58 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




بئسما اشتروا به أنفسهم} بئس ما باعوا به حظَّ أنفسهم أي اختاروا الكفرَ والنارَ على الإيمانِ والجنَّةِ. {أن يكفروا بما أنزل الله} القرآن، {بغيا} أي حسدا وطلبا لِما ليس لهم. {أن ينزِّل الله} بأن ينزِّل، أو على أن ينزِّل، أي حسدوه على أن ينزِّل الله. {من فضله} الذي هو الوحي، {على من يشاء من عباده} وهو محمَّد - صلى الله عليه وسلم - ، {فباءوا بغضب على غضب} فصاروا أحقَّاء بغضب مترادف، {وللكافرين عذاب مهين(90)} مذلٌّ في الدنيا والآخرة.
{وإذا قيل لهم} لهؤلاء اليهود أو غيرهم، {آمنوا بما أنزل الله} يعني القرآن أو غيره، {قالوا: نؤمن بما أنزل علينا} أي التوراة، {ويكفرون بما وراءه} أي يكفرون بما وراء التوراة، {وهو الحقُّ مصدِّقا لِما معهم} غير مخالف له، {قل: فلم تقتلون أنبياء الله من قبلُ إن كنتم مؤمنين(91)} قيل: توَلَّوْا قَتَلَةَ الأنبياء فسمُّوا قاتلين.
{ولقد جاءكم موسى بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ اتَّخَذتم العجل} إلها {من بعده} من بعد خروج موسى إلى الطور، {وأنتم ظالمون(92)} أي وضعتم العبادة غير موضعها.
{

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5