312 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

312 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




وَلَقَد آتيناك سَبعًا} أي: سَبعَ آياتٍ، وهي: الفاتحة؛ أو سبع سور، وهي الطوال (1)، {من المثاني} هِيَ مِنَ التثنِيَةِ، وهي: التكرير، لأنَّ الفاتحة مِمَّا تُكرَّر فيِ الصلاة؛ أو مِنَ الثناء لاشتمالها عَلَى مَا هُوَ ثناء عَلَى الله، وَأَمَّا السور والأسباع فما وقع فِيهَا من تكرير القصص والمواعظ، والوعد والوعيد، وَلِمَا فِيهَا مِنَ الثناء، كأنَّها تُثنِي عَلَى الله. {والقرآنَ العظيمَ (87)} هَذَا ليس بعطف الشيء عَلَى نفسه، لأَنَّهُ إِذَا أُرِيدَ بالسبعِ الفاتحةَ أو الطوالَ (2)، فما وراءهنَّ ينطلق عليه اسم القرآن، لأَنَّهُ اسم يقع عَلَى البعض كما يقع عَلَى (لعلَّه) الكلِّ؛ دليله: قوله: {بِمَا أوحينا إليك هَذَا القرآنَ} (3). وإذا أُرِيد بِهِ الإتباع فالمعنى: وَلَقَد آتيناك مَا يقال لَهُ السبع المثاني، والقرآنَ العظيمَ، أي: الجامع لهذين النعتين.
{__________
(1) - ... في الأصل: «الطول»، وَهُوَ خطأ. انظر الزمخشري: الكشَّاف، 2/ 456.
(2) - ... في الأصل: «الطول»، وهو خطأ.
(3) - ... سورة يوسف: 3.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *