288 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




فهذا قول من يرى أن المشروع تسليمة واحدة فالتسليمتان عندهم مبتدعة من عمل عثمان ولا يسلمون أنهما مشروعتان لكن إذا سلم مرة فقط خرج من الصلاة وزيادة التسليم لا تضره بعد ذلك وقد قال أبو سعيد رحمه الله وإن زاد أحد على التسليمة الواحدة فهو فضيلة إذا لم يرد بذلك مخالفة السنة وما عليه المسلمون، وأقول ليس في الزيادة على السنة فضيلة بل الفضيلة في الاقتصار على السنة والله أعلم .

السجود بعد التسليم من الصلاة
السؤال :
معنى السجود الذي يفعله الناس الآن بعد التسليم من الصلاة ولا وجدنا في سنة ولا أثر أنه يلزم سجود بعد الصلاة ما خلا سجود السهو واحتياط عن سهو، وتراهم لا يسجدون كثيرا إلا بعد العتمة والظهر فإن كان عن سهو فيلزم بعد كل صلاة وإن كان عن احتياط فما بالهم لا يسجدون لغير الظهر والعتمة، وإن كان ذلك السجود سجود شكر - كما قال بعضهم - فما بالهم لا يفعلون مع كل صلاة لأنه كما أن الظهر والعتمة يسجد لهما شكرا فسائر الصلوات مثلهما، هذا عند الخاصة . وأما العامة فعندهم أن ذلك السجود من الصلاة لأنهم لا يفرقون بين اللازم وغير اللازم، فينبغي للعارفين أن لا يفعلوا شيئا مما يتوهمه العوام أن لازم فعله فيقتدون بهم لأنهم قدوة وسادة وقادة، والجاهل يفعل ما يرى العالم يفعله فيعتقد في نفسه أن ذلك الفعل لو لم يكن لازما لما فعله فلان وفلان، كما في عقد الإزار وطى العمايه بين لنا الصواب ولك الأجر والثواب .

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5