470 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




لا غاية لذلك فإن لموتى المسلمين حرمة كحرمة الأحياء وأما مقابر المشركين فلا حرمة لها فابن واغرس وأغظ الأعداء . والله أعلم .
الوضوء في غسل الميت
السؤال :
الوضوء في غسل الميت أسنة هو أم مندوب إليه أو مستحب ؟ وجدت في بعض الكتب أنه لا وضوء في غُسل الميت فإن كان سنة فهل كان له سبب وفيمن وقع ؟ ولم يكن في حديث أم عطية الأنصارية في مسند الربيع ذكر الوضوء إذ في الرواية عنها قالت دخل علينا رسول الله " حين توفيت ابنته فقال اغسلها ثلاثا أو خمسا أو أكثر إن رأيتن ذلك بماء وسدر واجعلن في الآخرة شيئا من كافور إلى آخره فهذا الحديث كما ترى لم يكن فيه تصريح ولا إشارة للوضوء ولعله كالغسل من الجنابة ولكن في الجنابة اشتهر وضوؤه " قبل الغسل بعد الاستنجاء ولم أر في غسل الميت من ذكر الوضوء كما رأيت في غسل الجنابة ولا أرانى أحفظ عن البخاري من كتاب الجنائز منه ما يومئ للوضوء فضلا عن التصريح به ولعله منكور ونسيته فضلا بالبيان مأجور إن شاء .
الجواب :
كذلك أنا لم أحفظ دليلا خاصا في وضوء الميت عند غسله، ولعدم الدليل قال من قال لا وضوء فيه وهو مقتضى قول موسى بن أبى جابر في رواية هاشم بن غيلان عنه وقال محمد بن روح وأبو عليّ الحسن بن أحمد

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5