179 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




قَالَ موسى: أتقولون للحقِّ لَمَّا جاءكم أسحرٌ هَذَا وَلاَ يفلحُ الساحرُونَ (77) قَالُوا أجئتنا لِتَلفِتَنَا} لتصرفنا، واللفت والفلت أخوان. {عمَّا وَجَدنا عليه آباءنا} من عبادةِ الأصنام [237] أو هُوَ (لعلَّه) عبادةُ أهويتنا، لقوله: {أفرأيت من اتَّخذ إلهه هواه} (1). {وتكونَ لكما الكبرياءُ} أي: الملك، لأَنَّ الملوكَ موصوفون بالتكبُّر عَلَى الناس باستِتبَاعهم، {فيِ الأَرْض} بالتصرُّف فِيهَا، وفي أهلها؛ {وَمَا نَحْنُ لكما بمؤمنِينَ (78)} بمصدِّقين فيما جئتما به؛ فلم يتبعوا رئَاسَتَهم، (لعلَّه) ورفض هواهم بملازمة الحقِّ (2).
{وقال فرعون: ائتوني بِكُلِّ ساحر عليم (79)} ليقوِّي بهم رِئَاسَته. {فَلَمَّا جاء السحرةُ، قَالَ لَهُم موسى: ألقوا مَا أَنتُم ملقُونَ (80) فَلَمَّا ألقوا قَالَ موسى: مَا جئتم بِهِ السحرُ} أي: الذِي جئتم بِهِ هُوَ السحر، لاَ الذِي سمَّاه فرعون وقومه سحرا مِنَ الآيات. {إنَّ الله سيُبطله} يظهر بطلانه. {إنَّ الله لاَ يُصلح عملَ المفسدِينَ (81)} لاَ يثبته بَل يدمِّره. {ويُحقُّ الله الحقَّ} ويثبته {بكلماته} بِآيَاتِه، {ولو كره المجرمُونَ (82)}.
{__________
(1) - ... سورة الجاثية: 23.
(2) - ... كذا في الأصل، والعبارة غامضة من قوله: «فلم يتبعوا رئاستهم»، إِلىَ نهاية الفقرة.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5