1464 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




وضيعوا وتركوا ذلك لعذر كان على ولي اليتيم القيام بما يقوم به الحاكم أو الجماعة .
وإذا لم يكن لليتيم ولى كان على من قدر من المسلمين أن يحتسب له وله عندي ما لوكيل اليتيم ولا يجوز له أن يضيع اليتيم فإن المال يفدى النفس وعليه أن ينظر في البيع ما هو أصلح لليتيم إن كان بيع القطع أصلح فهو أولى من غيره وإلا فيبيع الخيار على رأى من أجازه إذا رأى المحتسب في ذلك صلاحاً والله أعلم .

ربط الوصية لشخص بالحقوق وبالنافلة بقبوله الوصاية
السؤال :
رجل أدركه مرض غير مخوف فدعا بكاتب وشهود ليكتب ويشهدوا فلما حضروا قال للكاتب اكتب علي لفلان بن فلان كذا كذا قرشاً فضة واجعلهن في مالي الفلاني، ثم قال له أيضا اكتب كذا وكذا قرشاً فضة من ضمان له علي، ثم قال له اكتب أن فلانا المكتوب له هذا الحق وكيل في ولدي وماله وما يحتاج إليه الولد والمال من صلاح وذلك بعد موته، وكان المكتوب له هذا الحق حاضرا فامتنع عن أن يكون وكيلا في الولد وماله ورضي ببقية الوصية، اوالمريض يقول للوصى لا أعذرك منها كلها فطلب الوصى مهلة إما أن يكون راضياً بالوصية كلها وأما أن يكون متعذرا من الولد وماله ويرضى ببقية الوصية، ثم شهد المريض من حضرة الكاتب والشهود المدعى بهم وغيرهم وكان الكاتب لم يكتب شيئا من المذكور بل أقر به المريض على حضرة الكاتب والشهود وغيرهم

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5