134 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




فإن رَجَعَك الله} أي: ردَّك {إِلىَ طائفةٍ مِنْهُم} بِأَن ردَّك إِلىَ المدينة وفيها طائفة مِنَ المتخلِّفين، يعني: منافقيهم؛ {فاستأذنوك للخروج؛ فقل: لن تخرجوا معي أبدا، ولن تقاتلوا معي عدوًّا، إِنَّكُم رضيتم بالقعود أَوَّل مَرَّةٍ} أوَّل مَا دُعيتم؛ {فاقعدوا مَعَ الخالفِينَ(83)} مَعَ النساء والصبيان؛ وقيل: مَعَ المرضى والزَّمنَى، وقيل: مَعَ الذِينَ يَحلفون بغير عدل.
{وَلاَ تُصلِّ عَلَى أحدٍ مِنْهُم} مِنَ المنافقين {مات أبدا، وَلاَ تقم عَلَى قبره، إِنَّهُمْ كَفَرُوا بالله ورسوله، وماتوا وَهُم [217] فاسقُونَ(84)}.
{

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5