347 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

347 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




فإذا قرأتَ القرآنَ فاستعِذْ بالله مِنَ الشيطانِ الرجيم (98)} (لعلَّه) قيل: هَذَا فيِ الصلاة، أي: إِذَا قرأت القرآن وأنت فيِ الصلاة فأنصِت واستعذ بالله مِنَ الشيطان ومن وساوسه، لأَنَّهُ موضع المناجاة لله تعالى. (لعلَّه) أمر الله بالاستعاذة مِنْهُ باللسان، وصيانة القلب (لعلَّه) عَن وساوسه، (لعلَّه) وحفظ الجوارح عَن العيب، (لعلَّه) ويخرج معنى آخر: أي أنَّك إِذَا قرأت القرآن، المعنى: إِذَا عملت بِمَا فِيهِ فاستعذ بالله، لأَنَّهُ فيِ ذَلِكَ الحين تنفع الاستعاذة مِنْهُ، [308] لقوله تعالى: {إِنَّهُ ليس لَهُ سلطان عَلَى الذِينَ آمنوا وعلى ربِّهم يَتَوَكَّلُون، إِنَّمَا سلطانه عَلَى الذِينَ يَتَوَلَّونه} استعاذوا مِنَ الشيطان بلسانهم أم لاَ، فإنَّ ذَلِكَ هذيان، ودعاؤهم غير مستجاب، لقوله: {وَمَا دُعاء الْكَافِرِينَ إِلاَّ فيِ ضلال} (1) والاستعاذة دعاء، وفي الحقيقة من قرأه ولم يعمل بِمَا فِيهِ فكأنَّه لم يقرأه. {إِنَّهُ ليس لَهُ سلطان} تسلُّط وولاية {عَلَى الذِينَ ءامنوا} عَلَى المقبلين عَلَى صلاتهم، {وعلى ربِّهم يتوكَّلُونَ (99)} فالمؤمن المتوكِّل لاَ يقبل مِنْهُ وساوسَه بالمتابعة، وَأَمَّا زوالها من قلبه فلا يُقدَر عليه، وَلاَ تضرُّه، وتنفعه، إذ يصير مجاهدا بذلك.
{إِنَّمَا سلطانه عَلَى الذِينَ يتولَّونه} يتَّخذونه وليًّا، ويتَّبعون وساوسه، {وَالذِينَ هم بِهِ مشركُونَ (2) (100)} الضمير يعود إِلىَ ربِّهم، وإلى الشيطان أي: بسببه، وَالذِينَ هم بأجله مشركون بالله.
{__________
(1) - ... سورة الرعد: 14.
(2) - ... في الأصل: «يشركون»، وهو خطأ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *