265 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

265 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




الَمِر} أي: أنا الله أعلم وَأرى، {تِلك} إشارة إلى آيات السورة، {آيات الكتاب} أُرِيدَ بـ «الكتاب»: السورة، أي: تِلك الآيات، آيات السورة الكاملة العجيبة فيِ بيانها، {والذي أُنزِل إليك مِن رَبِّك} القرآن كُلُّه {الحَقُّ، ولكنَّ أكثر الناس لاَ يُؤْمِنُونَ (1)} أنَّه الحقُّ، فيعملون بموجباته؛ ثُمَّ ذكر مَا يُوجِبُ الإيمان بِهِ من دلائل وحدانيَّته، فقال: {الله الذِي رَفَع السَّمَاوَات}، أي: خلقها مرفوعةً، لاَ أن تكون موضوعةً فَرفَعَها، {بِغَير عَمَدٍ تَرَونَها} [273] بِلا عَمدٍ؛ وقيل: لِعمدٍ (1) لاَ تَرَونها، {ثُمَّ اسْتوَى عَلَى العرش} استولى بالاقتدار ونُفوذِ السلطان، {وسخَّر الشمس والقمر} (لعلَّه) أو انقضاء اليوم والشهر والسنَة في المنازل بلا تفاوُت، {يُدبِّر الأمر} (لعلَّه) لمنافع عباده، {كلٌّ يجري لأجل مُّسمًّى} وَهُوَ انقضاء الدُّنْيَا، (لعلَّه) أو انقضاء اليوم والشهر والسنَة فيِ المنازل بلا تفاوُت، {يُدبِّر الأمر} أمر مُلْكِهِ ومَلكُوتِه، {يُفصِّل الآيات} يُبَيِّنُها فيِ كُتُبِه، {لَعَلَّكُم بلقاء رَبِّكُم تُوقِنُونَ (2)} لَعَلَّكُم توقنون بِأَنَّ هَذَا المُدبِّر والمُفصِّل لاَ بدَّ لكم مِنَ الرجوع إِلَيْهِ؛ والإيقان بمعنى: اليقين.
{وَهُوَ الذِي مَدَّ الأَرْض} بَسَطَهَا، {وجعلَ فِيهَا رَواسيَ وأنهارًا، ومِن كُلِّ الثمرات جعلَ فِيهَا زوجين اثنَين} أي: الأسود والأبيض، والحُلوَ والحامض، والصغير والكبير، وَمَا أشبه ذَلِكَ، {يُغْشِى اللَّيل النهار} يُلْبِسُهُ مَكانَهُ فيصير أسودَ مظلمًا بعد مَا كَانَ أبيضَ منيرًا، (لعلَّه) عَلَى غير الاختيار مِنهُما؛ {إنَّ فيِ ذَلِكَ لآيات لقومٍ يتفكَّرُونَ (3)} فيعلمون أنَّ لها صانعًا عليمًا حكيمًا قادرًا، وأنَّه مَا خلقها إِلاَّ لِحِكمةٍ.
{__________
(1) - ... كذا في الأصل، ولعلَّ الصواب: «بعمد».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *