215 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




وأنا بفضل المولى لا أعلم من يكره إمامتي لأجل مذمة في ديني وإذا حضرت في محافل أهل بلدي لا يتقدم عليّ أحد منهم وهم بي راضون والحمد لله رب العالمين وإلى ساعتي هذه لا أعلم من يكره إمامتي وإن دخل عليها داخل من أجل العرج خاصة فلا عبرة به لأن مصيبة الدنيا أهون علي من مصيبة الدين وقد آن لي أن أتأخر عن الإمامة مراعاة لأوامرك حيث أمر المولى جل وعلا بقوله { أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم } (¬1) فها أنا طائعك وإن وجدت إماماً لي صليت خلفه وإلا صليت منفرداً والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الجواب :
نعم في إمامة العليل بالصحيح قولان وقد أجبت بجوازها واخترت لك تركها واختياري لك ذلك لا ينافي كونها جائزة صحيحة فكثير من الأشياء نرى جوازها ونختار تركها لمعان آخر، وإنما اخترت لك ترك الإمامة بالقوم مع أني أرى جوازها مخافة أن يكون في القوم من هو كاره لصلاتك فتدخل تحت النهي المذكور والكراهة لإمامة العليل هي أمر شرعي لما وقع في صحتها من الاختلاف فإذا كره القوم الأصحاء إمامة العليل لقصد خروج صلاتهم من الاختلاف المذكور كانت كراهيتهم شرعية وكان الإمام داخلا تحت النهي، فهذه الخصلة هي التي لأجلها اخترت لك ترك التقدم وبسببها انحطت رتبتك عن تلك الفضيلة العظمى حتى صرت بعد الإمامة مأموماً .
¬__________
(¬1) 1 ) سورة النساء، الآية 59

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5