416 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

416 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




قل: لو كَانَ البحرُ مِدَادًا لِكَلِمات ربِّي} قَالَ أبو عبيدة: «المراد: مَا يُكتب بِهِ»؛ أي: لو كُتبت (1) كلماتُ علم الله وحكمته، وكَانَ البحر مدادا لها {لَنَفِدَ البحرُ قبل أن تَنفَدَ كلماتُ رَبِّي، ولو جئنا بمثله} بمثل البحر {مددا(109)} لنَفِدَ أَيْضًا، والكلمات غير نافدة؛ وقيل: قَالَ حييُّ (2) ابن أَخطَب: «فيِ كتابكم {ومن يُؤتَ الحكمةَ فقد أوتي خيرا كثيرا} (3) ، ثُمَّ تقرؤون: {وَمَا أُوتيتم مِنَ العلم إِلاَّ قليلا} (4) » فنزلت؛ يعنى: أنَّ ذَلِكَ خير كثير، ولكنَّه قطرة من بَحرِ كلماتِ الله.
{قل: إِنَّمَا أنا بشرٌ مثلكم يُوحَى إليَّ (5) أنَّما إلهكم إله واحد} أي: يُوحَى إِلَىَّ أَنَّهُ إله واحدٌ، {فمن كَانَ يرجو لقاءَ ربِّه} فمن كَانَ يأملُ حُسنَ لقاءِ ربِّه، وأن يَلقَاه لقاءَ رضىً وقبول؛ أو فمن كَانَ يخاف سوءَ لقاءِ ربِّه؛ والمُرَاد باللقاء: القدوم عَلَى جزاء الأعمال؛ {فليعمل عملا صالحا} خالصا، لاَ يريد بِهِ إِلاَّ وجه ربِّه، وَلاَ يَخلط بِهِ غيره، {وَلاَ يُشرِكْ بعبادة ربِّه أحدا(110)} نهى عَن الشرك جَلِيِّه وخفيِّه، وعن الرياء. قَالَ - عليه السلام - : «اتَّقُوا [338] الشركَ الأصغرَ» قَالُوا: «وَمَا الشركُ الأصغرُ؟» قَالَ: «الرياء» (6) .
__________
(1) - ... في الأصل: «كتب»، وهو خطأ. انظر: م.ن.
(2) - ... في الأصل: «حي».
(3) - ... سورة البقرة: 269.
(4) - ... سورة الإسراء: 85.
(5) - ... في الأصل: - «إليَّ»، وهو خطأ.
(6) - ... رواه الإمام أحمد بلفظ: «إِنَّ أَخْوَفَ مَا أَخَافُ عَلَيْكُمُ الشِّرْكُ الأَصْغَرُ، قَالُوا: وَمَا الشِّرْكُ الأَصْغَرُ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: الرِّيَاءُ، يَقُولُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِذَا جُزِيَ النَّاسُ بِأَعْمَالِهِمُ اذْهَبُوا إِلَى الَّذِينَ كُنْتُمْ تُرَاءُونَ فِي الدُّنْيَا فَانْظُرُوا هَلْ تَجِدُونَ عِنْدَهُمْ جَزَاءً»، رقم 22523، 22528.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *