229 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




فكيف} يصنع هؤلاء الكفرة، {إِذَا جئنا من كُلِّ أمَّة بشهيد} يشهد عَلَيْهِم بِمَا فعلوا، وَهُوَ نبيُّهم أو عالم زمانهم، {وجئنا بكَ} يا محمَّد {عَلَى (1) هؤلاء} أي: أمَّتك {شهيدا (41)} أي: شاهدا عَلَى من آمن، وعلى من كفر. وعن ابن مسعود أَنَّهُ قرأ سورة النساء عَلَى النبيِّ - صلى الله عليه وسلم - حتَّى بلغ قوله: {وجئنا بك عَلَى هؤلاء شهيدا} فبكى رسول الله، وقال: «حسبنا» (2)، فانظر فيِ هَذِهِ الحالة إِذَا كَانَ الشاهد يبكي لهول هَذِهِ المقالة، فماذا ينبغي أن يصنع المشهود عليه، والانتهاء عَن كلِّ مَا يستحى مِنْهُ عَلَى رؤوس الأشهاد.
{يومئذ يَوَدُّ الذِينَ كَفَرُوا وعصوا الرسولَ لو تُسَوَّى بهم الأَرْضُ} لو يُدفنون فتسوَّى بهم الأَرْض كما تسَّوى بالموتى، {وَلاَ يكتمون الله حديثا (42)} أي: لاَ يقدرون عَلَى كتمانه، لأَنَّ جوارحهم تشهد عليهم.
{__________
(1) - ... في الأصل: - «على»، وهو خطأ.
(2) - ... رواه البخاري في كتاب فضائل القرآن، عَنْ عَبْدِاللهِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: قَالَ لِي النَّبِيُّ - صلى الله عليه وسلم -: «اقْرَأْ عَلَيَّ»، قُلْتُ: «يَا رَسُولَ اللهِ آقْرَأُ، عَلَيْكَ وَعَلَيْكَ أُنْزِلَ»؟ قَالَ: «نَعَمْ»، فَقَرَأْتُ سُورَةَ النِّسَاءِ حَتَّى أَتَيْتُ إِلَى هَذِهِ الآيَةِ: {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاَءِ شَهِيدًا} قَالَ: «حَسْبُكَ الآنَ»، فَالْتَفَتُّ إِلَيْهِ فَإِذَا عَيْنَاهُ تَذْرِفَانِ. رقم 4662. ورواه البخاري أَيْضًا في كتاب تفسير القرآن. ومسلم: صلاة المسافرين. الترمذي: تفسير القرآن. ابن ماجه: الزهد. أحمد: مسند المكثرين من الصحابة. العالمية: موسوعة الحديث، مادة البحث: «{وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاَءِ شَهِيدًا}».

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5