246 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




يقول على المحاريب وفعل الغير إذا لم يصب الجهة وكان عبد الله ابن المبارك يقول بعد رجوعه من الحج تياسروا يا أهل مرو .
وقد أوجب عليه بعضهم أن يجتهد مع وجود المحاريب المنصوبة إلى الجهة الواحدة في القرية الكبيرة وإن وافقت الحق في استقبالها لأنه إذا لم يستفرغ نظره عند هذه العلامات يكون مؤثرا للتقليد على الاجتهاد ولا يخفى ضعف ذلك والله أعلم .

أثر طروء مدافقة الأخبثين في الصلاة
السؤال :
من صلى ركعة أو ركعتين ثم أحس بأحد الأخبثين أو كليهما أيصير حاقنا وتبطل صلاته أو لا وإن كان قادراً على دفعهما حينئذ إلى أن يتم صلاته أيكون حكمه حكم من دخل في الصلاة وهما به .
الجواب :
ليس حكمهما واحد والنهي متوجه على من دخل في الصلاة على ذلك الحال فأما من حدث فله أن يتم صلاته ولو بالمدافعة والله أعلم .

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5