323 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




أو كسوتهم أو تحرير رقبة، فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيَّام، ذَلِكَ كفَّارة أيمانكم إِذَا حَلفتم واحفَظوا أَيمانكم} فبرُّوا فِيهَا وَلاَ تحنثوا، إِذَا لم يكن الحنث خيرا، قيل: أَرَادَ بِهِ ترك الحلف، أَي: (لَعَلَّهُ) لاَ تحلفوا، وقيل: أَرَادَ بِهِ إِذَا (لَعَلَّهُ) حلفتم فلا تحنثوا، والمُرَاد بِهِ حفظ اليمين عَن الحنث؛ وقيل: احفظوا كيف حلفتم بها، وَلاَ تنسوها تهاونا بها، وقيل: إِذَا حلف وحنث ليحفظْها حتَّى يكفِّرها، {كذلك يُبَيِّنُ الله لكم آياته}، أعلام شريعته وأحكامه، {لَعَلَّكُمْ تشكرُونَ(89)} نعمته فيما علَّمكم، فتعملوا بِهِ.
{يَا أَيُّهَا الذِينَ آمنوا إِنَّمَا الخمر والميسر} القمار، {والأنصاب} الأصنام، لأَنَّهَا تُنصَب فتعبد، {والأزلام}: وهي القداح التِي مرَّ ذكرها، {رجس} نجس أو خبيث مستقذر {من عمل الشيطان} لأَنَّهُ يُحمل عليه، فصار كأنَّه عمله؛ {فاجتنِبوه لَعَلَّكُمْ تفلحُونَ(90)}.
{

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5