253 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




لاَ يستوي القاعدون} عَن الجهاد، {من المؤمنين غير أولي الضرر} من مرض أو عاهة من عمًى أو عرج أو زمانة (1) أو نحوها، تنبيها عَلَى أنَّ القاعد من أولي الضرر، شريك للمجاهد فيِ الأجر، إِذَا كَانَت نيَّته أن يجاهد إن لو لم يكن بِهِ ذَلِكَ. {والمجاهدون فيِ سبيل الله بأموالهم وأنفسهم} لاَ مساواة بَيْنَهُم وبين من قعد عَن الجهاد من غير علَّة، وفائدته تذكير مَا بينهما مِنَ التفاوت ترغيبا للقاعد من غير علَّة فيِ الجهاد، رفعا لرتبته، وأنفة عَن انحطاط منزلته. {فضَّل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم عَلَى القاعدين} قَالَ أبو سعيد: «إِنَّمَا عذر عَن الجهاد عند القدرة عَلَى الجهاد مِنَ الكافَّة بجهاد البعض، ولو اجتمعوا كلُّهم عَلَى ترك الجهاد وَهُم قادرون عليه كَانُوا بذلك هالكين مضيِّعين لما لزمهم من ترك الجهاد». {درجة، وكلاًّ وعد الله الحسنى} أي: المثوبة الحسنى وهي الجنَّة، وإن كَانَ المجاهدون مفضَّلين عَلَى القاعدين درجة بزيادة عملهم. {وفضَّل الله المجاهدين عَلَى القاعدين} بعذر أو بغير عذر، {أجرا عظيما (95) درجات مِنْهُ [106] ومغفرة ورحمة وكَانَ الله غَفُورا رحيما (96)}.
{__________
(1) - ... سبق شرحها صفحة: 86 من هَذَا التفسير.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5