471 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




أن غسل الميت كالغسل من الجنابة وأثبتوا فيه الوضوء إلا أن حيان البغدادى قال لا يمضمض ولا ينشق، وقال موسى يمضمض وينشق وقيل لا يبالغ في المضمضة والاستنشاق حذرا من ولوج الماء إلى فمه وخياشيمه، فهذا الحال يدل على عدم الدليل الخاص بالمطلوب إذ لو كان ثَمّ دليل لرجع إليه الكل وإن القائلين بالوضوء إنما قالوا بذلك قياسا على الغسل من الجنابة لا غير، وهو في الغسل من الجنابة مسنون والله أعلم والسلام .
صرف المال من التركة في العزاء
السؤال :
العزاء الذي ابتدعته الناس حتى كثر وفشا في زماننا بل في اقليمنا المسمى وادى سمايل تكلف الناس هذا الأمر تكلفا، منهم من يدارى ومنهم من يُرائي، ومنهم من يصون عرضه، وربما لم يبق لورثة الهالك شيء من التركة ينفقون في ذلك المئات العديدة ورقع لنا عنك الثقة الشيخ ناصر بن بخيت إنك تنهى عن ذلك وتنكره، وقد اقتدنيا بك وجرينا على استحسانك ومحابك، وقد أصابتنا مصيبة وأخرنا العزاء لكن بقى الناس يقدحون في أعراضنا وبقينا هدفا لألسن القادحين واستغربوا ذلك منا حين خالفناهم على هواهم أما يصير هذا العزاء من معنى الحديث قوله " : " ما وقى العرض فهو صدقةً أم كيف يكون ؟ وبالجملة نريدك أن تطنب في هذه المسألة وتبينها بيانا واضحا وتكشف باطنها حتى لا تبقى بها غباوة لأحد .

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5