263 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




الجواب :
نعم هو منه ولا محيد عنه، وذلك أنه إما أن يستدلوا بمفهوم الأرض وهي اللقب عند الاصوليين لأنها اسم جنس وإما إن يستدلوا بمفهوم التراب من قوله وترابها طهورا كما صنع أبو محمد حيث منع الصلاة إلا على تراب يصلح للطهور فهو لقب أيضا لأنه اسم جنس .
واللقب عند الأصوليين ما ليس بمشتق . والله أعلم .

صلاته عليه السلام منتعلاً
السؤال :
فعله " أنه صلى وهو منتعل بعض صلاته، ثم ذكر أنه وطئ بنعله في نجاسة فخلعها، ثم نظر إليها فلم ير فيها شيئا من القذر فأتم الصلاة بها، وهذا الحديث صحيح أم لا ؟ وإن كان صحيحا أيجوز للمرء أن يفعل ذلك أم فعل خص به " وقد أمرنا بالاقتداء به ؟
الجواب :
الله أعلم بصحة ذلك، وإن ثبت عن رسول الله " ذلك فيمكن أن يكون في أول الأمر قبل استقرار أحكام الصلاة، وأنت خبير أن الكلام كان جائزا في الصلاة وكذلك كانوا يعملون فيها أشياء ثم نهوا عنها في

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5