1647 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




ألا تكلم الناس } (¬1) ثم قال { فأوحى إليهم } (¬2) قال بعضهم كتب إليهم فلم يجعل الكتابة تكليما والله أعلم .
وأما الذي قال له الهالك أعطوهم ذلك فإن كان قال وصح عندهم فهى وصيته منه إليهم إذا سلم لهم العرضة عند القول .
وأما الذي علم أن ذلك الشيء لفلان فله أن يدفعه إليه سرا إلا إذا عارضته الحجة في حكم الظاهر فإن دفعه سراً أخذا بالجواز فأقامت الورثة الحجة عليه بعد ذلك لزمه الغرم ولا ينفعه العلم فلينظر لنفسه ما هو أسلم وليأخذ بالذي هو أقوم والله أعلم .

تنفيذ المحكي في الوصية والعذر في المتعذر
السؤال :
الوصية إذا كانت على ثقات المسلمين فقام بعضهم على ورثة الموصى بعد الكد والتعب حتى قاسموا الورثة وميزوها من تركة الموصى فأمر بعض هؤلاء الثقات منادياً ينادي على ما تستحقه هذه الوصية من مال الموصي بعد المقاسمة فمكث ينادي قدر شهر زمانا وبعد ذلك صح البيع عن رأى الجميع فأراد بعض القائمين بأمر هذه الوصية التأخير بعد اتمام البيع وتمييز هذه الوصية من تركة الموصي قبل الانفاذ أيجوز له التأخير بعد ذلك أم ليس له ذلك حتى تنفذ هذه الوصية ويترك كل شيء في محله ؟ أرأيت إذا خاف هذا المتأخر ضياع هذه
¬__________
(¬1) سورة مريم، الآية 10
(¬2) سورة مريم، الآية 11

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5