321 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




فأثابهم الله بِمَا قَالُوا جنَّات تجري من تحتها الأنهار خالدين فِيهَا}، لأَنَّهُ من سلك طريق الجنَّة صار كأنَّه فِيهَا، كقوله لصدِّهم: {فما أصبرهم عَلَى النار}! (1)، أو لأَنَّ مصيرهم فيِ الآخِرَة إِلَيْهِا. {وذلك جزاء المحسنِينَ (85)} الذِينَ أحسنوا النظر والعمل، واعتادوا الإحسان فيِ الأمور.
{وَالذِينَ كَفَرُوا وكذَّبوا بِآيَاتِنا أُوْلَئِكَ أصحاب الجحيم (86)} هؤلاء ضدّ الأَوَّلين.
{يَا أَيُّهَا الذِينَ آمنوا لاَ تحرِّموا طيِّبات مَا أَحلَّ الله لكم وَلاَ تَعْتَدُوا إِنَّ اللهَ لاَ يحبُّ المعتدِينَ (87) وكلوا مِمَّا رزقكم الله حلالا طيِّبا، واتَّقُوا الله الذِي أَنتُمْ بِهِ مُؤْمِنونَ (88)} لأَنَّ الإيمان بِهِ يوجب تقواه وامتثال أمره.
{__________
(1) - ... سورة البقرة: 175.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5