246 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة - مكتبة أهل الحق والإستقامة

أحدث المشاركات

Post Top Ad

Post Top Ad

الأحد، 4 يوليو 2021

246 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




وقال الملك: إِنِّي أرى سَبعَ بقراتٍ سِمَانٍ يأكلهنَّ سبعٌ عجافٌ، وسَبعَ سنبلاتٍ خُضْرٍ وأُخَرَ يابساتٍ} لمَّا دنى فَرَجُ يوسف، رأى الملِك رؤيا عجيبة هالته، فاستفتى فيِ تعبيرها، فقال: {يَا أَيُّهَا الملأ أفتوني فيِ رؤيايَ إن كُنتُم للرؤيا تعبرُونَ (43)} حقيقة تعبير الرؤيا: ذِكرُ عاقبتِها، وآخِرِ أمرها، كما تقول عبرتُ [265] النهر إذا قطعته حتَّى تبلغ آخر (لَعَلَّهُ) عرضه، وَهُوَ عُبْرُه (1)، ونَحوُهُ أوَّلتُ الرؤيا، إِذَا ذكرتُ مآل عاقبتها.
{قَالُوا: أضغاثُ أحلامٍ} أي هي: أضغاث أحلام أي: تَخَاليطها وأباطيلها، وَمَا يكون منها حديث نفس، أو وسوسة شيطان؛ وأصل الأضغاث: مَا جُمِعَ من أخلاط النبات، {وَمَا نَحْنُ بتأويل الأحلام بِعَالِمِينَ (44)} أرادوا بالأحلام: المنامات الباطلة، إِنَّمَا التأويل للمنامات الصحيحة، أو اعترفوا بقصور عِلمِهِم، وأنَّهُم ليسوا بتأويل الأحلام بنحارير.
{وقال الذِي نجا} مِنَ القتل {منهما} مِن صاحبَيِ السِّجن، {وادَّكر} (بالدَّال)، هُوَ الفصح (2)، وأصله: اذتكر؛ وقيل: وادَّكر معناه: تذكَّر يوسفَ، وَمَا شاهد مِنْهُ، {بعد أُمَّة} بعد مدَّة طويلة: {أنا أنبِّئكم بتأويله، فأرسلونِ (45)} فابعثوني إليه لأسأله.
{__________
(1) - ... كذا في الأصل مع الشكل، وأوردها صاحب اللسان بكسر العين وفتحها لا بالضمِّ، حيث قال: «عَبَر الرؤيا يعبُرها عَبرًا وعِبارة وعبَّرها: فسَّرها، وأخبر بما يؤول إِلَيهِ أمرها، وَفيِ التنزيل العزيز: {إن كنتم للرؤيا تعبرون} أي إن كنتم تعبرون الرؤيا، فعدَّاها باللام ... قال الزجَّاج: هَذِهِ اللام أدخلت عَلَى المفعول للتبيين ... وَقِيلَ: أُخِذ هَذَا كلُّه من العِبر، وَهُوَ جانب النهر، وعِبر الوادي وعَبره ــ الأخيرة عن كراع ــ: شاطئه وناحيته». ابن منظور: لسان العرب، 4/ 667. مادَّة «عبر».
(2) - ... كذا في الأصل، والصواب: «وهو الفصيح».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

تواصل معنا

أكثر من 600,000+ يتابعون موقعنا عبر وسائل التواصل الإجتماعي إنظم إلينا الآن

مقالات فكرية

عن الموقع

author مكتبة أهل الحق والإستقامة <<   موقع الدراسة التعليم العام والمدارس الخاصة المطبقة لمنهاج وزارة التربية والتعليم في الإمارات العربية

أعرف أكثر ←

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *