256 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

256 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




ارجعوا إِلىَ أبيكم، فقولوا: يا أبانا إنَّ ابنك سَرَقَ}، وقُرِئ: سُرِّقَ (1)، أي: نُسِبَ إِلىَ السرقة، {وَمَا شَهِدْنَا} عليه بالسرقة، {إِلاَّ بِمَا عَلِمْنَا} يعني: مَا قلنا هَذَا إِلاَّ بِمَا علمنا، أي: مَا كَانَت مِنَّا شهادة بشيء قطعًا، إِلاَّ بِمَا عَلمنا، وليست هَذِهِ شهادة مِنَّا، إِنَّمَا هُوَ خبر عَن صنيعه بزعمهم، {وَمَا كُنَّا للغيب حافظِينَ (81)} وَمَا علمنا، أي: قلنا: ونحفظ أخانا، وَمَا لَنَا إِلىَ حفظه مِنْهُ سبيل.
{واسأل القريةَ التِي كُنَّا فِيهَا} أي: أَرسلْ إِلىَ أهلها فاسألهم عَن كُنْهِ القصَّة، {والعيرَ التِي أقبلنا فِيهَا} وأصحاب العير، وهي القافلة، {وَإِنَّا لصادقُونَ (82)} فيِ قولنا، فرجعوا إِلىَ أبيهم، فَقَالُوا لَهُ مَا قَالَ لَهُم أخوهم. فإن قيل: كيف استجاز يوسف أنْ يعمل هَذَا بأبيه، وَلاَ يعمله بمكانه (2)، وحبسَ أخاه مَعَ علمه بشدَّة وُجدِهِ عليه؛ وفيه معنى العقوق، قيل: عمل ذَلِكَ بأمر الله ليزيد فيِ بلاء يعقوب، فيضاعفَ لَهُ الأجر، ويُلحقَه في الدرجة بآبائه الماضين.
{قَالَ: بَل سوَّلت لكم أنفسكم}، زيَّنت {أمرًا} أي: حَمْلُ أخيكم إِلىَ مصر لطلب نفع عاجل؛ وقيل: فتواهم أنَّ السارق يُستَرَقُّ، {فَصَبْرٌ جميلٌ، عسى الله أن يأتيني بهم جميعا} بيوسف وأخيه وكبيرهم، {إِنَّهُ هُوَ العليمُ} بحالي فيِ الحزن {الحكيمُ (83)} الذِي لم يَبْتَلِ (3) عباده إِلاَّ لحكمة.
{__________
(1) - ... بتشديد الراء، مبنيًّا للمفعول، وهي قراءة ابن عبَّاس وابن رزين والكسائي. انظر: الألوسي: روح المعاني، 13/ 37.
(2) - ... كذا في الأصل، ولعلَّ الصواب: «من كان بمكانه»، أي في قدره ومنزلته.
(3) - ... في الأصل: «يبتلي»، وهو خطأ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *