22 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




وإلى ثمود أخاهم صالحا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بَيِّنَة من ربِّكم؛ هذه} آيَة ظاهرة شاهدة عَلَى صِحَّة نبوَّتي، وهي: {ناقة الله لكم آية} أضافها إِلىَ الله عَلَى التفضيل والتخصيص، كما يقال: بيت الله. {فَذَروها تأكلْ في أرض الله} أي: الأَرض أَرض الله، والناقة ناقة الله، فذروها تأكل في أَرض ربِّها، من نبات ربِّها، فليس عليكم مؤنتها، {ولا تمسُّوها بسوء} بضرب ولا عقر ولا طرد ولا إضمار [كذا] بسوء إكراما لآية الله. {فيأخذَكم عذاب أليم(73)}.
{واذكروا إذ جَعَلَكم خُلَفاءَ من بعدِ عاد} يذكِّرهم نعمة الله ليشكروها، {وبوَّأكم} أسكنكم ونزَّلكم، {في الأرض تتَّخذون من سهولها قصورا} غرفا للصيف، {وتنحتون الجبال بيوتا} للشتاء، {فاذكروا آلاء الله} أي: نعمة الله في ذَلِكَ وغيره، {ولا تَعْثَوْا في الأرض مفسدين(74)}.
{قال الملأ الذين استكبروا} أي: تعظَّموا وأَنِفوا في اتِّباع الرسول، {من قومِه للذين استُضعِفوا} للذين استضعفوهم واستذلُّوهم، {لمن آمن منهم: أتعلمون أَنَّ صالحا مُرسَلٌ من ربِّه؟ قالوا إِنَّا بما أُرسل به مؤمنون(75)}.
{قال الذين استَكبَروا إِنَّا بالذي آمنتم به كافرون(76) فعقروا الناقة وعتوا عن أمر ربِّهم} والعتوُّ العلوُّ في الباطل، {وقالوا يا صالح ائتنا بما تعدنا إن كنت من المرسلين(77)}.
{

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5