955 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




السؤال :
معنى هذين البيتين :

ومن وطئ العذراء نائمة على

فراش له في الوهم تلك عروسه

فتزويجه غير حرام بوطئه

لها خطأ والعلم تجنى غروسه

الجواب :
معناهما أن من أتى إلى فراشه فوجد فيه امرأة نائمة فظن أنها زوجته فوطئها وهو لا يظن إلا أنها زوجته ثم علم بعد ذلك أنها ليست بزوجته فأراد أن يتزوجها جاز له أن يتزوجها، ولا يحرّمها عليه ذلك الوطء الذي وطئها إياه على طريق الخطأ لأن الله تعالى قال في كتابه العزيز { وليس عليكم جناح فيما اخطأتم به } (¬1) كذلك يوجد في آثار المسلمين فقول الناظم " في الوهم تلك عروسه " أي في وهمه أن تلك التى يطأها هي عروسه أي زوجته والوهم ها هنا بمعنى الظن لكنه لما كان الظن ها هنا غير صادق عبر مكانه بالوهم والله أعلم .
¬__________
(¬1) 1 ) سورة الأحزاب، الآية 5

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5