283 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

283 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




أولم يروا أنَّا نأتي الأَرْض} أرض الكفر، {نَنقُصُها من أطرافها}؟ بِمَا نفتح عَلَى المُسْلِمِينَ من بلادهم، فنُنقِصَ من دار الحرب ونَزِيدَ فيِ دار الإسلام؛ وقيل: المراد أرض الإسلام، وننقصها: بموت العلماء وذهاب الفقهاء، {والله يحكُمُ لاَ مُعقِّبَ لحُكمِهِ} لا رادَّ لحُكمِهِ؛ والمُعقِّب الذِي يستولي عَلَى الشيء فيبطله، وحقيقته الذِي يُقفِّيه بالردِّ والإبطال، والمعنى: أنَّه حكم للإسلام بالغلبة والإقبال، وَعَلَى الكفر بالإدبار والانتكاس، {وَهُوَ سريع الحساب (41)} فعمَّا قليل يحاسبهم فيِ الآخِرَة بعد عذاب الدُّنْيَا.
{وقد مَكَرَ الذِينَ من قبلهم} كفَّار الأممِ الخالية بأنبيائهم، والمكر: إِرَادة المكروه فيِ خِفيَةٍ، ثُمَّ جعل مكرهم ليس بشيء بالإضافة إِلىَ مكره، {فلله المَكرُ جميعًا} ثُمَّ فسَّر ذَلِكَ بقوله: {يعلمُ مَا تكسبُ كُلُّ نفسٍ، وسيعلم الكُفَّار لمن عُقبَى الدار (42)} يعني العاقبة المحمودة، لأنَّ من عَلِمَ مَا تكسبُ كلُّ نفس وأعدَّ لها جزاءها فله المكرُ كُلُّه، لأَنَّهُ يأتيهم من حيث لاَ يَعْلَمُونَ وَهُم فيِ غفلة مِمَّا يُرَادُ بهم.
{ويقولُ الذِينَ كَفَرُوا: لستَ مُرسَلاً، قل: كفى بالله شهيدًا بيني وبينكم} لِمَا أَظهَرَ مِنَ الأدلَّة عَلَى رسالتي، {ومن عنده علمُ الكتابِ (43)} يريد مؤمني أهل الكتاب؛ وقيل: جبريل؛ وقيل: هُوَ الله، و «الكتاب»: اللوح المحفوظ؛ وقيل: القرآن، {ومن عنده علم الكتاب}: العلماء بدين الله.

سورة إبراهيم
بسم الله الرحمن الرحيم
{

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *