60 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




وَمَا أرسلنا قَبلَك إِلاَّ رجالاً نُوحي إِلَيْهِم، فاسألوا أهلَ الذكرِ إن كُنتُم لاَ تَعْلَمُونَ (7)} جواب لقوهم: {هل هَذَا إِلاَّ بشرٌ مثلُكم} فأمرهم أن يسألوا مُؤمني أهل الكتاب عَن حال الرسلِ المتقدِّمة، لتزول عَنْهُم الشبهة؛ وقيل: أَرَادَ بالذكر: القرآن، أي: فاسألوا المؤمنين الْعَالِمِينَ بالتنزيل، (لَعَلَّهُ) الراسخِينَ (1) فيِ التأويل، وفيه إيجابٌ للسؤال للعبد إِذَا حلَّ فيما لاَ يسعه من أمر دينه.
{وَمَا جعلناهم جَسَدا لاَ يأكلون الطعامَ} قيل: جواب لقولهم: {مَا لِهذا الرسول يأكل الطعام} (2)، {وَمَا كَانُوا خالدِينَ (8)} توكيد وتقرير لَهُم، فإنَّ التعيُّش بالطعام مِن توابع التحلُّل المؤدِّي إِلىَ الفناء (3). {ثمَّ صدقناهم الوعد فأنجيناهم ومَن نَّشاء} يعني: المؤمنين [362] بهم. {وأهلكنا المسرفِينَ (9)} وهكذا سنَّة الله فيِ خلقه.
{لَقَد أنزلنا إليكم كِتَابًا فِيهِ ذكركم} صيتكم، {وإنَّه لَذِكرٌ لك ولِقومك} (4)، أو موعظتكم، أو مَا تطلبون بِهِ حسنَ الذكر مِن مكارم الأخلاق، {أفلا تعقلُونَ (10)} فتؤمنون.
{__________
(1) - ... في الأصل: «الرسخين»، وهو خطأ.
(2) - ... سورة الفرقان: 7.
(3) - ... في الأصل: «التحليل المؤدِّي إِلىَ القياء»، ولا مَعنَى له. والصواب ما أثبتناه اعتمادا عَلَى أبي السعود: تفسير، مج3/ ج6/ ص57.
(4) - ... سورة الزخرف: 44.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5