366 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

366 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




وجعلنا عَلَى قلوبهم أَكِنَّة} جمع كِنَان، وَهُوَ الذِي يستر الشيء، {أن يفقهوه} كراهة أن يفقهوه، {وفي آذانهم وقرا} ثِقلا يمنع عَن الاستماع؛ {وإذا ذكرتَ رَبَّكَ فيِ القرآن وحده} أي: وحَّدته، {ولَّوا عَلَى أدبارهم} رجعوا عَلَى أعقابهم {نفورًا (46)} أي: يحبُّون أن تذكر معهم آلهتهم، لأَنَّهُم يشركون بِهِ، فإذا سمعوا بالتوحيد نفروا؛ والمعنى فيِ ذَلِكَ: إِذَا أمرتهم باستقامة (1)، والإخلاص لله وحده، وأن لا يكون نصيبٌ لهوى أنفسِهم أبوا واستكبروا.
{نَحْنُ أعلم بِمَا يستمعون بِهِ} أي: يستمعون هازئين لاعبين، لاَ متبيِّنين للبيان، {إذ يستمعون إليك وإذ هم نجوَى، إذ يقول الظالمون: إن تتَّبعون إِلاَّ رجلا مسحورا (47)} مطلوبا [كذا] مخدوعا؛ وقيل: مصروفا عَن الحقِّ، وقيل: رجل لَهُ سحر، والسحر: الزينة (2)، أي: أنَّه بشر مثلكم معلَّل بالطعام والشراب؛ وقيل: سُحِر فجنَّ.
{انظر كيف ضَربوا لك الأمثالَ} الأشباه، قَالُوا: ساحر وشاعر وكاهن ومجنون، {فضلُّوا فلا يستطيعون سبيلا (48)} وصولا إِلىَ طريق الجنَّة، وهي طريق الحقِّ، لأَنَّهُم ضلُّوا فيِ جميع ذَلِكَ من يطلب فيِ التيه يسلكه (3)، فلا يقدر عليه، فهو متحيِّرٌ فيِ أمره لاَ يدري مَا يصنع.
{__________
(1) - ... كذا في الأصل، ولعلَّ الصواب: «بالاستقامة».
(2) - ... كذا في الأصل، وَفيِ الكشَّاف: «وقيل: هو من السحر، وَهُوَ الرئة، أي هو بشر مثلكم». الزمخشري: الكشَّاف، 2/ 523.
(3) - ... كذا في الأصل، وصواب العبارة نجده عند الزمخشري: «فيِ جميع ذَلِكَ ضلال من يطلب فيِ التيه طريقا يسلكه، فلا يقدر عليه». الزمخشري: الكشَّاف، 2/ 523.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *