277 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

277 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




كذلك أرسلناك} مثل ذَلِكَ الإرسالِ أرسلناك، يعني: أرسلناك إرسالاً لَهُ شأنٌ وفضلٌ عَلَى سائر الإرسالات؛ ثُمَّ فسَّر كيف أرسله، فقال: {في أُمَّةٍ قد خَلَت من قَبلِهَا أُمَمٌ} أي: أرسلناك فيِ أمَّةٍ قد تقدَّمها أممٌ كثيرةٌ، {لِتَتلُوَ عَلَيْهِمُ الذِي أوحينا إليك} لتقرأ عَلَيْهِمُ الكتاب العظيم الذِي أوحينا إليك، وتُفسِّرَه (1) لَهُم مَا يُحتَاج مِنْهُ إِلىَ (2) تفسير، {وَهُم يَكفُرُونَ} ودأب هؤلاء أنَّهم يَكفرُونَ {بالرحمن}، البليغ الرحمة، الذي وسعت رحمته كلَّ شَيْء، كقوله: {وإذا قيل لهم: اسجدوا للرحمن قَالُوا: وَمَا الرحمن ... } الآية (3)، {قل: هُوَ رَبِّي لاَ إله إِلاَّ هُوَ} أي: هُوَ رَبِّي الوَاحِد المتعالي عَن الشركاء، {عليه توكَّلتُ} اتَّخَذتُه وكِيلِي فيِ جميع الأمور، {وَإِلَيْهِ مَتابِ (30)} تَوبتِي [و] مَرجعِي.
{__________
(1) - ... كذا في الأصل، ولعلَّ الصواب: «تفسِّرَ».
(2) - ... في الأصل: + «إلى»، وهو تكرار.
(3) - ... سورة الفرقان: 60؛ وتمامها: {وإذا قيل لهم: اسجدوا للرحمن، قالوا: وما الرحمن؟ أنسجد لما تأمرنا وزادهم نُفورًا}.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *