328 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

328 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




وَلَمَّا قيل: الله أعظم (لعلَّه) من أن يكون رسولُه بشرًا نَزَلَ: {وَمَا أرسلنا مِن قبلِك إِلاَّ رجالاً نوحي إِلَيْهِم، فاسألوا أهل الذكر} أهل العلم، والعلم هُوَ الذكر، لأَنَّهُ موعظة وتنبيه وحياة للجاهلين، {إن كُنتُم لاَ تَعْلَمُونَ (43)} (لعلَّه)، لأَنَّهُم مُتعبَّدون بالسؤال عمَّا يلزمهم من جميع مَا أوجب الله عَلَيْهِم إِذَا جهلوه.
{بِالبَيِّنَاتِ والزُّبُرِ} أي: بالبيِّنات والكتب، {وأنزلنا إليك الذكر} أي: القرآن، {لتبيِّن للناس مَا نُزِّل إِلَيْهِم} فيِ الذكر، مِمَّا أُمروا بِهِ ونُهوا عَنْهُ، ووُعِدوا بِهِ، وأُوعِدوا؛ (لعلَّه) وبيانُ الكتاب يُطلَب مِنَ السنَّة، {ولعلَّهم يتفكَّرُونَ (1) (44)} فيِ تنبيهاته فينتبهوا.
{أفأمن الذِينَ مكروا السَّيِّئَات} أي: أخفوا المعاصي؛ وكأنَّ الآية نزلت فيِ المنافقين، (لعلَّه) ومن أين لَهُمُ الأمان مِنَ الله وَهُم قد بارزوه بالمعاصي؟!. {أن يخسف الله بهم الأَرْض} كما فعل بمن تقدَّمهم، {أو يأتيهم العذاب من حيث لاَ يشعرُونَ (45)}، أي: بغتة، {أو يأخذهم فيِ تقلُّبهم} أو يهلكهم متقلِّبين فيِ مسايرهم ومتاجرهم، {فما هم بِمُعجزِينَ (46)} سابقين الله.
{أو يأخذَهم عَلَى تخوُّف} متخوِّفين قد ظهرت لَهُم علامات الأخذ، {فإنَّ رَبَّكُم لرءوف (2) رحيم (47)} (لعلَّه) إذ لم يُعجِّل عَلَيْهِم بالعقوبة.
{__________
(1) - ... في الأصل: «يتكفرون»، وهو سهو.
(2) - ... في الأصل «لغفور» وَهُوَ خطأ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *