472 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




الجواب :
لا يضركم قدح القادحين كما لا يضر الشيخين قدح الشيعة بل قدحهم زيادة في حسنات المظلومين . والسنة في العزاء أن يعمل جيران المصاب طعاما ويرسلونه إلى المصاب لأنه مشغول بمصيبته عن معالجة الطعام هذه هي السنة في أيام النبي " عكس الناس فصار أهل المصيبة يطعمون الجيران وغيرهم من المواصلين، فجمعوا عليهم همين همّ المصيبة وهم المعالجة والمعاناة وجمعوا عليهم مصيبتين مصيبة الحال ومصيبة المال، وحملوهم على بدعتين مخالفة السنة والتصنع للناس وقد شدد أبو نبهان رضي الله عنه في هذه المسألة تشديدا هائلاً حتى أبطل الايصاء بالعزاء وقد أطال في ذلك ومسألته موجودة معروفة فمن شاء الوقوف عليها فليطالعها، وقد كانت هذه البدعة منتشرة بالشرقية انتشارا عاما والآن بحمد الله قد هان أمرها في بعض النواحى وبقيت بليتها عن أهل البادية ومن نحا نحوهم أذهبها الله من جميع البلاد والله أعلم .

الرد على زعم توقف صحة غسل الميت على نية معينة
السؤال :
رجل أوصى بأجرة لإنسان على أن يقرأ نية الغسل عند غسله غسل الموتى، وهذا الإنسان لا يفعل شيئا من غسل الميت سوى القراءة سِرَّا حتى يفرغ المغسلون من الغسل، وكثير عندنا من يوصى بذلك وكثير من يأخذ الأجر على

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5