129 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




وعد الله المؤمنين والمؤمنات جَنَّات تجري من تحتها الأنهار خالدين فِيهَا، [215] ومساكنَ طيِّبة} تستطيبها النفس، أو يَطِيبُ فِيهَا العيش. وفي الحديث: «إنَّها قصور مِنَ اللؤلؤ والزبرجد والياقوت الأحمر» (1) ، {فيِ جَنَّات عدن} إقامة وخلود؛ ويُروى عَنْهُ - عليه السلام - أنَّه قَالَ: «عدن دار الله التِي لم ترها (2) عين ولم تخطر عَلَى قلب بشر» (3) ، {ورضوان مِنَ الله} وشيء من رضو (4)
__________
(1) - ... لم نعثر عَلَيه في الربيع ولا في الكتب التسعة ولا في الجامع الصغير وزياداته.
(2) - ... في الأصل: «لم تراها»، وهو خطأ.
(3) - ... جاء في صحيح البخاري: «عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - قَالَ قَالَ رَسُولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - : «قَالَ اللهُ أَعْدَدْتُ لِعِبَادِي الصَّالِحِينَ مَا لاَ عَيْنٌ رَأَتْ وَلاَ أُذُنٌ سَمِعَتْ وَلاَ خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ فَاقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ: {فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ}». كتاب بدء الخلق، رقم 3005، ونحوه في كتاب تفسير القرآن، كتاب التوحيد. مسلم: كتاب الجَنَّة وصفة نعيمها وأهلها. الترمذي: كتاب تفسير القرآن. ابن ماجه: كتاب الزهد. أحمد: باقي مسند المكثرين. الدارمي: كتاب الرقاق. العالمية: موسوعة الحديث، مادة البحث: «خطر على قلب».
(4) - ... لم أجد في اللسان هَذَا المصدر، وَإِنَّمَا رضي مصدره: «الرضا، مقصور: ضدُّ السخط... وقد رضي، رِضًا، ورُضًا، ورِضوانا، ورُضوانا». ابن منظور: لسان العرب، 2/1179..

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5