45 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




وظلَّلنا عليكم الغمام} قيل: ذلك في التيه، سخَّر الله لهم السحاب يسير سيرهم [16] يظلُّهم (1) من حرِّ الشمس، وذلك أنَّه لم يكن لهم في التيه كِنٌّ (2) يسترهم فشكوا إلى موسى، فأرسل الله غماما أبيض رقيقا أطيب من غمام المطر فيما قيل. {وأنزلنا عليكم المنَّ} قيل: كان ينزل عليهم مثل الثلج؛ وقال الزجَّاج: «جملة المنِّ ما يمنُّ الله من غير تعب». {والسلوى} قيل: كان يبعث عليهم طيورا سُمَانَى (3). {كلوا من طيِّبَات} لذيذات، أو حلاوات، {ما رزقناكم وما ظلمونا} أي ما ضرَّه ظلمهم جلَّ وعزَّ وتعالى عن ذلك، {ولكن كانوا أنفسَهم يظلمون (57)} لأنَّ وبال ظلمهم راجع ضرره إليهم على أنفسهم.
{وإذ قلنا}: لهم بعدما خرجوا من التيه، {ادخلوا هذه القرية} الأرض المقدَّسة، {فكلوا منها حيث شئتم رغدا} واسعا، {وادخلوا الباب سجَّدا} قيل: أمروا بالسجود عند الانتهاء إلى الباب شكرا لله وتواضعا. {وقولوا حطَّة} أي حطُّوا التعالي على الله، وأسلموا له وقال عكرمة: «هو قول لا إله إلا الله» وهو صحيح. {نغفر لكم خطاياكم} جمع خطيئة وهي الذنب، {وسنزيد المحسنين (58)} كما قال: {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} (4).
{__________
(1) - ... في الأصل: «يضلُّهم»، وهو خطأ.
(2) - ... قال في اللسان: «الكِنُّ والكنَّة، والكِنان، وقاء كُلِّ شَيْء وستره. والكِنُّ البيت أَيْضًا، والجمع أكنان، وأكنَّة ... وفي التنزيل العزيز: {وجعل لكم من الجبال أكنانا}»، ثُمَّ قال: «الكِنُّ: ما يردُّ الحرَّ والبرد من الأبنية والمساكن». ابن منظور: لسان العرب: ج5/ 304 - 305.
(3) - ... نوع من الطير، قال في اللسان: «السُّمَانَى: طائر، واحدتُه: سُماناةٌ، وقد يكون السُّمانَى واحدا. قال الجوهريُّ: ولا تقل: سُمَّانَى، بالتشديد». ج3/ 209.
(4) - ... سورة يونس: 26.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5