116 كتاب التفسير الميسر لسعيد الكندي الصفحة




و (1) لا جناح عليكم فيما عَرَّضتم به من خِطبة النساء أو أكننتم في أنفسكم} أو سترتم وأضمرتم في قلوبكم فلم تذكروه بألسنتكم، لا معرِّضين ولا مصرِّحين. {عَلِم الله أَنَّكُمْ ستذكرُونهنَّ} لا تصبرون عن (2) السكوت عنهنَّ، وعن الرغبة فِيهِنَّ؛ {ولكن لا تُواعِدوهنَّ سِرًّا} جماعا، لأنَّه مِمَّا يسرُّ، أي لا تقولوا في العدَّة: إنِّي قادر على هذا العمل، {إِلاَّ أن تقولوا قولا معروفا} وهو أن تعرضوا ولا تصرِّحوا؛ {ولا تَعزموا عُقدةَ النكاح حَتَّى يبلغ الكتابُ أجلَه} حتَّى تنقضي عدَّتها وسمِّيت العدَّة كتابا لأنَّه لِكُلِّ أجل كتاب، {واعلموا أنَّ الله يعلم ما في أنفسكم (3)} من العزم على ما لا يجوز وما يجوز؛ {فاحذروه واعلموا أنَّ الله غفور حليم (235)} لا يعاجلكم (4) بالعقوبة.
{لا جُناح عليكم إن طلَّقتم النساء ما لم تمسُّوهنَّ أو تفرضوا لهنَّ فريضة، ومتِّعوهنَّ على الموسع قدرُه وعلى المقتر قَدره، متاعا بالمعروف حقًّا على المحسنين (236)}.
{__________
(1) - ... في الأصل: - «و»، وهو خطأ.
(2) - ... كتب فوق «عن» حرف: «على».
(3) - ... في الأصل: «نفوسكم» وهو خطأ.
(4) - ... في الأصل: «يعاجالكم». وَهُوَ خطأ.

إرسال تعليق

أحدث أقدم

الاغلان 6

الاعلان 5