474 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




بن الامام عبد الرحمن صلى على قتلى البغاة لقصد تأليفهم فلم يتألفوا والله أعلم .

صلاة الجنازة حق لكل موحد
السؤال :
ما يوجد في الأثر عن هاشم بجواز التقية في ذوى الأرحام يعادون إذا مرضوا، ويصلى عليهم إذا ماتوا، ولو كان يبرأ منهم، ما وجه الصلاة عليهم حال البراءة منهم ؟ أليس المتبرأ منه عدو الله ورسوله ؟ والله تعالى نهى نبيه عن الصلاة على المنافقين بقوله { ولا تصل على أحد منهم مات أبدا } (¬1) الخ الآية لكونهم أعداء لله ولرسوله، فإذا كان كذلك فما وجه الصلاة عليهم ؟ سلمنا جواز التقية لهم بالقول مع امكان صرف المعنى للغير فأنى لنا بجوازها في الفعل ؟ إذ القرابة لا تبيح المحظور شرعا، أم المراد بالصلاة الصلاة اللغوية التي هي الدعاء ؟ فتكون حينئذ التقية بالقول لا بالفعل، أو الصلاة نفسها التي هي على الأموات من الأحياء قول لا فعل لأنها تكبير وقراءة ودعاء ؟ أم ما القول في ذلك ؟
الجواب :
الصلاة على الجنازة حق لكل موحد بارا كان أو فاجرا لقوله صلوا على بار وفاجر" فليست الصلاة على الفاجر من التقية وإنما هي
¬__________
(¬1) 1 ) سورة التوبة، الآية 84

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5