74 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




واذكروا إذ أَنتُم قليلٌ مُستَضعَفُونَ فيِ الأَرْض} قيل: أرضُ مكَّة قبل الهجرة، {تخافون أن يَتَخَطَّفَكم الناسُ} لأَنَّ الناس كَانُوا لهم أعداءً مضادِّين {فآواكم} إِلىَ المدينة، {وأيَّدَكم بنصرِه} بمظاهرة الأنصار، وبإمداد المَلاَئِكَة، {ورزقَكُم مِنَ الطَّيِّبَات} مِنَ الغنائم، أو رزقكم أطيب مِمَّا هاجرتم عَنْهُ، {لَعَلَّكُم تَشكرُونَ(26)} نِعَمَ الله التِي أوجدها لكم.
{يَا أَيُّهَا الذِينَ آمنوا لاَ تخونوا الله} بِأَنَّ تُعطِّلوا فرائضه، {والرسول} بِأَن لاَ تستنُّوا بسنَّته، {وتخونوا أماناتكم} فيما بينكم بِأَن لاتحفظوها، {وأنتم تَعْلَمُونَ(27)} أنَّها أمانةٌ، أو تَبِعةَ ذَلِكَ وَوَبالَه، أو {وأَنتُم تَعْلَمُونَ} أَنَّكُم تخونون، ومعنى الخون: النُّقص، كما أنَّ معنى الوفاء: التمام.
{واعلموا أَنَّمَا أموالكم وأولادكم فتنةٌ} أَي: سببُ الوقوع فيِ الفِتنة، وهي الإثم والعذاب، أو محنةُ مِنَ الله ليبلوكم كيف تحافظون فِيهِم عَلَى حدوده، {وأنَّ الله عنده أجر عظيم(28)} إِذَا امتثلتُم فيِ فتنةِ أموالكم وأولادكم أمرَ الله فيما ابتلاكُم بِهِ.
{

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5