64 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




ما ننسخْ من آية أو نُنسِها} قيل: يجوز نسخُ التلاوةِ، والحكمِ دون التلاوةِ، والتلاوةِ دون الحكمِ. {نأتِ بخيرٍ منها} نأت بآية خير منها للعباد، أي بآيةٍ العملُ بها أكثر للثواب. {أو مثلِها} وقيل: أو مثلها في المنفعة والثواب، وكلُّ ما نسخ إلى الأيسر فهو أسهل في العمل وأسلم، وما نسخ في الأشقِّ فهو أخطر، وفي الثواب أكبر في ذلك إذ لا فضيلة لبعض الآيات على البعض. {ألم تعلم أنَّ الله على كُلِّ شيء قدير(106)}.
{ألم تعلم أنَّ الله له ملك السماوات والأرض} فهو يملك أموركم ويدبِّرها، وهو أعلم بتعبُّدكم به من ناسخ ومنسوخ. {وما لكم من دون الله من وليٍّ} يلي أموركم، {ولا نصيرٍ(107)} ناصر يمنعكم من العذاب.
{أم تريدون أن تسألوا رسولكم كما سئل موسى من قبل ومن يتبدَّل الكفر بالإيمان فقد ضلَّ سواء السبيل(108)} قصده ووسَّطه.
{ودَّ كثير من أهل الكتاب لو يردُّونكم من بعد إيمانكم كفَّارا حسدا} أي لأجل الحسد، وهو الأسف على الخير عند الغير، {من عند أنفسهم} من قِبل شهواتهم لا من قِبل التديُّن والميلِ مع الحقِّ، {من بعد ما تبيَّنَ لهم الحق} أي بعد علمهم بأنَّكم على الحقِّ، {فاعفوا واصفحوا} فاسلكوا معهم عن المجاراة سبيل العفو والصفح عمَّا يكون منهم من العدواة، {حَتَّى يأتي الله بأمره} بالقتال، أو بما يشاء، {إنَّ الله على كُلِّ شيء قدير(109)} فهو يقدر على الانتقام منهم.
{وأقيموا الصلاة [28] وآتوا الزكاة وما تقدِّموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله إنَّ الله بما تعملون بصير(110)} ترغيبا وتهييجا لفعل الخير.
{وقالوا: لن يدخل الجَنَّة إِلاَّ من كان هودا أو نصارى} قيل: قالت اليهود: لن يدخل الجَنَّة إِلاَّ من كان هودا، و قالت النصارى: لن يدخل الجنَّة إِلاَّ من كان نصارى، وذلك واجب على كُلِّ متديِّن أن يدين لله أنَّ كلَّ من خالفه في دينه فهو في النار.
{

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5