ب- في الاصطلاح...................... ... 75
... ... ... ... معنى الأمر بالمعروف........................... ... ... 76
... ... ... ... معنى النهي عن المنكر........................... ... 77
... ... ... المطلب الثاني : الحسبة وعلاقتها بالأمر والنهي ... ......... ... 78
... ... ... ... المسألة الأولى : تعريف الحسبة.................. ... 78
... ... ... ... ... أ - في اللغة............................ ... 78
... ... ... ... ... ب- في الاصطلاح...................... ... 79
... ... ... ... المسألة الثانية: علاقة الحسبة بالأمر والنهي...... ... ... 81
... ... ... المطلب الثالث : النصيحة وعلاقتها بالأمر والنهي......... ... 82
... ... ... ... أ - تعريف النصيحة............................. ... 82
... ... ... ... ب- علاقة النصيحة بالأمر والنهي ............... ... 82
... ... المبحث الثاني : التكييف الشرعي للأمر والنهي ووسائل تنفيذه...... ... 83
... ... ... المطلب الأول : حكم الأمر والنهي ودليل وجوبه........... ... 84
... ... ... ... أولا : القائلون بثبوت الأمر والنهي عن طريق الشرع ... 85
... ... ... ... ثانيا : القائلون بثبوتهما بالشرع والعقل............... ... 86
... ... ... ... ثالثا : القائلون بثبوتهما عن طريق العقل............. ... 87
... ... ... ...
رابعاً : الخلاصة ................................. ... ... 88
المطلب الثاني : في نوعية الحكم.............................................. ... 89
... ... ... الرأي الأول : الأمر والنهي فرض كفاية ، وأدلته....... ... 90
... ... ... الرأي الثاني : الأمر والنهي فرض عين ، وأدلته....... ... ... 93
... ... الخلاصة.............................................. ... 96
(1/4)
... المطلب الثالث : في وسائل تنفيذه........................................ ... 97
... ... ... أ - درجات تغيير المنكر............................ ... ... 98
... ... ... ب- حكم الخروج على أئمة الجور................... ... 100
... ... ... ... 1- أدلة القائلين بتحريم الخلع والخروج
على أئمة الجور.......................... ... 103
... ... ... ... 2- أدلة القائلين بجواز الخلع والخروج على
... ... ... ... أئمة الجور.............................. ... 112
... 3- الخلاصة ... .................................... ... 115
القسم الثاني : نص الكتاب............................................... ... 116
... - نماذج من صفحات المخطوط........................................ ... ... 117
مقدمة المؤلف .................................................................... ... 121
... الباب الأول : في الأدلة النقلية من الكتاب والسنة والأثر.................. ... 128
... ... الفصل الأول : في الأدلة الكتابية .............................. ... 129
... ... الفصل الثاني : في شواهد الحديث النبوي...................... ... 133
... ... الفصل الثالث: في الآثار ...................................... ... 143
... الباب الثاني : فيمن يلزمه أو لايلزمه وهل يسع جهله أو لا؟ ... ........... ... 155
... ... الفصل الأول : في كشف حقيقة المعروف والمنكر من حيث الإجمال ... 156
... ... الفصل الثاني : في بيان الآمر والناهي والمأمور والمنهي ..... ... 159
... ... الفصل الثالث : في المحتسب على الغير....................... ... 162
... - موضوع ذكر عدم الاكتفاء........................................... ... 168
... ... الفصل الرابع : في شروط ما يجب فيه الحسبة................ ... 171
... ... الفصل الخامس: في صفة الحسبة............................ ... 173
... ... الفصل السادس: في صفة التدرج في القيام بالعدل ............ ... 177
... ... الفصل السابع : في الأدب والعقوبات ............................ ... 183
(1/5)
... ... ... - بيان مقتضى الشريعة من هذا الفصل................. ... 192
... ... ... - المسألة الأولى : في الحبس وصفاته................. ... 197
... ... ... - المسألة الثانية : في تفصيل ما يجوز للحاكم الحبس عليه ... 200
... ... ... ... النوع الأول : في الحبس إلى إنفاذ الحكم..... ... 200
... ... ... ... النوع الثاني : في حبس التهم................ ... 202
... ... ... ... المقالة الأولى : في القسامة.................. ... 204
... ... ... ... - صفة القسامة...................... ... 205
... ... ... ... - ذكر توزيع الدية ومن تجب عليه... ... 212
... ... ... ... - ذكر من تجب فيه القسامة......... ... 214
... ... ... ... - ذكر من تجب عليه القسامة........ ... 218
... ... ... ... المقالة الثانية : في الحبس على التهم ....... ... 225
... ... الفصل الثامن : العقوبات في الحبس.......................... ... 236
... ... الفصل التاسع : في التأديب والسياسة الخارجة عن حد العقوبات
