1187 كتاب جوابات الإمام نورالدين السالمي الصفحة




فقال له عليه السلام بانت منك امرأتك بثلاث والباقى اتخذت بها آيات الله هزواً، و حديث ابن عباس رضى الله عنه لما أتاه الرجل الذي طلق امرأته ألفا فقال رضي الله عنه يرتكب أحدكم الأحموقة ثم يقول يا ابن عباس يا ابن عباس، الله تعالى يقول { ومن يتق الله يجعل له مخرجاً } (¬1) بانت منك امرأتك بثلاث والباقي أوزار في عنقك أو كما قال .
ولكن يعكر على ذلك ما روى أن الثلاث كانت في عهد رسول الله " وخلافة الصديق وصدر من امارة عمر رضي الله عنهم واحدة فلما كثر من الناس ايقاعها استشار الصحابة رضي الله عنهم أن يوقعها عليهم فكانت منه كذلك وصار منهم اجماع قلت لم يكن منهم اجماعاً فلو كان اجماعا لما جاز خلافه على قول من رأى حجية الاجماع ولكن افتى بالثلاث واحدة الزبير بن العوام وعبد الرحمن بن عوف ومن التابعين عكرمة وطاوس ومن تابعى التابعين محمد بن اسحاق وحلاس بن عمر وحرب الكلى وتابيعهم داود وأكثر أصحابه وبعض المالكية وبعض الحنفية وبعض أصحاب أحمد وإنما تلك مصلحة رآها عمر رضي الله عنه .
واختلف أهل العلم فيها على أقوال .
أحدها ايقاعها جميعا .
الثانى عدم الوقوع لأنها من البدع والبدعة مردوة لحديث من أتى في أمرنا هذا ما ليس فيه فهو رد ولا نشك أن هذا الطلاق البدعى لم يأذن به الله ولا رسوله .
¬__________
(¬1) 1 ) سورة الطلاق، الآية 3

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5