279 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




التخيير بين جمع الصلوات في السفر، وتفريقها
السؤال :
المسافر مخيّر بين الإقران والإفراد مطلقا وإن تعود أحدهما .
الجواب :
جاءت السنة بالجميع والإفراد وأكثر أحواله " إذا جد به السير جمع وإذا أقام أفرد، وقد اندفع الناس في زماننا إلى الإقران عملا برأي من قال من العلماء المتقدمين أن الجمع أفضل وهو إنما قال ذلك لما رأى الناس تركوه واندفعوا في الإفراد فقال إن الجمع سنة أماتها الناس فالأفضل إحياؤها .
وأقول أن الإفراد سنة أماتها الناس في زماننا فالأفضل إحياؤها .
وليس لمن أطال المكث في بلاد كزنجبار واتخذ الدور والنساء والخول والأموال أن يصلوا سفرا لأنهم مواطنون معنى وحكما، وأن ادعوا السفر لفظا واسما والله أعلم .

النية في صلاة المسافرخلف المقيم
السؤال :
مسافر صلى رباعية خلف مقيم هل يقول أربعا طبقا لفعله وإن صلى في وقت الأولى ما يسمى الثانية أعنى هل يقول الحاضرة مثلا ؟

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5