313 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




ولو أنَّ أهل الكتاب آمنوا واتَّقَوا} وقَرنوا إيمانهم بالتقوى. {لكفَّرنا عَنْهُمْ سَيِّئَاتهم ولأدخلناهم جَنَّات النعيم(65)}.
{ولو أنَّهم أقاموا التَّوْرَاة [130] والإِنْجِيل} أقاموا أحكامهما وحدودها وَمَا فِيهَا، وَإِلاَّ فهما مُسْتَقِيمان فيِ الحقيقة بإقامة الله إيَّاهما من غير إقامتهم إيَّاهما، وإقامته (لَعَلَّهُ) القيام بِهِ، والذبُّ عنه (1) . {وَمَا أُنزل إِلَيْهِم من ربِّهم} من سائر كتب الله، لأنَّهم مكلَّفون الإيمانَ بجميعها، فكأنَّما أنزلت إِلَيْهِم، وقيل: هُوَ القرآن، وقيل: هُوَ كلُّ حجَّة من حجج الله قامت عَلَيْهِم، من حجَّة عقل أو غيره. {لأكلوا من فوقهم} حلالا طيِّبا، يعني: مِنَ الثمار، أو من مَا أنزل مِنَ السَّمَاء من رزق. {ومِن تحتِ أرجلهم} يعني: الزروع، أو هَذَا عبارة عَن التوسعة؛ ودليل الآية (2) عَلَى أنَّ العمل بطاعة الله سبب لسعة الرزق؛ وَهُوَ كقوله: {ولو أنَّ أهل القرى آمنوا واتَّقَوا لفتحنا عَلَيْهِم بركات مِنَ السَّمَاء والأَرْض} (3) ، {ومن يتَّقِ اللهَ يَجعلْ لَهُ مَخرَجا ويَرزُقْه من حيث لاَ يَحتسِب} (4) ، {فقلت استغفروا رَبَّكُم إِنَّهُ كَانَ غفاَّرا...} (5) الآية، {وأن لو استقاموا عَلَى الطريقة...} (6) الآية، ومعنى هَذِهِ الآيات مخصوصة (7)
__________
(1) - ... كذا في الأصل، ولعلَّ الصواب: «وإقامتهما (لَعَلَّهُ) القيام بِهِما، والذبُّ عنهما».
(2) - ... كذا في الأصل، ولعلَّ الصواب: «وفي الآيَة دَلِيل...».
(3) - ... سورة الأعراف: 96.
(4) - ... سورة الطلاق: 2-3.
(5) - ... سورة نوح: 10. وتمامها وَهُوَ محلُّ الشاهد: {...يرسلِ السماءَ عليكم مِدرارا ويُمدِدْكم بأموالٍ وبنينَ ويجعلْ لكم جَنَّاتٍ ويجعلْ لكم أنهارا}.
(6) - ... سورة الجنّ: 16؛ وتمامها: {وأن لَو استقاموا عَلَى الطريقة لأسقيناهم ماء غَدَقا}.
(7) ... كذا في الأصل، ولعلَّ الصواب: «مخصوص»، والضمير يعود إِلىَ «معنى»..

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5