198 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




يدي ربه إذ لم يطلب منه صرف الوجه إلى تلك الجهة فقط بل طلب منه مع ذلك الاخلاص وإليه أشار صاحب القناطر فراجعه .
ومعنى حنيفاً أي مستقيما وقيل الحنيف هو الذي يستقبل الكعبة في صلاته وقيل حنيفاً أي مائلاً عن عبادة كل شيء سوى الله تعالى أخذاً من الحنف الذي هو الميل هذا ما ظهر لي والله أعلم فانظر فيه ولا تأخذ إلا بعدله .

توجيه اتمام الصبي صلاته ان بلغ في سفره
السؤال :
ما وجه من قال أن الصبي إذا بلغ في سفره يتم حيث بلغ .
الجواب :
وجه ذلك عندي والله أعلم أن الأصل في الصلاة التمام، والقصر طارئ عليها فاعتبار التمام في أول تكليف نزل أولى لأنه الأصل والله أعلم .
قال السائل :
فعلى هذا يلزمه أن يتخذ ذلك الموضع الذي بلغ فيه وطناً وإلا فلا يلزمه التمام في موضع لم يتخذه وطناً وأيضاً إذا اتخذ وطناً في ذلك الحال غير الموضع الذي بلغ فيه فمن أين يصح له التمام فيه مع أن نفس نية الوطن كافية في اتخاذه

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5