691 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




نعم هو كفارة لأنه جزاء عن الصيد وتدارك للخلل الواقع بسبب الأفعال الموجبة له كالتمتع بالعمرة إلى الحج وكالأفعال المدمية للجسد ونحو ذلك ويدلك على هذا قوله تعالى : { فجزاءٌ مِثلُ ما قتل من
النَعَم } إلى قوله : { أو كفارة طعام مساكين أو عَدْلُ ذلك
صياما } (¬1) وقوله تعالى : { فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه ففدية من صيام أو صدقة أو نسك } (¬2) إلى آخر الآية .
بيان ذلك أن في الآية الأولى التصريح باسم الكفارة وسماها في الآية الكريمة فدية وهي أيضا في معنى الكفارة لأنها في معنى الخلاص من ذلك الخلل . والله أعلم .
تحريم المدينة وصيدها
السؤال :
قولهم فيمن قتل صيد المدينة وهو مُحِلٌّ هل عليه جزاء أو لا ؟ قولان ما وجههما ؟
الجواب :
الذي يظهر لي أن هذا الخلاف مبني على خلافهم في تحريم المدينة
¬__________
(¬1) سورة المائدة، الآية 95
(¬2) 2 ) سورة البقرة، الآية 196

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5