365 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




وَهُوَ الذِي خلق السَّمَاوَات والأَرْض بِالْحَقِّ} بالحكمة، {ويوم يقول: كن فيكون، قولُه الحقُّ} أَي: لا يكون شأنٌ مِنَ السَّمَاوَات والأَرْض، وسائر المكونات، إِلاَّ عَن حكمةٍ وصواب. {وَلَهُ الملكُ يَومَ يُنفَخ فيِ الصور} قيل: هُوَ القرن بِلُغة اليمن، أو جمع صورة، {عالم الغيب} السرِّ، {والشهادةِ} والعلانيَّةِ، {وَهُوَ الحكيم} الذِي لاَ يخلق إِلاَّ لحِكمةٍ (1)، {الخبير (73)}.
{وإذ قَالَ إبراهيمُ لأبيه آزَرَ: أتَتَّخِذُ أصناما آلهةً} استفهام توبيخ، أَي: اتتَّخذها آلهة وهي لاَ [150] تستحقُّ الإلهيَّة، {إِنِّي أراكَ} بعين البصيرة {وقومَك، فيِ ضلال مُبِين (74)} ظاهر الضلالة.
{وكذلك} أَي: وكما أريناه قُبح الشرك، {نُري إبراهيمَ ملكوتَ السَّمَاوَاتِ والأَرْضِ} أَي: عجائبها وبدائعها، وقيل: هُوَ ربوبيَّتها وملكها. والملكوت أبلغ مِنَ الملك، و“التاء” فِيهِ للمبالغة، وقيل: مُلكُها خَلقُها الظاهر، ومَلَكُوتها سرُّها الذِي خُلقت لأجله؛ فالملك يُرى بالبصر، والملكوتُ يُرى بالبصيرة، ولذلك اختصَّ بِهِ إبراهيم وأمثاله دون غيرهم؛ {وليكون مِنَ الموقنِينَ (75)} لأَنَّ من تفكَّر فيِ المخلوقات أيقن بالخالق.
{__________
(1) - ... في الحاشية: «بيان إِلاَّ لِحِكَمٍ».

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5