السلطانية ........................................ ... 251
أولهم الإمام................................. ... 251
... ... ... ثانيهم السيد.............................. ... 254
... ... ... ثالثهم الزوج............................. ... 256
... ... ... رابعهم الولي............................ ... 258
... ... ... وخامسهم النائب عن الولي ............. ... 261
... ... الفصل العاشر : في ما يسع الجهل به أو لا يسع............... ... 265
... الباب الثالث : في صفة القائم وما يؤمر به وما ينهى عنه .............. ... 274
... ... - القاعدة المهمة أن يكون مستقيما ........................... ... 275
... ... - الوظيفة الأولى : أن يكون قيامه لله تعالى................... ... 282
... ... - الوظيفة الثانية : أن لا يكون مطلبه الإمارة................ ... 283
قائمة المصادر والمراجع........................................................ ... 286
فهرس الأيات.................................................................. ... 302
فهرس الأحاديث .............................................................. ... 307
(1/6)
فهرس المصطلحات........................................................... ... 310
فهرس الأعلام والجماعات.................................................... ... 313
فهرس الأشعار............................................................... ... 321
فهرس المناطق والبلدان...................................................... ... 322
ملخص الرسالة باللغة الانجليزية............................................. ... I
ملخص الرسالة
الموضوع
"كتاب"إغاثة الملهوف بالسيف المذكر في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"
لسعيد بن خلفان الخليلي المتوفى سنة 1287هـ-1871م (دراسة وتحقيق)"
إعداد
صالح بن سليم بن صالح الربخي
إشراف
الدكتور / زين العابدين العبد محمد النور
... كتاب: إغاثة الملهوف بالسيف المذكر في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لسعيد ابن خلفان الخليلي ، متخصص في بيان أحكام الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حيث إنه يجيب على عدة أسئلة هامة في هذا المجال ، مثل : ما المقصود بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟ وما هي حدوده ومراحله ؟ ومن الذي يقوم به ؟ هل الحاكم أو العالم أو عامة الناس وما الشروط التي يجب أن تتوفر في من يريد أن يقوم بهذا الدور ؟ وهل يكون أصل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سنداً للوقوف بوجه الحاكم ؟
... كما إن الكتاب يتناول قضايا تتعلق بالتشريع الجنائي في الإسلام من حيث : بيان أقسام الجرائم، وطرق إثباتها ، وحالة المتهم ودوافعه والعقوبة التي تتناسب مع كل جرم، إلى غير ذلك من الأحكام المتعلقة بالسجون والمعتقلات .
... وقد قسم المؤلف كتابه بعد المقدمة إلى ثلاثة أبواب :
... الباب الأول : في الأدلة النقلية على وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من القرآن الكريم والسنة والأثر ، وقد تناول الحديث عن مواضيع هذا الباب في ثلاثة فصول .
(1/7)
... الباب الثاني : في أحكام الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وبيان الجرائم وأحكامها وعقوباتها ، إلى غير ذلك من القضايا المتعلقة بهذا الشأن ، وهذا الباب أوسع أبواب الكتاب ، فهو يتكون من عشرة فصول وعلى عدد من المباحث والمسائل .
... الباب الثالث : وقد تناول فيه بالتفصيل الصفات التي يجب أن يتصف بها القائم بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
... مما سبق يتبين بأن للكتاب أهمية علمية كبيرة ، ولهذا السبب كان اختياري له في أن يكون مشروعاً لاستكمال متطلبات الحصول على درجة الماجستير وذلك بإجراء الدراسة والتحقيق لهذا الكتاب وقد أسميت مشروع رسالتي :
... "كتاب" إغاثة الملهوف بالسيف المذكر في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر " لسعيد ابن خلفان الخليلي المتوفى سنة 1287هـ- 1871م. (دراسة وتحقيق)" .
... اما منهجية الدراسة التي اتبعتها فتتكون من قسمين :
... القسم الأول : وقد تناولت فيه بالدراسة ، المؤلف وكتابه وموقف المذاهب الإسلامية ... من الأمر والنهي في أربعة فصول :
... الفصل الأول : وتحدثت فيه عن الحياة في عصر المؤلف (السياسية والاجتماعية والعلمية والعسكرية) وتأثيراته على مجرى الأمور في عُمان .
... وهذا الفصل يتكون من ثلاثة مباحث ، وهي :-
... - المبحث الأول : تقسيم الدولة العُمانية .
... - المبحث الثاني : عُمان قبيل إمامة عزان بن قيس ، وفي هذا المبحث مطلبان : الأول: تكلمت فيه عن حكومة ثويني بن سعيد ، أما الثاني فعن حكومة سالم بن ثويني .
... - المبحث الثالث : حكومة الإمام عزان بن قيس ، ويتكون هذا المبحث من مطلبين ؛ فالأول عن مبايعته وجهوده ، والثاني عن سقوط الإمامة على يد تركي بن سعيد ، وعن مقتل الإمام عزان والشيخ سعيد بن خلفان الخليلي .
(1/8)
... الفصل الثاني : وتحدثت فيه عن : اسم المؤلف ، ونسبه وكنيته ولقبه، ومولده ، ونشأته، وسعيه في طلب العلم ، كما تحدثت عن أساتذته وتلاميذه ، ثم عن تاريخ مقتله، وصفاته وأخلاقه ، ومكانته ، وجهوده ، وثناء العلماء عليه ، وقد ختمت هذا الفصل بالحديث عن آثاره العلمية .
... الفصل الثالث : وجعلته للتعريف بالكتاب من حيث بيان محتوياته ، وترتيبه ، وذكر مصادره ، وبيان قيمته العلمية .
... كما تحدثت عن النسخ المخطوطة لهذا الكتاب من حيث أهميتها العلمية وأماكن وجودها .
... الفصل الرابع : وتكلمت فيه عن موقف المذاهب الإسلامية من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وقصدت من ذلك إثراء الكتاب علمياً ، ولبيان أن المذاهب الإسلامية عبارة عن مدارس حاولت فهم نصوص القرآن والسنة ومصادر التشريع الإسلامي الأخرى ، وأن هذه المذاهب كان لها دور إيجابي في إثراء الفكر الإسلامي وتطوير تشريعاته .
... وقد قسمت هذا الفصل الى مبحثين :
... - المبحث الأول ويتكلم عن مفهوم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ويتكون من ثلاثة مطالب .
... المطلب الأول : عن معنى الأمر ، والنهي ، والمعروف ، والمنكر .
... المطلب الثاني : وبينت فيه الحسبة وعلاقتها بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
... المطلب الثالث : عن النصيحة وعلاقتها بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
... أما المبحث الثاني : فقد بينت فيه التكييف الشرعي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ووسائل تنفيذه، ومن خلال ثلاثة مطالب :
... المطلب الأول : حكم الأمر والنهي ودليله
... المطلب الثاني : عن فرضية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر هل واجبه على الجميع أم على البعض فقط (في نوعية الحكم) .
... المطلب الثالث : وقد تحدثت فيه عن وسائل تنفيذه.
... القسم الثاني : طريقة تحقيق الكتاب :
... وقد اتبعت في التحقيق الخطوات التالية :
(1/9)
... 1- المقابلة بين النسخ الخطية مع الإشارة إلى الفروق بين هذه النسخ في الهامش ، أو الإثبات في المتن ما يترجح أنه من عبارة المؤلف .
... 2- تخريج الآيات القرآنية،والأحاديث النبوية،وآثارالعلماء من السلف، وكذلك الأشعار.
... 3- توثيق النقول وذلك بالإحالة إلى مصادرها التي استقى منها المؤلف .
... 4- الترجمة للأعلام الواردة في متن الكتاب .
... 5- خدمة النص من خلال : ...
... أ - بيان مدلول المصطلحات التي يستخدمها المؤلف .
... ب- إضافة ما يلزم من الحركات إلىالكلمات،وذلك من أجل تسهيل قراءة نص الكتاب.
... جـ- وضع علامات الترقيم .
... د - شرح الغامض من ألفاظ المؤلف، وربط بعض أجزاء الكتاب وعناصره ببعضها ... ... الآخر عند اللزوم .
... 6- عمل الفهارس اللازمة .
مقدمة المحقق
... الحمد لله رب العالمين ، وصلاة وتسليماً على النبي الكريم ، وعلى آله وصحبه ، ومن سار على دربه إلى يوم الدين .
... وبعد:
... فإن للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر دورا مهما في إبقاء توحيد الخالق ووجوب عبادته حية في سلوك الناس ، والاضطلاع بهذا الواجب يستلزم معرفة فقه الأمر والنهي ، ودرجاته ، ومتى يكون واجباً وما هي العقوبات التي توقع بمرتكبي المنكر ، وكيفية تنفيذها ، ومن له حق إيقاع هذه العقوبات .
... وكتاب : "إغاثة الملهوف بالسيف المذكر في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" لسعيد بن خلفان الخليلي يساهم بدرجة كبيرة في تحقيق فقه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ويعالج بعض المشكلات الناجمة عن عدم وضوح الرؤية بالنسبة للقائمين بهذا الواجب، إضافة إلى أنه يعطي إنعاشا للمسلمين من أجل تفعيل أحكام الشريعة وتطبيقها القوانين وخاصة في مجال الحكم والسياسة وتنظيم شؤون الأحوال المدنية وفق مصادر التشريع الإسلامي لما في ذلك من تأكيد للهوية الإسلامية وعبادة الله سبحانه بتنفيذ أحكامه .
(1/10)
... فالكتاب بحق ذو أهمية علمية كبيرة ، فهو يحتوي على مباحث في فقه الدعوة وما يرتبط بذلك من عقوبات ، وقضايا التهم وأنواعها وبواعثها ، وحالة المتهم ودوافعه وأحكام السجون ، كما يتناول الكتاب بالبحث المستفيض كيفية تعامل الدولة والمؤسسة القضائية مع جريمة القتل المنظم منها والفردي سواء كان معلوم الفاعل منها والمجهول .
... وتزداد أهمية هذا الكتاب من كون ان مؤلفه مارس تطبيق معظم الأحكام التي تضمنها كتابه في ظل دولة إسلامية حيث إنه جمع بين التنظير والتطبيق العلمي .
... لهذا كان الاختيار في أن يكون مشروعي لاستكمال متطلبات دراستي هو : دراسة وتحقيق هذا الكتاب ، وسيتضمن هذا المشروع بعد المقدمة قسمين :
... القسم الأول : المؤلف وكتابه
... وسأتناول فيه بالدراسة وفق الفصول التالي :
... الفصل الأول : دراسة الحياة في عصر المؤلف .
... الفصل الثاني : وسأتناول فيه اسم المؤلف ، ونسبه ، وكنيته ، ولقبه، ومولده، ونشأته، وسعيه في طلب العلم ، وكذلك شيوخه ، وتلاميذه ، ثم تاريخ وفاته ، وأخلاقه ، ومكانته ، وجهوده وثناء العلماء عليه وآثاره العلمية .
... الفصل الثالث : وسيكون للتعريف بالكتاب ، من حيث :
... محتوياته،وترتيبه، مع ذكر مصادره وقيمته العلمية إضافة إلى نسخه وأماكن وجودها.
... الفصل الرابع : موقف المذاهب الإسلامية من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وسأتناول ذلك في مبحثين :
... المبحث الأول : مفهوم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وفيه ثلاثة مطالب .
... المبحث الثاني:التكييف الشرعي للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،ووسائل تنفيذه ... وفيه ثلاثة مطالب.
... القسم الثاني : نص الكتاب :
... ويشمل المقابلة بين النسخ ، والمقارنة لمسائل الكتاب مع ما ورد في المذاهب الأخرى، بالإضافة إلى تخريج الآيات والأحاديث والأثار والأشعار ، وتوثيق النقول مع الإحالة إلى مصادرها ، بالإضافة إلى الترجمة للأعلام ، وشرح المصطلحات ، مع وضع علامات الترقيم وعمل الفهارس .
(1/11)
القسم الأول
المؤلف وكتابه
الفصل الأول
أوضاع عُمان في عصر المؤلف
كان عصر الشيخ سعيد بن خلفان الخليلي حافلا بكثير من الأحداث والتغيرات على مجرى الحياة في عمان، وهذا ما سنتناول الحديث عنه في هذا الفصل، وذلك على النحو التالي:
- تمهيد: تقسيم الدولة العمانية.
- المبحث الأول: عمان قبيل إمامة عزان بن قيس.
وفي هذا المبحث مطلبان:
المطلب الأول: حكومة ثويني بن سعيد.
المطلب الثاني: حكومة سالم بن ثويني.
- المبحث الثاني: إمامة عزان بن قيس.
وهذا المبحث يتكون من مطلبين:
المطلب الأول: مبايعته وجهوده:
وسنتناول فيه:
أولا: نص البيعة.
ثانيا: جهوده في:
- المجال السياسي والاجتماعي
- المجال الاقتصادي
- المجال العلمي
- المجال العسكري
المطلب الثاني: سقوط الإمامة.
تمهيد
تقسيم الدولة العمانية
كان لعمان دولة كبرى شملت عدة دول مستقلة حاليا في القارة الإفريقية وفي منطقة الخليج العربي وبحر عمان، وبوفاة السيد سعيد بن سلطان سنة 1273هـ/1856 (1) م، تمزقت الدولة العمانية الشاسعة التي امتد نفوذها من بحيرات أفريقيا الوسطى غربا حتى مشارف القارة شرقا (2) بالإضافة إلى أجزاء واسعة من الجنوب الشرقي للجزيرة العربية، والساحل الشرقي للخليج العربي من بلاد فارس (3) .
وهذا المبحث يسلط الضوء على ما يلي:
__________
(1) السيد سعيد، هو: سعيد بن سلطان بن أحمد بن سعيد البوسعيدي، حفيد السيد أحمد بن سعيد مؤسس دولة البو سعيد في عمان، تولى الحكم سنة 1223هـ/1805م، وذلك بعد مقتل السيد بدر بن سيف البوسعيدي في المعركة التي دارت بين العمانيين وبين الحملة الوهابية على عمان بقيادة مطلق المطيري.
أنظر: السالمي،ـ [تحفة الأعيان)، ج2 ص228، ولاندن (عمان منذ 1856م)، ص245 وسمور، (تاريخ ساحل عمان السياسي)، ج1 ص85-86].
(2) لاندن، (عمان منذ 1956)، ص 245.
(3) السالمي، (تحفة الأعيان)، ج2 ص229. وسمير محمدعلي (العلاقات العمانية البريطانية)، ص14.
(1/12)
أ- أسباب التمزق.
ب- من نتائج هذا التمزق على عمان.
أ- أسباب التمزق:
وأسباب هذا التمزق للبناء السياسي الذي كان يستند عليه الحكم في عمان من قبل تعزى إلى ما حققته الثورة الصناعية في أوروبا سنة 1860م وعدم استفادة عمان منها، وما نتج عن ذلك من تقدم وسائل المواصلات، حيث ظهرت السفن البخارية ووصولها إلى المنطقة العربية في الوقت الذي كانت الدولة العمانية تعتمد على وسائط الملاحة القديمة والتي قد استنفدت أغراضها مما أدى إلى تدهور النشاط التجاري والملاحي للمنطقة، وتقويض الأسس الاقتصادية التي كان يعتمد عليها الجهاز الإداري للدولة وبالمقابل فقد تضاعفت محاولات التدخل وبسط النفوذ الخارجي على عمان لا سيما من البريطانيين والفرنسيين (1) . وأهم من ذلك أن هذه الدولة لم تبن على أساس استراتيجي صحيح يتناسب مع عدد الشعب العماني وإمكاناته، وإنما قامت في حقيقتها انعكاسا لموهبة قادتها من أمثال السيد سعيد بن سلطان (2) .
وكان سعيد يستعين ببعض أبنائه نوابا عنه، فثويني مثلا كان ينوب عنه في حكم مسقط ، بينما كان ماجد ينوب عن والده في حكم زنجبار، وتركي في حكم صحار (3) ، وما إن توفي السيد سعيد ودفن بزنجبار حتى أخذ أولاده وأحفاده يتنافسون من أجل الحكم فبدأ تقسيم الدولة حيث صار ملك أفريقيا لماجد، أما مسقط وأكثر مناطق عمان فكان ملكها إلى ثويني (4) .
__________
(1) لاندن (عمان منذ 1856)، ص 245-246. وسمير محمد علي (العلاقات العمانية البريطانية) ص 63.
(2) لاندن، (عمان منذ 1856)، ص 245.
(3) السالمي، (تحفة الأعيان)، ج2 ص228. وصحار تقع على ساحل خليج عمان تبعد عن مسقط (200كم)، من ناحية الغرب.
(4) المرجع السابق، ج2 ص229.
(1/13)
وقد تم هذا التقسيم عبر مفاوضات عديدة بين الأخوين، وبواسطة مبعوثين من الطرفين وتدخلات مباشرة من قبل الحكومة البريطانية لا سيما اللورد"كاننج"نائب الملك في الهند حيث شكل لجنة لحل المشاكل السياسية التي أخذت تواجه الأسرة الحاكمة، والتي تنذر بانفجار الحرب بين أبنائها من وقت لآخر (1) .
وفي عام 1861م أعلن اللورد كاننج أن قرارات اللجنة وتوصياتها تعتبر ملزمة على الطرفين، وحكما نهائيا في النزاع (2) ، وكان من ضمن قرارات هذه اللجنة ما يلي (3) :
1- تقسيم الدولة إلى دولتين منفصلتين (دولة زنجبار وتوابعها الإفريقية وسلطانها ماجد، ودولة عمان وسلطانها ثويني).
2- أن يدفع ماجد، سلطان زنجبار، مبلغ (40) ألف ريال نمساوي كل عام إلى ثويني، سلطان عمان ، مقابل تنازل الأخير عن المطالبة بضم زنجبار وتوابعها وكتسوية لتركة لم تكن عادلة.
3- في حالة نشوب نزاع بين الطرفين -ماجد وثويني- لا يُلجأ إلى القوة وإنما تقدم شكوى لحكومة الهند البريطانية.
ب- من نتائج التقسيم:
ونلاحظ بأن هذا التقسيم قد عاد بأضرار بالغة على عمان، فقد كانت معظم السفن الحربية والتجارية الخاصة بالدولة راسية في ميناء زنجبار، فاستولى عليها ماجد مما نتج عن ذلك ضعف الحماية للسواحل العمانية من السفن الحربية البريطانية والفرنسية وإصابة تجارة العمانيين بشلل، وعدم قدرة تصدير واستيراد السلع بالإضافة إلى هجرة كثير من العمانيين إلى أفريقيا (4) ، فتقلص النشاط الاقتصادي وسيطر عليه غير العمانيين، وفرضت الضرائب التي عجز الناس عن دفعها (5) .
__________
(1) العابد، (سياسة بريطانيا في الخليج العربي)، ج2 ص33. ولاندن (عمان منذ 1856) ص 248.
(2) لاندن (عمان منذ 1856)، ص 248.
(3) المرجع السابق، ص 248. وكذلك: العابد (سياسة بريطانيا في الخليج العربي)، ص 34-35.
(4) لاندن، (عمان منذ 1856)، ص 248.
(5) المرجع السابق، ص 249.
(1/14)
كما واستعرت نار الخلافات القبلية، وثارت من جديد فتنة التحزب إلى غافرية وهناوية (1) ، فعانت عمان من جراء ذلك حروبا قبلية طاحنة فاضطرب الأمن، وعجزت حكومة مسقط عن بسط سيادتها على البلاد في الداخل، ولا عن حماية حدودها فتمكنت الحملة الوهابية من التغلغل في عمان بزعامة السديري بعد أن كانت محصورة في واحة البريمي (2) ،كما ثار الفرس وطردوا العمانيين من بر فارس، ولم يبق بأيديهم إلاَّ ما حول البحر (3) ، بالإضافة إلى هذا كله أدى تدخل الأجانب إلى ظهور بعض المناكر التي تحرمها الشريعة الإسلامية، وإلى إدخال القوانين الوضعية (4) فكانت هذه الأوضاع المتردية سببا لقيام حركة نشطة قادها علماء الدين وبعض شيوخ القبائل استطاعوا بها تصفية حكم أبناء سعيد بن سلطان-ولو لمدة قصيرة- وإعادة نظام حكم الإمامة بمبايعة الإمام عزان بن قيس، كما سيتضح لاحقا.
المبحث الأول
عمان قبيل إمامة عزان بن قيس
المطلب الأول: في حكم ثويني بن سعيد.
المطلب الثاني: في حكم سالم بن ثويني.
المطلب الأول
في حكم ثويني بن سعيد 1273هـ/1856م
__________
(1) الهناوية نسبة إلى زعيمهم خلف بن مبارك الهنائي، والغافرية نسبة إلى زعيمهم محمد بن ناصر الغافري، وبداية هذا التحزب كان في مطلع عام 1134هـ، حيث دخلت القبائل العمانية في صراع أليم بالتحالف مع أحد الحزبين (الهناوية أو الغافرية) مما نتج عن ذلك كثير من الظلم والفساد، أتى على الحرث والنسل [ أنظر: السالمي، ( تحفة الأعيان)، ج2 ص 125-133].
(2) السالمي، (تحفة الأعيان)، ج2 ص 229و232-233. ولاندن (عمان منذ 1856) ص 249-250. والبريمي تقع في شمال عمان ومتاخمة لدولة الإمارات العربية المتحدة والسعودية.
(3) السالمي (تحفة الأعيان)، ج2 ص 232-233. ولاندن (عمان منذ 1856) ص 250.
(4) السالمي، (تحفة الأعيان)، ج2 ص 231.
(1/15)
سبقت الإشارة إلى أن السيد ثويني كان يضطلع بحكم مسقط نيابة عن والده، وقد ساعده ذلك كثيرا على معرفة الظروف التي سيواجهها في إدارة شؤون البلاد، وعلى معرفة طرق تثبيت دعائم حكمه، فكيف سعى السيد ثويني لتحقيق ذلك؟ وما هي العوامل التي ساعدته؟ وإلى أي حد نجح؟ هذا ما سنحاول الإجابة عليه في هذا المطلب، ومن خلال العناوين التالية :
أ. سعيه في تثبيت دعائم الحكم.
ب. دوره في صد الحملة الوهابية.
ج. وفاته.
أ- سعيه في تثبيت دعائم الحكم:
فمنذ أن تولى السلطان ثويني بن سعيد حكم عمان بعد وفاة أبيه واجهت حكومته وضعا سياسيا داخليا مضطربا، وكانت البلاد عرضة لتهديدات كثيرة، إلاَّ أنه قد اتخذ عدة محاولات لتثبيت حكمه فعين عددا من أفراد أسرته ولاة على المناطق ومسؤولين في حكومته، وذلك لشغلهم وتفريقهم خوفا من أن ينقلبوا عليه (1) ، كما أنه تصالح مع الحركة الوهابية التي كانت تهدد استقلال البلاد، وذلك بموافقته على أن تبقى البريمي في قبضة الحامية الوهابية، وعلى أن يدفع لهم مبلغا سنويا مقداره(5) آلاف ريال، بالإضافة إلى ألفي ريال لابن مطلق المطيري وهو قائد الحملة الوهابية آنذاك (2) ، وفي مقابل ذلك يترك الوهابيون لثويني حكم عمان، وأن يساعدوه على السيطرة للمواقع المهمة لتثبيت دعائم الحكم، وفعلا شكل السلطان ثويني قوة عسكرية تتألف من عدد من السفن وبعض التحصينات، وجيش قوامه (600) جندي نصفهم من أهل نجد (3) .
__________
(1) السالمي، (تحفة الأعيان)، ج2 ص 230. ولاندن (عمان منذ 1856)، ص 251.
(2) عبد العزيز عبد الغني ابراهيم، (صراع الأمراء)، ص 192.
(3) لاندن، (عمان منذ 1856)، ص 251.
(1/16)
ثم أدرك بعد ذلك بأن "هناك عددا من مراكز القوى السياسية التي لا سيطرة له عليها تقريبا، وما لم ينجح أي حاكم في السيطرة على القوة السياسية الناشطة في البلاد فإنه لن يتمكن من الاستمرار طويلا في الحكم" (1) ، فقد كان له منافسون كثيرون، بعضهم من البيت البوسعيدي نفسه، وفي مقدمتهم تركي بن سعيد الذي كان واليا على صحار، فاستطاع السيد ثويني أن يدخله في طاعته وينضم إليه ليكونوا يدا واحدة (2) ،وبذلك استطاع أن يبسط سيطرته على معاقل الباطنة (3) .
__________
(1) المرجع السابق.
(2) السالمي، (تحفة الأعيان)، ج2 ص 234.
... ويذكر روبرت جيران لاندن بأن انضمام السيد تركي إلى أخيه مجرد مهادنة من قبل كل واحد اتجاه الآخر، وأن ذلك جاء بناء على وساطة بريطانية، وأن ثويني عندما تمكن من أخيه تركي أودعه السجن، لكن ما يترجح هو غير ذلك لأن تركي قاد الحملة البرية المتجهة لإخراج الوهابيين من صور وكان ثويني قائدا للحملة البحرية، وعندما تمكنا من تحقيق الهدف عاد تركي إلى مسقط بينما توجه ثويني إلى صحار حيث قتله ابنه سالم الذي كان واليا عليها من قبل أبيه، وهذا يدل على أن تركي كان مع أخيه إلى آخر لحظة [أنظر: لاندن، (عمان منذ 1856)، ص 252-253].
(3) الباطنة شريط ساحلي خصيب على محاذاة خليج عمان يتجه غربا من مسقط وحتى حدود دولة الإمارات العربية المتحدة وتقع في هذا السهل عدة ولايات هي: السيب، بركاء، المصنعة، السويق، صحم، الخابورة، صحار، شناص.
(1/17)
كما كان على ثويني أن يعمل على كسب القوى القبلية الرئيسية ففي المناطق الداخلية من عمان وأغلب مناطق الشرقية قبائل الهناوية بزعامة الشيخ صالح بن علي الحارثي (1) ،أما في وادي سمائل وجعلان قبائل الغافرية (2) ،وأهم من هذا وذاك التيار الذي يقوده العلماء حيث أخذ يتنامى ويتحرك للعمل على جمع شمل العمانيين وصد محاولات الغزو الأجنبي وإرساء قواعد الأمن والعدل في البلاد عن طريق محاولة إعادة نظام الإمامة الإسلامية من جديد، فالشيخ صالح ابن علي إضافة إلى كونه زعيما قبليا فهو أحد كبار العلماء الذين يعملون في هذا السبيل، وقد ساعد هذا الاتجاه-بالإضافة إلى اشتهارهم بالتقوى والورع وغزارة العلم - نشاطهم الدؤوب ودورهم القيادي الذي كانوا يمارسونه في المجتمع، فعلى سبيل المثال منذ عام 1262هـ آل أمر الرستاق (3) ،إلى العلامة سعيد بن خلفان، وأمر صحار إلى العلامة حمد بن خميس السعدي (4) ،
__________
(1) صالح بن علي تلميذ سعيد الخليلي وترجمته عند الحديث عن تلاميذه.
(2) لاندن،(عمان منذ 1856)، ص 251.
(3) الرستاق مدينة تقع على السفح الشمالي للجبل الأخضر من عمان وتبعد عن مسقط حوالي (200كم).
(4) حمد بن خميس السعدي من العلماء الذين كان لهم دور بارز في إذكاء الروح الجهادية واستنهاض العمانيين في ذلك الوقت [أنظر: السالمي، (تحفة الأعيان)، ج2 ص 218].
(1/18)
والعلامة جميل بن خميس السعدي (1) ، والشيخ محمد بن سليم الغاربي (2) ، وكان أمر الخابورة بأيدي آل خميس وكانوا من أهل العلم والدين (3) فكان لهؤلاء العلماء الأمر والنهي واليد الطولى والولاء، فأخذوا يتراسلون بينهم ويحض بعضهم بعضا من أجل القيام بالأمر (4) .
كما أن قيس بن عزان الذي كان واليا على السويق، وابنه عزان واليا على الرستاق، وهما من نسل قيس بن عزان بن قيس بن أحمد بن سعيد(أسرة ثويني) لم يدخلا في طاعة السلطان، وكانا يلقيان الدعم من قبيلة آل سعد القوية ومركزها السويق، كما أنهما على اتصال بالعلماء فيصفهم السالمي بأن فيهم"الصلاح وحب أهل الخير" (5) .
فتمكن ثويني من دفع من يقوم بقتل قيس ومصالحة أنصاره وهذا بالتالي مكنه من السيطرة على السويق (6) ، أما الرستاق فعلى الرغم من أن ثويني حشد قوات للهجوم على معقل عزان في عام 1864م إلاَّ أنه لم يتمكن من تخليصها من عزان ومن معه بسبب تدخل الوهابيين في الصراع وذلك بناء على طلب عزان بن قيس (جد الإمام عزان) من تركي بن أحمد السديري القائد للحامية الوهابية في البريمي فاغتنمها السديري فرصة، فتوغلوا في عمان وعظم خطرهم (7) .
ب- دوره في صد الحملة الوهابية:
__________
(1) العلامة جميل بن خميس من العلماء الكبار، اشتهر بالتدريس والتأليف، ألف كتاب: قاموس الشريعة في (91 مجلدا) [السالمي، (تحفة الأعيان)، ج2 ص 218] وأغلب أجزائه ما زالت مخطوطة.
(2) محمد بن سليم الغاربي أحد الأقطاب الثلاثة الذين عقدوا البيعة على الإمام عزان بن قيس (السالمي،(تحفة الأعيان)، ج2 ص 222).
(3) السالمي،(تحفة الأعيان)، ج2 ص222.
(4) المرجع السابق، ج2 ص222-223و225.
(5) المرجع السابق، ج2 ص230-232.
(6) المرجع السابق، ج2 ص 232. ولاندن،(عمان منذ 1856)، 253.
(7) السالمي،(تحفة الأعيان)،ج2 ص232-233. والعابد (سياسة بريطانيا في الخليج العربي)، ج2 ص43-44.
(1/19)
وهنا شعر العمانيون بالخطر فراسل الشيخ صالح بن علي الحارثي زعيم قبيلة الحرث وأحد كبار العلماء السلطان ثويني يحثه على مواجهة الوهابيين، ويخبره بأنه ومن معه من العلماء والقبائل سيقفون معه صفا واحدا ضد الغزو الوهابي، وقام بتنظيم جبهة قوية ووضعها
تحت تصرف ثويني (1) ،وبدوره قام السلطان ثويني بإعداد حملتين عسكريتين الأولى: برية بقيادة أخيه تركي وهو الذي انضمت إليه جبهة القبائل العمانية بزعامة الشيخ صالح، أما الحملة الثانية: بحرية وبقيادة السلطان ثويني نفسه (2) .
وعندما علم السديري بهذا الاستعداد وبعد أن تخلى عنه شيخ آل وهيبة (3) ،تمكن السلطان من إجبار الوهابيين على الخروج من عمان، والانسحاب إلى مركزهم بالبريمي، وبذلك تحقق له كسب أكبر القبائل العمانية ودخلت في طاعته (4) .
ج- وفاته:
__________
(1) السالمي،(تحفة الأعيان)،ج2 ص233.
(2) المرجع السابق، ج2 ص233-234. ولاندن (عمان منذ 1856)، ص 256.
(3) شيخ آل وهيبة هو: ناصر بن علي، الذي شعر بسخط ثويني عليه فما كان منه إلاَّ أن ذهب إلى قائد الحملة الوهابية بالبريمي ودعاه إلى اجتياح عمان على أن يقوم هو ومن معه بمناصرته، ولكن عندما شعر باتحاد العمانيين ضد هذه الحملة تراجع. [ السالمي،(تحفة الأعيان)، ح2 ص234.، ولاندن،(عمان منذ 1856م)، ص 256].
(4) السالمي،(تحفة الأعيان)، ج2 ص234. ولاندن،(عمان منذ 1856م)، ص 256.
(1/20)
وبعد نجاح حملته قفل عائدا إلاَّ أنه مر على عاصمته مسقط ولم يدخلها بل توجه إلى صحار وكان واليها من قبله ابنه سالم بن ثويني، وقد عهد إليه أبوه حماية الحدود الشمالية الغربية للبلاد إلا أن سالما قد خبأ في نفسه شيئا كان السلطان ثويني غافلا عنه وذلك من أجل أن ينفرد بالملك بعد أبيه، فبينما ثويني كان نائما وقت الظهيرة في حصن صحار تسلل عليه ابنه سالم في غرفته برفقة أحد عملاء الوهابية فأطلقوا النار عليه، وأردوه قتيلا، ثم اعتقل عمه تركي بن سعيد، وكان ذلك في 27 من رمضان سنة 1282هـ/فبراير 1866م، ثم ذهب إلى مسقط وأعلن من هناك أنه سلطان على عمان (1) .
المطلب الثاني
حكم سالم بن ثويني 1282هـ/1866م
تمهيد:
تميزت فترة حكم السلطان سالم بن ثويني لعمان بعدم الاستقرار بسبب إخفاقاته في إدارة الأزمة السياسية الناجمة بعد قتله لوالده.
فما ملامح هذه الأزمة. وما أسبابها؟ وما النتائج

إرسال تعليق

0 تعليقات