291 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

291 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




وقَال الشيطان لَمَّا قُضِي الأمر} حُكِمَ بالجنَّة والنار لأهلَيْهِما، وكَانَ قوله عَلَى سياق قَولِ الذين... (1) الخطاب مِنَ الشيطان جوابٌ لأهلِ النار إِذَا سألوه أنْ يُغنِيَ عَنْهُم من عذاب الله من شيءٍ، كما سأل الضعفاء الذِينَ استكبروا؛ {إِنَّ الله وعدَكم وَعْدَ الحَقِّ} وَهُوَ البعثُ والجزاءُ عَلَى الأعمال فَوفَّى بِمَا وعدَ؛ {وَوَعدتُكُم} بِأَن لاَ بَعثَ وَلاَ حِساب، {فأخلَفتُكم، وَمَا كَانَ لي عَلَيْكُم مِّن سُلطَان} مِن تَسلُّطٍ واقتِدارٍ {إلاَّ أنْ دَعَوتُكم} لكنِّي دعوتكم إِلىَ الضلالة بِوَسوَسَتِي فيِ تَزيِينِي، {فاستجبتُم لي} فأسرعتُم إِجابَتِي، {فلا تَلُومُونِي}، لأنَّ مَن تَجرَّد للعداوة لاَ يُلامُ إِذَا دَعَا إلي أمرٍ قبيحٍ، مَعَ أنَّ الله قَالَ لكم: {لاَ يَفتِنَنَّكُم الشيطانُ كَمَا أخرَج أبَوَيكُم مِّنَ الجنَّة} (2) ؛ {وَلُومُوا أنفُسَكم} حيث اتَّبعتموني بِلا حُجَّة وَلاَ بُرهَان، وَلاَ جَبرٍ وَلاَ سُلطانٍ؛ {مَا أنَا بِمُصرِخِكم} بِمُغِيثِكم، {وَمَا أَنتُم بِمُصرِخِيَّ} بِمُغِيثِي، أي: لاَ يُنجِي بَعضُنا بعضًا مِن عذاب الله وَلاَ يُغِيثُه؛ والإصْرَاخ: الإغاثَةُ. {إنِّي كفَرتُ بِمَا أشرَكتُمُونِي مِن قَبْلُ}، أي: كَفَرت اليوم بإشراككم إيَّايَ مَعَ الله مِن قَبْلِ هَذَا اليومِ، أي: فيِ الدُّنْيَا، لِقوله: {ويَومَ القيامة يَكفُرُون بِشِركِكُم} (3) ، ومعنى كُفره بإشراكهم إيَّاه: تَبرُّؤُه مِنْهُ، واستنكاره لَهُ، كقوله: {إِنَّا بُرآءُ مِنكُم وممَّا تَعبُدون مِن دُونِ الله كَفَرنَا بِكُم} (4) ،
__________
(1) - ... كذا في الأصل، ويبدو أَنَّ في العبارة سقطا، تقديره: «استكبروا».
(2) - ... سورة الأعراف: 27.
(3) - ... سورة فاطر: 14.
(4) - ... سورة الممتحنة: 4..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   مكتبة أهل الحق والإستقامة..موقع يهتم بنشر الكتب القيمة في مختلف الجوانب (فقه..عقيدة..تاريخ...الخ) عند المذهب الإباضية من نتاج فكري.

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *