281 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

281 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




مثل الجَنَّة التِي وُعِدَ المتَّقون} صفتها التِي هِيَ فيِ غرابة المثَل، {تجري من تحتها الأنهار أُكُلُهَا دائِمٌ} ثمرها دائم الوجود لاَ ينقطع وَلاَ يمنع، {وظلُّها} دائم لاَ يُنسَخ كما يُنسَخ فيِ الدُّنْيَا بالشمس، {تلك عُقبَى الذِينَ اتَّقَوا} أي: الجنَّة الموصوفة عُقبَى تقواهم، يعني: منتهى أمرهم، {وعُقبَى الْكَافِرِينَ النارُ (35)}.
{وَالذِينَ آتيناهم الكتاب} يريد من أسلم مِنْهُم، {يفرحون بِمَا أنزل إليك (1)؛ ومن الأحزاب} أي: ومن أحزابهم، (لعلَّه) وَهُم كفرتهم الذِينَ تحزَّبوا عَلَى رسول الله بالعداوة، {من يُنكِر بعضه} لأنَّهم كَانُوا لاَ ينكرون الأقاصيص وبعض الأحكام والمعاني، مِمَّا [هو] ثابت فيِ كُتُبِهِم، وكَانُوا ينكرون نبوَّة محمَّد - صلى الله عليه وسلم -، وغير ذلك مِمَّا حرَّفوه وبدَّلوه مِنَ الشرائع (2)، {قل: إِنَّمَا أُمِرتُ أن أعبدَ الله وَلاَ أُشركَ بِهِ} هُوَ جواب للمنكرين، أي: قل: إِنَّمَا أُمرتُ فيما أُنزِلَ إليَّ بِأَن أَعبُدَ الله وَلاَ أُشرِكَ بِهِ، فإنكاركم [له إنكار] (3) لعبادة الله وتوحيده، فانظروا ماذا تنكرون، مَعَ ادِّعائكم وُجوبَ عبادةِ الله، وأن لاَ يُشرَك بِهِ، {إِلَيْهِ أدعو} خصوصًا لاَ أدعو إِلىَ غيره، {وَإِلَيْهِ مآب (36)} مَرجِعِي، وأنتم تقولون مثل ذَلِكَ فلا معنى لإنكاركم.
{__________
(1) - ... في الأصل: - «{يفرحون بما أنزل إليك}» وَهُوَ سهو.
(2) - ... في الأصل: «الشريع»، وهو خطأ.
(3) - ... إضافة من الزمخشري: الكشَّاف، 2/ 415.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *