355 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

355 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




ثُمَّ رَدَدْنَا لَكم الكَرَّةَ} أي الدولة والغلبة، (لَعَلَّهُ) كركره: أعاد مرَّة بعد أُخْرَى (1)، {عليهم} (لَعَلَّهُ) عَلَى الذين بعثهم عليهم، {وأمددناكم بأموالٍ وبنينَ} (لَعَلَّهُ) أخلف عَلَيْهِم بعدما ذهب عَلَى أيدي مَن بعثهم عليهم. {وجعلناكم أكثرَ نفيرا (6)} مِمَّا كُنتُم، وَهُوَ مَن ينفر مع الرجل مِن قومه.
{إن أحسنتم} بعدما يسَّر لكم أسبابه {أحسنتم لأنفسكم، وإن أسأتم فلها} يعني: أنَّ الإحسان أو الإساءة مختصٌّ بأنفسهم، لاَ يتعدَّى النفع والضرُّ إِلىَ غيركم؛ وقيل عَن عليٍّ: «مَا أحسنتُ إِلىَ أحد، وَلاَ أسأتُ إِلَيْهِ» وتلاها (2). {فإذا جاء وعدُ الآخِرَة} (لَعَلَّهُ) مِنَ المرَّتين بعثناهم ثانية، {لِيَسُوئُوا} أي: هؤلاء {وجوهَكم} بِمَا يُصيبهم، {ولِيَدخلُوا المسجد كما دخلوه أَوَّل مرَّة، وليُتبِّروا مَا عَلَوا تتبيرا (7)} أي: يهلكوا كلَّ شيء غلبوه واستولوا عليه.
{عسى رَبّكُم أن يَرحَمَكم} بعد المرَّة الثانية إن تبتم توبة أُخْرَى، وانزجرتم عَن المعاصي، {وإن عُدتم} مرَّة ثالثة {عُدنا} إِلىَ عقوبتكم، (لَعَلَّهُ) وكذلك فيِ الرابعة إِلىَ مَا بعدها. {وجعلنا جَهَنَّم للكَافِرِينَ حصيرا (8)} محبسا ومأوى.
{إنَّ هَذَا القرآن} (لَعَلَّهُ) يعني: الذِي أُنزل فيِ هَذِهِ السورة أو جملته. {يهدي للتي هِيَ أقومُ} للحالة التِي هِيَ أقوم الحالات عَن الاعوجاج، وأسدُّها وأسلمها للدين والدُّنْيَا، وهي توحيد الله، والعمل بمقتضاه [312] (لَعَلَّهُ) بعد تدبُّرهم للآيات، ويعملون بمقتضاها. {ويبشِّر المؤمنين الذِينَ يَعْمَلُونَ الصالحات أنَّ لَهُم أجرا كبيرا (9)}.
{__________
(1) - ... في اللسان: «كركره: أعاده مرَّة بعد أُخْرَى». ابن منظور: لسان العرب، 5/ 240؛ مادَّة «كرر».
(2) - ... الزمخشري: الكشَّاف، 2/ 507.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *