251 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

251 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




وكذلك} ومثل ذَلِكَ التمكين الظاهر {مكَّنَّا ليوسف فيِ الأَرْض}، التمكين: الاقتدار وإعطاء المكنة، {يتبوَّأُ منها حيث يَشَاء} أي: كلَّ مكَانٍ أَرَادَ أن يتَّخذه منزلاً، لم يُمنع مِنْهُ لاستيلائه عليها، {نُصِيبُ برحمتنا} بعطائنا فيِ الدُّنْيَا، مِنَ المُلكِ والغنى وغيرهما، من النِّعَمِ {من نشاء}، من اقتضت الحكمة أن يُشَاء لَهُ ذَلِكَ، {وَلاَ نُضيع أجر المحسنِينَ (56)} فيِ الدُّنْيَا {ولأجرُ الآخِرَةِ خيرٌ للذين آمنوا وكَانُوا يتَّقُونَ (57)} المكرهات (1)؛ قيل: إنَّ المؤمن يُثاب عَلَى حسناته فيِ الدُّنْيَا والآخِرَة، كما أنَّ الفاجر يُعذَّب بذنوبه فيِ الدُّنْيَا والآخِرَة، وإن نالته مسرَّة ظاهرة فيِ الدُّنْيَا، فذلك غرور واستدراج.
{وجاء إخوة يوسفَ، فدخلوا عليه فعرفهم وَهُم [267] لَهُ منكرُونَ (58)} أي: عرفهم يوسف ولم يعرفوه.
{وَلَمَّا جهَّزهم بِجَهَازِهِم} أعطى كلَّ وَاحِدٍ حِملَ بعير، {قَالَ: ائتوني بأخٍ لكم من أبيكم، أَلاَ ترون أَنِّي أُوفيِ الكيل وأنا خير المنزلِينَ (59)} كَانَ قد أحسن إنزالهم وضيافتهم، [و] رغَّبهم بهذا الكلام على الرجوع إِلَيْه.
{فإن لم تأتوني بِهِ فلا كيل لكم عندي} فلا أبيعكم طعامًا، {وَلاَ تقربوني (60)} (لعلَّه) وَلاَ تغشون داري. {قَالُوا: سنُرَاوِد عَنْهُ أباه} سنخادعه عَنْهُ ونحتال، حتَّى ننتزعه من يده، {وَإِنَّا لفاعلُونَ (61}.
{وقال لفتيانه} أي: لغلمانه الكيَّالين {اجعلوا بضاعتهم فيِ رحالهم} أوعيتهم، {لَعَلَّهُم يعرفونها}، يعرفون حقَّ ردِّها، وحقَّ التكرُّم بإعطاء البدلين، {إِذَا انقلبوا إِلىَ أهلهم}، وفرغوا رحالهم، {لَعَلَّهُم يرجعُونَ (62)} لعلَّ معرفتهم بذلك تدعوهم إِلىَ الرجوع إلينا.
{__________
(1) - ... كذا في الأصل، ولعلَّ الصواب: «المكروهات».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *