303 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




سمَّاعون للكذب أكَّالون للسُّحتِ} هُوَ كلُّ مَا لاَ يحلُّ كسبه، وَهُوَ مِن سَحتَه: إِذَا استأصله، لأَنَّهُ مسحوت البركة، كما قَالَ: {يَمحَق الله الربا} (1)، وقال: {فيسحَتَكم بعذاب} (2) أَي: يهلككم بِهِ. {فإن جاءوك فاحكمْ بَيْنَهُمْ، أو أعرض عَنْهُمْ} قيل: كَانَ مخيَّرًا إِذَا تحاكم إِلَيْهِ أهل الكتاب بين أن يحكم بَيْنَهُمْ وبين أن لا يحكم؛ وقيل: نسخَ التخيير بقوله: {وأنُ احكم بَيْنَهُمْ بِمَا أنزل الله} (3). {وإن تُعرِضْ عَنْهُمْ، فلن يضرُّوك شَيْئًا، وإن حكمتَ فاحكم بَيْنَهُمْ بالقسط، إِنَّ اللهَ يحِبُّ المقسطِينَ (42)} العادلين.
[126] {وكيف يُحكِّمونك وعندهم التَّوْرَاة فِيهَا حُكمُ الله} تنبيه عَلَى أنَّهم مَا قصدوا بالتحكُّم معرفة الحقِّ وإقامة الشرع، وإنَّما طلبوا بِهِ مَا يكون أهون عليهم، وإن لم يكن حكمَ الله فيِ زعمهم. {ثُمَّ يتولَّونَ (4) من بعد ذَلِكَ، وَمَا أُوْلَئِكَ بالْمُؤْمِنِينَ (43)} (لَعَلَّهُ) أَي: بمصدِّقين بك، وَلاَ بكتابهم كما يدَّعون.
{__________
(1) - ... سورة البقرة: 276.
(2) - ... سورة طه: 61.
(3) - ... سورة المائدة: 49.
(4) - ... في الأصل: «يقولون» وهو خطأ.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5